عاجل

عاجل

كيف تسرق حجر الماس ب300 ألف دولار وتخرج معزّزا مكرّما ؟

تقرأ الآن:

كيف تسرق حجر الماس ب300 ألف دولار وتخرج معزّزا مكرّما ؟

حجم النص Aa Aa

“السرقة تحب الخفّية” هذا هو الشعار الذي اعتمده هذا اللص على ما يبدو.

حيث دخل أحدَ محلات المجوهرات في مدينة سيدني الأسترالية وسرق حجر ألماس من 5 قيراط بقيمة 300 ألف دولار قبل أن يغادر المحل بكل هدوء ورباطة جأش.

وعن ظروف السرقة قالت مديرة محل المجوهرات أليسون كوتفسكي إن اللص “الظريف الخفيف” كان زار المكان يوما قبل الحادثة وطلب رؤية قطعة الماس. وقد عاد في اليوم التالي واستبدل القطعة الحقيقية بأخرى مزيفة من مادة الزركونيوم مستغلا لحظةً كان فيها عامل المحل مشغولا بأمر ما.

وقالت كوتفسكي في هذا الصدد: “لقد استغل الفرصة مع الأسف واستبدل الأحجار. لقد كان جد هادئ وقال لنا إنه سيعود مع صديقة له لشراء قطعة الماس”.

واعترفت السيدة أليسون أن السرقة تمثل كارثة للمحل نظرا لقيمة القطعة المسروقة وأنه رغم كل التدابير والإجراءات المتخذة ومنها كاميرات المراقبة فإن أمورا كهذه تحدث بين الحين والآخر.

لكن ما قد يخفف من وقع الخسارة أن قطعة الماس مسجلة وتحمل ختما باسم المعهد الأمريكي للأحجار الكريمة ويمكن تعقبها.

فهل “يجمّد اللص قلبه” ويعمد لبيع الحجر الكريم بنفس الهدوء والثقة اللذين أبداهما حينما أقدم على فعلته؟ سؤال يساوي أكثر من قطعة الماس المسروقة.