عاجل

إقالات مستشاري ترامب تتوالى فصولا

تقرأ الآن:

إقالات مستشاري ترامب تتوالى فصولا

حجم النص Aa Aa

يبدو وكأن سُبحة مستشاري الرئيس الأميركي دونالد ترامب بدأت تنفرط، إذ تتوالى الاستقالات داخل الإدارة الأميركية الواحدة تلو الأخرى، لتفسح المجال لتشكل نواة جديدة من المستشارين على رأسهم الجنرال هربرت ريموند ماكماستر.

البيت الأبيض أعلن، الجمعة، أن سيباستيان غوركا (46 عاما)، لم يعد يعمل كمستشار لدى الرئيس ترامب، وكان غوركا مقربا جدا من الاتجاه القومي بقيادة كبير مستشاري ترامب المقال ستيف بانون .

وقال مسؤول في البيت الأبيض في بيان “سيباستيان غوركا لم يقدم استقالته ولكني أؤكد أنه لم يعد يعمل في البيت الأبيض”. رغم أن البيان لم يحمل تفاصيل استبعاد غوركا، لكنه يلمح إلى أنه قد تمت إقالته.

وسائل الإعلام الأميركية تناقلت معلومات متناقضة عن تنحي غوركا، وعما إذا كان قد أقيل من منصبه او استقال من تلقاء نفسه.

تقارير أميركية أفادت أن غوركا دخل في صراع مع مستشار الأمن القومي الجنرال هربرت ريموند ماكماستر فيما يخص الاستراتيجية الأميركية الجديدة في أفغانستان .

وأوضحت التقارير أن غوركا لم يكن راضيا عن القرار الذي أعلنه ترامب، ودعمه ماكماستر الذي سبق أن خدم في عدد من البلدان ومن ضمنها العراق وأفغانستان، حول مسألة إعادة توجيه الاستراتيجية الأمريكية في أفغانستان.

ويعتبر غوركا، الذي كثيرا ما كان يظهر في الإعلام للترويج لسياسات ترامب، شخصية مثيرة للجدل داخل الإدارة الأمريكية، ورآه البعض شخصا قليل الخبرة في الحياة الواقعية، وشكك آخرون بمؤهلاته في مجال مكافحة الإرهاب.

و مغادرة غوركا تعتبر الأخيرة في سلسة الاستقالات التي شهدتها إدارة ترامب مؤخرا، من بينها استقالة مستشار الرئيس الخاص ستيف بانون، والناطق باسمه شون سبايسر ومدير الاتصال أنتوني سكاراموتشي وكبير موظفي البيت الأبيض رينس بريبوس.

وغوركا هو آخر المستشارين القوميين الذين يجري تغييرهم في مجلس الأمن القومي وأقسام أخرى من البيت الأبيض في الأسابيع الأخيرة مما يظهر أن الأصوات المناهضة لهذا التيار من أمثال ماكماستر ووزير الدفاع جيمس ماتيس ووزير الخارجية ريكس تيلرسون في البيت الأبيض هي التي تنتصر في المعركة بين مستشاري ترامب للسياسة الخارجية.