عاجل

عاجل

مهرجان وكسفورد يعيد الحياة لروائع طواها النسيان

تقرأ الآن:

مهرجان وكسفورد يعيد الحياة لروائع طواها النسيان

حجم النص Aa Aa

المدير الفني لمهرجان وكسفورد للاوبرا في أيرلندا يتحدث عن مهمته وأبرز أعمال دورته المقبلة.

بعد أن اختتم مهرجان وكسفور للأوبرا 2017 أعماله، تتحول كل الأنظار الآن إلى عام 2018. مهمة مهرجان وكسفورد للأوبرا هي إحياء الأعمال المنسية كما هو الحال في إنتاج “ميديا” لويجي شيروبيني هذا العام. في العام المقبل، وعد مديره الفني ديفيد أغلر بعرض النسخة الأولى من “فاوست” لتشارلز غونود التي لم تعرض من قبل للجمهور.

المدير الفني لمهرجان ويكسفورد للأوبرا، ديفيد أغلر، يحدثنا عن العوامل التي جعلت هذا المهرجان، حدثاً فريداً ويكشف لنا برنامج العام المقبل.

“معروفون باننا آخر مهرجان لهذا الموسم في أوروبا، وثاني أكبر مؤسسة انتجت أعمالاً أوبرالية لدونيزتي بعد بيرغامو في إيطاليا حيث ولد الملحن، أعتقد أننا انتجنا 17 عملاً مختلفلاً لدونيزتي وساهمنا كثيراً في إعادة اكتشافه في العصر الحديث “.

تقديم أعمال منسية والبحث عن مواهب جديدة

“مشاهدة قطع لم يسبق له مثيل والبحث عن المواهب الجديدة
“لدينا تقليد طويل لتقديم اعمال موسيقية فرنسية غير معروفة على الاطلاق، وتقديم اعمالا أوبرالية لماسينيه لا أحد يعرفها، نحن مهتمون ايضاً بالملحنين التشيك: دفوغاك، سميتانا، فيبيش، مارتينو، يقول ديفيد أغلر.

“أعتقد أن مساهمتنا في عالم الأوبرا على الصعيد الدولي هي أن نقدم للجمهور، أعمالاً لم يسبق رؤيتها، او من غير المرجح رؤيتها. البعض منها تنجح وأخرى سنعرف لماذا لم تعرض منذ فترة طويلة! هذه هي مساهمتنا الرئيسية.
والآخرى هي أننا نبحث عن فنانين شباب في فجر حياتهم المهنية. خوان دييغو فلوريز يقول دائماً انه جاء إلى هنا وفي جيبه 25 سنتا فقط “، يضيف ديفيد أغلر.

“من المشاريع المؤكدة لعام 2018 هو إنتاج جديد ل” فاوست “ لشارلز غونود. بطبيعة الحال، انها الذكرى ال 200 لميلاده في العام المقبل. “ما سبب انتاج هذه الأوبرا المعروفة جداً في وكسفورد؟ هذا لأننا سنعرض نسخته الأولى، التي كما نعلم، لم تعرض على خشبة المسرح “، يقول ديفيد أغلر.