عاجل

عاجل

بعد عامين على موجة الهجرة.. البطالة تنحسر في ألمانيا

تقرأ الآن:

بعد عامين على موجة الهجرة.. البطالة تنحسر في ألمانيا

بعد عامين على موجة الهجرة.. البطالة تنحسر في ألمانيا
حجم النص Aa Aa

توقع مكتب العمل الاتحادي في ألمانيا أن تمتد التوقعات الإيجابية في سوق العمل وتستمر معدلات البطالة السنوية بالانخفاض في 2018، رغم ضخامة أعداد اللاجئين الواصلين خلال العامين 2015 و2016.

"لقد واصل طلب الشركات للأيدي العاملة بالصعود.. إن هذه نظرة إيجابية بشكل استثنائي لعام 2017

ديتليف شيله رئيس مكتب العمل الاتحادي

البيانات الأخيرة التي أصدرها المكتب الاتحادي للعمل أظهرت أن إجمالي عدد العاطلين عن العمل هبط بأكثر من المتوقع في آخر شهر من سنة 2017، ليسجل معدل البطالة "انخفاضا قياسيا"، مما يعكس متانة سوق العمل في أكبر اقتصاد في أوروبا.

بحسب الأرقام الرسمية فإن معدل البطالة في ألمانيا بلغ 5.5 بالمئة في شهر كانون الأول/ ديسمبر، وهو الأقل على الإطلاق منذ إعادة توحيد ألمانيا عام 1990.

وكانت البطالة قد انخفضت بشكل ملحوظ في ألمانيا منذ تولت أنغيلا ميركل منصب المستشارة عام 2005، من 5 ملايين إلى حوالي 2.5 مليون، وأصبحت ألمانيا تحتضن 44 مليون عامل وهي نسبة تعتبر طبقا للمحللين الاقتصاديين جيدة جدا.

للمزيد: ميركل تستهل حملتها الانتخابية ببرنامج للحد من البطالة في ألمانيا

وأوضحت البيانات التي أعلنها ديتليف شيله رئيس المكتب الاتحادي للعمل الأربعاء الماضي أن متوسط عدد العاطلين عن العمل في ألمانيا بلغ العام الماضي مليونين و533 ألف عاطل، بتراجع قدره 158 ألف عاطل مقارنة بعام 2016.

ديتليف شيله رئيس مكتب العمل الاتحادي قال: "انخفض عدد العاطلين في ديسمبر 2017 للمرة الرابعة وشهد معدل الوظائف الخاضعة لمرتبات الضمان الاجتماعي ارتفاعا كبيرا مرة أخرى."

وأعرب شيله عن تفاؤله بالنتائج السنة الماضية قائلا : "لقد واصل طلب الشركات للأيدي العاملة بالصعود.. إن هذه نظرة إيجابية بشكل استثنائي لعام 2017 ".

ألمانيا تستقبل أكثر من مليون طالب لجوء في عامين

وكانت ألمانيا قد شهدت دخول 890 ألفا من طالبي اللجوء إليها عام 2015 بينما دخلها 280 ألفا عام 2016، ووفرت برامج توظيف مكثفة من أجل دمج الوافدين الجدد.

وأشارت عدة تقارير إعلامية إلى أن وصول اللاجئين أسهم بتوفير يد عاملة شابة لسوق العمل في ألمانيا.

للمزيد: اللاجئون السوريون يعززون صادرات بلادهم في المانيا

كما أظهرت بيانات لمركز الإحصاء الاتحادي في مدينة فيسبادن، أن متوسط عمر المواطن في ألمانيا نهاية عام 2015، بلغ نحو 44 عاما وثلاثة أشهر، مقارنة بـ 44 عاما وأربعة أشهر في العام السابق.

وأرجع الإحصاء التغيير الحاصل إلى وصول اللاجئين، لاسيما القادمين من بلدان مثل افغانستان واريتريا والعراق وايران ونيجيريا وباكستان والصومال وسوريا.