عاجل

عاجل

القدس ورفض الوساطة الأمريكية يخيمان على زيارة عباس لبروكسل

تقرأ الآن:

القدس ورفض الوساطة الأمريكية يخيمان على زيارة عباس لبروكسل

حجم النص Aa Aa

يصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى العاصمة البلجيكية بروكسل يوم الاثنين للمشاركة في اللقاء الشهري لوزراء الاتحاد الأوروبي حيث يتوقع أن تجري مناقشة المسار المتوقف لعملية السلام بالشرق الأوسط منذ اعتراف الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بالقدس عاصمة موحدة لإسرائيل.

وكان عباس قد وصف سابقاً قرار ترامب بأنه "صفعة"، ورفض وساطة واشنطن في أي محادثات جديدة مع إسرائيل، كذلك رفض عباس ما وصفه بإملاءات الإدارة الأمريكية بشأن دفع عملية السلام في المنطقة.

مقاطعة بنس

وغادر عباس فلسطين إلى بروكسل قبل وصول نائب الرئيس الأمريكي مايك بنس إلى إسرائيل، وهو أرفع مسؤول أمريكي يزور المنطقة منذ إعلان ترامب في السادس من ديسمبر/كانون الأول الماضي، مما أدي لمقاطعة المسؤولين الفلسطينيين لزيارة بنس المعروف بكونه من المسيحيين الإنجيليين المحافظين.

وقال السفير الفلسطيني لدي الاتحاد الأوروبي عبد الرحيم الفرا إن الاتحاد وجه دعوته إلى عباس للاشتراك في اللقاء الشهري من أجل مناقشة تداعيات قرار ترامب، وتحديد ما هو مطلوب من دول الاتحاد من أجل تحقيق سلام عادل وشامل على أساس الاعتراف بالدولة الفلسطينية ذات السيادة.

وشدد الفرا على أن نواب الاتحاد أكدوا أن الحل الوحيد للرد على قرار الإدارة الامريكية بشأن القدس هو الاعتراف بالدولة الفلسطينية بشكل جماعي، وإذا ما تعذر ذلك فعلى الدول الفاعلة والمؤسسة التوجه الفوري للاعتراف بالدولة الفلسطينية.

رد فعل أوروبي

وتناقش عدة دول بالاتحاد وهي سلوفينيا وبلجيكا ولوكسمبورغ وجمهورية إيرلندا الاعتراف بالدولة الفلسطينية رداً على قرار ترامب بشأن القدس.

ومن المتوقع أن تطلب دول الاتحاد من عباس وقف تنفيذ قرارات المجلس المركزي، كذلك يتوقع أن تطلب من عباس عدم قطع جسور التواصل مع واشنطن كوسيط في محادثات سلام مستقبلية.

وقرر المجلس المركزي الفلسطيني خلال انعقاده الأسبوع الماضي عدم قبول واشنطن كوسيط في أي مباحثات سلام مقبلة، كما شدد المجلس على وقف التعاون الأمني مع إسرائيل.

وأكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون لوفد من المجلس المركزي الفلسطيني يوم الجمعة أن بلاده تؤيد حل دولتين إسرائيلية وفلسطينية، وذلك بعد إعلانه سابقاً أن قرار الإدارة الأمريكية جعل دورها في عملية السلام دوراً "مهمشاُ".

ودعا عباس المسلمين والمسيحيين يوم الأربعاء الماضي إلى زيارة القدس دعما لأهلها ولهويتها العربية والإسلامية، ورفض وصف الزيارة بأنها تطبيع مع إسرائيل.

وجاءت دعوة عباس خلال كلمة ألقاها خلال مشاركته بمؤتمر دولي نظمه الأزهر الشريف بالقاهرة لنصرة القدس.