عاجل

عاجل

عباس لترامب "يخرب بيتك"

تقرأ الآن:

عباس لترامب "يخرب بيتك"

عباس لترامب "يخرب بيتك"
حجم النص Aa Aa

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس يوم الأحد إن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب هدد بقطع المساعدات "الفلوس" عن الفلسطينيين لأنهم يرفضون المفاوضات مع إسرائيل، وتابع عباس "يخرب بيتك إيمتى رفضنا النفاوضات؟"

وأكد محمود عباس أنه لن يقبل إلا لجنة دولية واسعة للوساطة في محادثات السلام مع إسرائيل لكنه لم يستبعد دورا أمريكيا في مثل هذه اللجنة.

ويشعر الفلسطينيون بالغضب إزاء قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الشهر الماضي الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وقال عباس في كلمة خلال اجتماع لكبار المسؤولين الفلسطينيين إن الخطوة جعلت الولايات المتحدة غير مؤهلة لصنع السلام.

وتقول إسرائيل إنها سترحب بالولايات المتحدة كوسيط لكن المساعي الأمريكية التي يقودها مستشار ترامب وصهره جاريد كوشنر لم تحقق حتى الآن أي تقدم. ومحادثات السلام متوقفة منذ عام 2014.

وقال ترامب إن التوصل إلى اتفاق سيكون "صفقة القرن" إلا أن عباس قال يوم الأحد "صفقة العصر هي صفعة العصر ولن نقبلها".

وأضاف عباس "إننا لا نقبل أن تكون أمريكا وسيطا بيننا وبين إسرائيل ونريد لجنة دولية أو مؤتمر دولي من أربعة خمسة (دول أو أطراف)... أمريكا لحالها (بمفردها) لا".

جاءت تصريحات عباس في بداية اجتماع في رام الله يستمر يومين للمجلس المركزي الفلسطيني وهو أعلى هيئة لصنع القرار الفلسطيني. وسيناقش 95 مندوبا الاستراتيجية المستقبلية.

"لن نقبل وساطة أمريكا"

قال عباس "لن نقبل بما تميله علينا أمريكا من صفقة ولن نقبل بها وسيطا بعد الجريمة التي ارتكبتها بحق القدس" في إشارة إلى قرار ترامب بشأن القدس.

وقال مسؤولون فلسطينيون إنهم لن يلتقوا بنائب الرئيس الأمريكي مايك بنس عندما يزور مصر والأردن وإسرائيل هذا الشهر.

ومنذ عام 2002 تولت اللجنة الرباعية للسلام في الشرق الأوسط، التي تضم الولايات المتحدة وروسيا والاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة، جهود دفع عملية السلام لكنها أخفقت في تحقيق أي نتائج.

واعتراف ترامب بالقدس عاصمة لإسرائيل خالف سياسة انتهجتها الولايات المتحدة لعقود وأثار غضب الفلسطينيين وأدى إلى احتجاجات شابتها أعمال عنف في القدس والضفة الغربية المحتلة وقطاع غزة.

وتعتبر إسرائيل القدس عاصمتها الأبدية غير القابلة للتقسيم. ويريد الفلسطينيون القدس الشرقية عاصمة لدولتهم في المستقبل.

واحتلت إسرائيل القدس الشرقية في حرب عام 1967 وضمتها بعد ذلك في خطوة لم يعترف بها دوليا.

وقال عباس "القدس هي درة التاج وزهرة المدائن والعاصمة الأبدية لدولة فلسطين... إن قلنا بالسياسة فهي العاصمة وإن قلنا بالدين فهي العاصمة".

وأضاف "القدس أزيحت عن الطاولة بتغريدة توتير من السيد ترامب... لا يوجد أهم من القدس لنجتمع ونبحث أمرها لنبحث ماذا قدم الأمريكان وماذا سيقدمون في المستقبل لهذا نحن مجتمعون اليوم".