عاجل

لافروف يدعو دول الحصار وقطر إلى الحوار لتخطي الأزمة الخليجية

دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إلى محادثات مباشرة بين دول عربية وقطر لحل الأزمة الخليجية حيث وجه دعوة لجميع الأطراف لإستعادة الوحدة الإقليمية.

تقرأ الآن:

لافروف يدعو دول الحصار وقطر إلى الحوار لتخطي الأزمة الخليجية

حجم النص Aa Aa

دعا وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف دول الحصار بقيادة المملكة العربية السعودية وقطر إلى إجراء محادثات مباشرة لحل الأزمة الخليجية. وقال لافروف خلال زيارته إلى مدينة جدة السعودية أنه يحث جميع الأطراف على استعادة الوحدة الإقليمية. وأضاف لافروف خلال مؤتمر صحفي: “أكدنا موقفنا بأننا نفضل تسوية الاختلافات عن طريق المفاوضات، ومن خلال التعبير المباشر عن المخاوف والتوصل إلى حلول تأخذ في الاعتبار مخاوف ومصالح جميع الأطراف”.

وأكد رئيس الديبلوماسية الروسي اهتمام بلاده والدول التي سعت على الوساطة لحلحلة أزمة الخليج الأخيرة بأن تسفر جميع جهود الوساطة التي تبذل حاليا عن نتائج تمهد إلى استعادة وحدة مجلس التعاون الخليجي.


وكانت المملكة العربية السعودية والبحرين والإمارات العربية المتحدة ومصر قد قطعت العلاقات مع قطر في الخامس من يونيو-حزيران متهمة إياها بدعم جماعات إرهابية، وهي التهمة التي تنفيها قطر جملة وتفصيلا.

وقامت الكويت والولايات المتحدة الأميركية بعدة محاولات في سبيل التوصل إلى حلّ الأزمة المستمرة منذ ثلاثة أشهر والتي أثارت التوترات في المنطقة بأكملها ودفعت تركيا إلى إرسال قوات إلى قطر لدعمها.

وكانت المملكة العربية السعودية قد علقت أي حوار مع الجارة قطر، متهمة إياها بتحريف الحقائق بعدما أشار تقرير عن اتصال هاتفي بين أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني وولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان إلى حلحلة في الأزمة. وفي هذا الشأن قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير في المؤتمر الصحفي مع نظيره الروسي سيرغي لافروف إنه يتعين أن تبدي قطر جدية في السعي لإيجاد حل للأزمة.


وقال الجبير: “نحن نريد وضوحا من الموقف القطري ونريد جدية في إيجاد حل لهذه الأزمة يؤدى إلى تطبيق المبادئ التي تدعمها جميع دول العالم وهو عدم دعم الإرهاب عدم تمويل الإرهاب عدم استضافة أشخاص مطلوبين عدم نشر الكراهية والتطرف وعدم التدخل في شؤون الدول الأخرى”.

وذكرت تقارير إعلامية في الرياض أنّ أمير دولة قطر أبدى خلال الاتصال بولي العهد السعودي رغبته في الجلوس على طاولة الحوار ومناقشة مطالب الدول الأربع بما يضمن مصالح الجميع، وأنه سيتم إعلان التفاصيل لاحقا بعد أن تنتهي المملكة العربية السعودية من التفاهم مع دولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين ومصر. وتعتبر تلك المكالمة الهاتفية هي أول اتصال علني بين الزعيمين منذ بداية الأزمة.


وقالت وكالة الأنباء القطرية، إن الاتصال جاء بناء على تنسيق من الرئيس الأميركي دونالد ترامب الذي تحدث في وقت سابق مع الشيخ تميم. وقد أبدى ترامب استعداده للتدخل والوساطة في الخلاف الأسوأ منذ عقود بين قطر ودول عربية أخرى معربا عن اعتقاده في إمكان التوصل إلى اتفاق سريعا.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية أن أمير قطر وولي العهد السعودي، أكدا على “حل الأزمة بالجلوس إلى طاولة الحوار لضمان وحدة مجلس التعاون الخليجي“، ولكن أصدرت السعودية في وقت لاحق بيانا ثانيا منسوبا لمسؤول بوزارة الخارجية، ينفي ما ورد في تقرير وكالة الأنباء القطرية.