عاجل

تقرأ الآن:

تيرلسون:"يبدو أن كيم جونغ اون لا يفهم لغة الدبلوماسية"


العالم

تيرلسون:"يبدو أن كيم جونغ اون لا يفهم لغة الدبلوماسية"

الرئيس الأمريكي دونالد ترامب استخدم لغة “سيفهمها كيم جونغ-اون” أي “النار والغضب” بهذه الكلمات اعرب وزير الخارجية الاميركي ريكس تيلرسون أن موقف بلاده حاسم تجاه كوريا الشمالية.
تيلرسون أكد أن رسالة ترامب لكوريا الشمالية هي رسالة قوية سيفهمها كيم جونغ-اون لانه يبدو أنه لا يفهم اللغة الدبلوماسية على حد تعبيره في تصريحات ادلى بها أثناء توجهه الى جزيرة غوام.
وصباح الأربعاء من جهته أكد الرئيس الأميركي دونالد ترامب أن الترسانة النووية الأميركية هي اليوم “أقوى من أي وقت مضى” في تحذيرات جديدة لكوريا الشمالية.
جاء هذا عبر تغريدات قال فيها :“كان أول أمر أصدرته كرئيس هو تحديث ترسانتنا النووية، إنها اليوم أقوى وأكثر فعالية من أي وقت مضى” ويف تغريدة أخرى “نأمل أن لا نضطر يوما إلى استخدام هذه القوة.


فرنسا
المتحدث باسم الحكومة الفرنسية كريستوف كاستانير أشاد بتصميم ترامب بما يخص تهديدات كوريا الشمالية وكذلك أشار الى أن كل الرؤساء الأميركيين سيقومون بذات الشيء حيث انهم لن يقبلوا بأن يتعرض جزء من أراضيهم لإطلاق صواريخ بالستية نووية

الصين
من جهتها دعت الصين الى تجنب “التصريحات والأعمال” التي من شأنها تصعيد التوتر في شبه الجزيرة الكورية وقالت على لسان وزارة الخارجية بان بكين تدعو كل الأفرقاء الى مواصلة السعي للوصول إلى حلّ سلمي حول المسألة النووية في شبه الجزيرة الكورية وإلى تفادي التصريحات والأعمال التي من شأنها مفاقمة الوضع.

وقال متحدث باسم الجيش الشعبي الكوري في بيان نقلته وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية التي تديرها الدولة أن الخطة المتعلقة بالضرب ستكون قيد التنفيذ في أي وقت فور أن يتخذ الزعيم كيم جونج أون قرارا بهذا الصدد.

وأضاف المتحدث “القوة الاستراتيجية للجيش الشعبي الكوري تدرس حاليا بعناية الخطة التنفيذية لعمل حريق يغطي المناطق حول غوام باستخدام صاروخ باليستي استراتيجي متوسط إلى طويل المدى طراز هواسونج-12 من أجل احتواء القواعد العسكرية الأمريكية الكبيرة على جوام ومنها قاعدة اندرسون للقوات الجوية”.

وأضاف المتحدث أنه سيتم رفع الخطة إلى القيادة العليا في كوريا الشمالية قريبا لكنه لم يذكر موعدا محددا.
مستعدون لكل الاحتمالات

من جهته قال محافظ غوام إدي كالفو إن الجزيرة مستعدة لمواجهة أي احتمال من خلال دفاعات استراتيجية، مؤكدا أنه كان على اتصال بالبيت الابيض وانه لا يوجد تغيير في مستوى التهديد الحالي.

وأضاف كالفو في رسالة مصورة عبر الانترنت “ إن غوام ارض أمريكية…نحن لسنا مجرد منشأة عسكرية.”
قالت كوريا الشمالية يوم الأربعاء إنها “تدرس بعناية” خططا لتنفيذ ضربة صاروخية على جزيرة غوام الأمريكية الواقعة في المحيط الهادي وذلك بعد ساعات من إبلاغ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب كوريا الشمالية بأن أي تهديد للولايات المتحدة سيقابل “بالنار والغضب”.

ولم تخف كوريا الشمالية سرا خططها لتطوير صاروخ مزود برأس نووي قادر على ضرب الولايات المتحدة وتجاهلت نداءات دولية لوقف برامجها النووية والصاروخية.

وقال متحدث باسم الجيش الشعبي الكوري في بيان نقلته وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية التي تديرها الدولة أن الخطة المتعلقة بالضرب ستكون قيد التنفيذ في أي وقت فور أن يتخذ الزعيم كيم جونج أون قرارا بهذا الصدد.

وأضاف المتحدث “القوة الاستراتيجية للجيش الشعبي الكوري تدرس حاليا بعناية الخطة التنفيذية لعمل حريق يغطي المناطق حول غوام باستخدام صاروخ باليستي استراتيجي متوسط إلى طويل المدى طراز هواسونج-12 من أجل احتواء القواعد العسكرية الأمريكية الكبيرة على جوام ومنها قاعدة اندرسون للقوات الجوية”.

وأضاف المتحدث أنه سيتم رفع الخطة إلى القيادة العليا في كوريا الشمالية قريبا لكنه لم يذكر موعدا محددا.

مستعدون لكل الاحتمالات

من جهته قال محافظ غوام إدي كالفو إن الجزيرة مستعدة لمواجهة أي احتمال من خلال دفاعات استراتيجية، مؤكدا أنه كان على اتصال بالبيت الابيض وانه لا يوجد تغيير في مستوى التهديد الحالي.

وأضاف كالفو في رسالة مصورة عبر الانترنت “ إن غوام ارض أمريكية…نحن لسنا مجرد منشأة عسكرية.”

للمزيد:

ترامب يتوعد كوريا الشمالية بالنار والغضب