عاجل

عاجل

طبيب متدرب يخسر دعوى قضائية بعد طرده من مستشفى فرنسي بسبب لحيته

رفضت محكمة الاستئناف الإدارية في مدينة فرساي بفرنسا الدعوى القضائية التي اقيمت من قبل طبيب متدرب ضد مستشفى سان-دوني لأنه رفض حلق لحيته. في 19 ديسمبر / كانون الأول الماضي، ساندت المحكمة المذكورة الطرف المدعى عليه لأنه انتهاك للقواعد العلمانية الفرنسية.

تقرأ الآن:

طبيب متدرب يخسر دعوى قضائية بعد طرده من مستشفى فرنسي بسبب لحيته

حجم النص Aa Aa

رفضت محكمة الاستئناف الإدارية في مدينة فرساي بفرنسا الدعوى القضائية التي اقيمت من قبل طبيب متدرب ضد مستشفى سان-دوني لأنه رفض حلق لحيته.

 وساندت المحكمة الطرف المدعى عليه إذ ذكرت أنه انتهاك للقواعد العلمانية الفرنسية وان اللحية تعد مظهراً من " مظاهر الانتماء الديني."

تعود الوقائع إلى نهاية العام 2013. كان الطبيب، الذي يبلغ من العمر 35 عاما، في دورة تخصص لمدة سنة واحدة في الجراحة، وذلك في إطار اتفاق مع جامعة المنوفية المصرية.

وذكرت المحكمة أن المستشفى كانت قد طلبت من الطبيب قبل أن يبدأ تدريبه، أن يقصّ لحيته الطويلة تخوقاً من أن تشكّل رمزاً دينياً، خاصة وأن فرنسا تحظر الرموز الدينية في دوائر العمل الرسمية، بحكم القانون المحلي، وان "بيئة المؤسسة المتعددة الثقافات أولت أهمية كبيرة لتطبيق مبدأ الحياد والعلمانية في الخدمة العامة".

وبرّرت المحكمة رفضها تأييد الشاب المصري، بالقول في قرارها إن الإعفاء على اللحية، حتى لو كانت طويلة، لا يكفي للحديث عن رمز ديني،

لكن تصبح اللحية رمزاً دينياً حين توفر بعض الشروط الأخرى التي تؤكد نية الشخص المعني بالتعبير عن دينه في المظهر الخارجي.

احترام حياته الخاصة

ورفض الطبيب طلب المستشفى لأنه اعتبر ان تصرفها ناجم عن عدم احترامها لحياته الخاصة.

وقال في دعواه إن رفضه حلق لحيته يدخل ضمن حريته الفردية، لكنه لم ينف أن مظهره الخارجي هو تعبير عن ديانته.

ورأت أن العقوبة، وإنهاء اتفاق تدريب الطبيب، لا يعد غير متناسباً، وهذا يؤكد الحكم الابتدائي السابق والصادر عن المحكمة الإدارية في مونتريوي.

لكن الطبيب المصري سيستمر في المسار القضائي وسيرفع قضية أمام مجلس الدولة.

لا بد من الاشارة إلى أنه تمكن من ايجاد تدريب آخر في مستشفى بندينة أخرى، رغم احتفاظه بلحيته.