عاجل

عاجل

تسريبات ضابط المخابرات المصري: "وما الفرق بين رام الله والقدس؟"

تقرأ الآن:

تسريبات ضابط المخابرات المصري: "وما الفرق بين رام الله والقدس؟"

تسريبات ضابط المخابرات المصري: "وما الفرق بين رام الله والقدس؟"
حجم النص Aa Aa

أصدرت محطة تلفزيونية تتخذ من تركيا مقرا لها تسجيلات صوتية جاء مفادها أن ضابطا في الاستخبارات المصرية طلب من إعلاميين مؤثرين في مصر اقناع المشاهدين بقبول قرار ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وذكرت صحيفة نيويورك تايمز في وقت لاحق أن التسجيلات التي جاءت باللغة العربية، والتى بثها تلفزيون "مكملين" فى وقت متأخر من يوم الأحد، أوردت تناقضا جليا مع إدانة مصر العلنية للتحرك الأمريكى.

قناة مكملين هي قناة تلفزيونية فضائية، يعمل معظم القائمين عليها من المصريين التابعين لجماعة الإخوان المسلمين المحظورة في مصر. 

في التسجيلات الصوتية، قال النقيب أشرف الخولي، للإعلامين إن الحرب مع إسرائيل ليست في مصلحة مصر، وطلب منهم أن يخففوا من لهجة المعارضة التي تبعت قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، موجهين الأنظار إلى إقتراح مصري غير رسمي يفيد بنقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى رام الله وليس إلى القدس.

نفي مصري

نفت وزارة الإعلام المصرية تقرير صحيفة تايمز في السادس من كانون الثاني / يناير في بيان، وأوضحت أن موقفها من القدس لم يتغير.

وقال البيان إن مواقف مصر "ينقلها الرئيس ووزير الخارجية والبيانات الرسمية" مشيرا الى أن الصحيفة الأمريكية لم تقدم أي دليل على أن الخولي كان ضابطا في جهاز الاستخبارات في البلاد.

وقال قيس عبد الكريم عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية إن مصر تواصل دعم القضية الفلسطينية.

وأضاف "أعتقد أن الولايات المتحدة تعمل عن عمد لخلق أجواء توحي بأن قرار ترامب أتُخِذ بموافقة ضمنية من بعض الحكومات العربية".

وكانت مصر من بين أولى الدول التي انتقدت حركة ترامب التي أثارت إدانات دولية واسعة النطاق واحتجاجات شديدة في الأراضي الفلسطينية المحتلة.

كما قدمت القاهرة قرارا برفض هذه الخطوة إلى مجلس الأمن الدولى، بيد أن الولايات المتحدة اعترضت عليها.

للمزيد: غضب وتكذيب رسمي لتسريبات نيويورك تايمز حول موقف مصر من القدس

كيف تختلف القدس عن رام الله؟

وقال الخولي في اتصال مع سعيد حسان، وهو مضيف تلفزيوني وعضو في البرلمان، إنه ينقل "موقف جهاز الأمن القومي في مصر وما يستفيد منه في هذا الإعلان عن اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل ".

وقال الخولي "نحترم آراء كل أشقائنا العرب المنددين بهذه المسألة، ولكن في الوقت نفسه هذا الأمر سيصبح أمرا واقعا".

وأضاف: "لا يمكن للفلسطينيين أن يقاوموا القرار، ونحن لا نريد اللجوء للحرب، لدينا ما يكفي من مشاكل كما تعلم".

واستمر في وصف رد الفعل على قرار ترامب "الخطير" وقال إنه من الممكن أن يعزز من صورة حركة حماس، التي تسيطر على قطاع غزة. وقال الخولي باللهجة المصرية : "هو إيه الفرق بين رام الله والقدس يعني ؟" وأجابه الإعلامي "بالضبط كده يافندم"

للمزيد: تسريبات تكشف توجيهات رجل مخابرات مصري للإعلام للقبول ضمنيا بقرار ترامب حول القدس

اتهامات مصرية لحماس

وقد اتهمت مصر سابقا حركة حماس بتعرضها لقوات الأمن المصرية الموجودة في شبه جزيرة سيناء، المنطقة الواقعة على حدود غزة وإسرائيل.

وقال الخولي إن "الإنتفاضة لن تخدم مصالح الأمن القومي المصري إذ من الممكن أن تعيد إحياء الإسلاميين وحماس".

وتحدث الخولي أيضا مع مفيد فوزي، والممثلة المصرية يسرى، بينما نفى الإعلامي مفيد فوزي المسألة جملة وتفصيلا.

ردود فعل غاضبة على مواقع التواصل الاجتماعي

وبعيدا عن الموقف الرسمي، أثارت التسريبات غضب بعض المصريين، الذين رأوا في التقرير الصحفي "افتراءا" على مصر، في حين تأسف البعض على أحوال بلاده قائلا : "آسفين يا فلسطين إحنا كمان محتلين".