عاجل

بعد 16 عاما.. هل كانت هجمات 11 سبتمبر صناعة أمريكية؟

تقرأ الآن:

بعد 16 عاما.. هل كانت هجمات 11 سبتمبر صناعة أمريكية؟

حجم النص Aa Aa

في ال11 من سبتمبر /أيلول للعام 2001 استيقظ العالم على مشاهد مرعبة بثتها أغلب القنوات العالمية، ظن البعض أنها مشاهد لفيلم أمريكي جديد، إذ وثقت لحظات اصطدام طائرتين مدنيتين مختطفتين ببرجي مركز التجارة العالمي في نيويورك، وفي الوقت نفسه سقطت طائرة على مبنى وزارة الدفاع البنتاغون في واشنطن ما أسفر عن مقتل نحو ثلاثة آلاف شخص من جنسيات مختلفة.

واهتز العالم لرؤية أقوى دولة في العالم وهي تفجع من هول المفاجأة. وبعد أيام معدودات أعلن تنظيم القاعدة مسؤوليته عن الهجمات ومن هنا كشرت الولايات المتحدة عن أنيابها أمام الدول العربية عامة والإسلامية خاصة، واندلعت الحروب في أفغانستان والعراق وراح الملايين من الأشخاص الأبرياء عقابا لمس الدولة العظمى بسوء. ودفعت العراق وأفغانستان الثمن غاليا وسقط الرئيس العراقي صدام حسين ومن بعده أسامة بن لادن زعيم تنظيم القاعدة.

حدث في مثل هذا اليوم

البداية كانت في الساعة 8:46 صباحا بتوقيت نيويورك، حيث اصطدمت طائرة أولى بأحد برجي مركز التجارة العالمي وانتشرت سحابة دخان ضخمة من الطوابق العليا، وبعد ربع ساعة، اصطدمت طائرة أخرى بوسط البرج الثاني من مركز التجارة العالمي وأحدثت انفجارا قويا بثته شبكات التلفزيون مباشرة، كذلك لحظات مؤلمة توثق اندلاع النيران بهاذين البرجين وقرار العديد من الأشخاص إلقاء بأنفسهم، قبل انهيار البرجين وسقوط آلاف القتلى من بينهم رجال إنقاذ.

إخلاء البيت الأبيض

وأمر الرئيس الأمريكي حينها جورج بوش وبعد ساعة من الهجوم، بإخلاء البيت الأبيض في واشنطن بالموازاة مع سقوط طائرة ثالثة بمبنى وزارة الدفاع “البنتاغون“، ليتقرر إلغاء جميع الرحلات التجارية في الولايات المتحدة، وإغلاق جميع أسواق البورصة الأميركية.

خبير روسي يقول إنها على الأرجح صناعة أمريكية

بعد 16 عاما من الهجمات ظهرت معطيات جديدة في المعادلة الغامضة و تعالت الأصوات المشككة في مصداقية الهجمات وفي علاقة تنظيم القاعدة بها بالرغم من تبنيه لها، ومن بين المشككين بها فيتشيسلاف كوروليف وهو خبير روسي في الشؤون الجيوسياسية، كشف الأخير أن هجمات الحادي عشر من سبتمبر على الولايات المتحدة الأمريكية كانت من تنظيم وتخطيط إدارة الرئيس الأمريكي السابق بوش الابن، قائلا: هذه هي وجهة نظري وهذا ما طرحته في كتابي *أسرار الحادي عشر من سبتمبر*، حيث قدمت وثائق وأدلة قاطعة، استنادًا إلى المصادر الأمريكية نفسها والمصادر الأوروبية أيضا، تثبت تمامًا أن هذه الأحداث كانت من تخطيط إدارة جورج بوش“، مضيفا أن الهدف من هذه الخطة كان هو تفعيل المخططات الأمريكية المستقبلية المتمثلة في السيطرة على العالم العربي.