عاجل

عاجل

العرب زبائن مميزين في السياحة الطبية إلى ألمانيا

تقرأ الآن:

العرب زبائن مميزين في السياحة الطبية إلى ألمانيا

العرب زبائن مميزين في السياحة الطبية إلى ألمانيا
حجم النص Aa Aa

في مقابلة له مع "دوتشيه فيليه" تحدث خبير السياحة العلاجية ينس يوجتشاك عن الدخل الهائل الذي يحققه هذا القطاع في ألمانيا.

إذ يقصد نحو 250 ألف شخص من 177 بلدا أجنبيا، إلى الاستطباب في ألمانيا سنويا، ما يعود على البلاد بنحو 1.2 مليار يورو دخلا إضافيا لمنشآت الخدمات الطبية والعلاجية. وتقدر نسبة المرضى الذين يقصدون ألمانيا للعلاج بشكل مخطط بنحو 45% من الرقم المذكور.

ويأتي المرضى من الدول المجاورة وخاصة من المناطق الحدودية، إضافة إلى 12 جمهورية من الاتحاد السوفيتي سابقا، ومن دول الخليج العربي، الإمارات العربية المتحدة والسعودية والكويت، وقد هيمنت الدول العربية دائما، على قائمة السياح المرضى، لكن التقلبات السياسية والاقتصادية أدت إلى تراجع نسبي. ما أدى إلى تقدم روسيا ودول الاتحاد السوفيتي السابقة إلى الصدارة، ما تغير أيضا بسبب الصراع الروسي الأوكراني والعقوبات الأوروبية ضد روسيا.

وتتمثل أهمية عائدات السياحة العلاجية في أن هذا الدخل يأتي من أموال اقتصادات أخرى وليس من إعادة توزيع الأموال المحلية. ما يشكل رافدا مهما لتنمية هذا القطاع وتعزيزه. بالطبع تستفيد العيادات الخاصة من هذه السياحة بتوفير خدمات النقاهة والاستجمام، لكن يبقى المستفيد الأول هو المستشفيات الجامعية ومستشفيات المدن الكبرى لأنها الأكثر جاذبية للزبائن.

التخصصات التي تلقى إقبالا أكثر في ألمانيا هي جراحة العظام والأمراض الداخلية وأمراض القلب والجراحة العامة. لكن الفروع التي يقصدها الزبائن تختلف بين دولة وأخرى، إذ أن عدد المرضى في مجال علاج الأورام هو الأعلى من دول الاتحاد السوفيتي السابقة، نتيجة كارثة تشيرنوبل النووية وغيرها.

أما المرضى من دول الخليج فهم يذهبون للعلاج من الأمراض الناتجة عن سوء التغذية وعدم ممارسة الرياضة، إضافة إلى أمراض القلب واضطرابات العضلات والعظام وأمراض العيون وارتفاع ضغط الدم وجراحة الأعصاب وطب الأطفال والتأهيل.