عاجل

عاجل

تطبيق "سناب شات" مهتمّ بالأرباح أكثر من حماية الأطفال

مسؤول كبير في الشرطة البريطانية يحذر شركة "سناب شات" من أنها قد تكون "متواطئة" في الجرائم التي تتحضّر عبر منصتّها.

تقرأ الآن:

تطبيق "سناب شات" مهتمّ بالأرباح أكثر من حماية الأطفال

حجم النص Aa Aa

"سناب شات" يعطي الأولية لجني الأرباح على حساب حماية الأطفال. هذا ما قاله أحد أكبر المسؤولين في الشرطة البريطانية، محذّراً منصة التواصل الاجتماعي من أنها تخاطر في "التورّط في جرائم تحدث" على منصتها.

سيفين كافاناغ، رئيس مجلس الشرطة الوطنية للاستخبارات الرقمية طالب "سناب شات" بتحمل مسؤوليّاتها" خصوصاً عندما يتعلق الأمر بحماية القصّر. وعبّر كافاناغ لصحيفة التيليغراف البريطانية عن قلقه من طريقة عمل المنصة، التي تزداد شيوعاً بين الأطفال والمراهقين، الذين يرون فيها طريقاً للهروب من الرقابة العائلية.

ويقول كافاناغ "إن المراهقين والصغار "أدركوا أن أهاليهم يريدون مراقبة نشاطهم الافتراضي، ولذا يرفضون قبول صداقتهم على فيسبوك على سبيل المثال. إنهم يريدون تجريب شيء من الحرية".

ما يميّز تطبيق سناب شات عن غيره من التطبيقات هو أنه يحذف الصور التي يتم إرسالها بين المستخدمين ما إن تتم مشاهدتها.

مثل غيره من التطبيقات، يمكن لأي فرد تخطّى الثالثة عشر من العمر أن يكون مستخدماً لسناب شات، فيما تحوّل المنصّة الذين لم يبلغوا هذا السن بعد إلى تطبيق بديل يعرف بـ "SnapKidz". بيد أن الجميع يمكن أن يستخدم سناب شات عبر تزوير تاريخ ميلاده.

وأشار كافاناغ أيضاً إلى أن "المنحرفين جنسياً يحاولون استعمال سناب شات من أجل الاعتداء على الأطفال وأن المنصة "مسؤولة عن ذلك"، مضيفا "عندما يتعلق الأمر بتحقيق لجهاز الشرطة حول اختفاء طفل ما، فإن التطبيقات مثل سناب شات مجبرة على تزويد الجهاز بمعلومات حول الطفل واتصالاتها خلال الساعة. ولكن سناب شات لا تلتزم بالأطر الزمنية التي يفرضها القانون".

ويرى المحقق أن "سناب شات لا تتجاوب مع جهاز الشرطة إلا في الحالات التي تمثل خطر محدقاً أو في حالات الوفاة، وأنها لا تقبل بالتحقيق في مسائل مثل التطرف والابتزاز والاعتداءات الجنسية"، داعيا المنصة إلى تحمل مسؤولياتها تجاه القانون.

كما اشتكى كافاناغ للصحيفة التيليغراف قائلاً إن "منصات التواصل الاجتماعي تتميّز بمستوى عالٍ جداًمن التشفير، وهو يشبه المستويات العسكرية، ما يصعّب المهمة أكثر على جهاز الشرطة". ويضيف المحقق الكبير الذي أمضى ثلاثين عاماً في الخدمة "تغيّرت الجرائم والاعتداءات بطريقة دراماتيكية في العقد الأخير ويجب على الشرطة أن تحصل على مزيد من الحرية في تحقيقاتها الرقميّة".

يذكر أن المفوضة الإنجليزية لشؤون الأطفال دعت في الأسبوع الماضي الأهالي إلى "إيقاف أولادهم عن استعمال تطبيق سناب شات لأنه يمكن أن يسبب الإدمان لهم".