عاجل

عاجل

بالفيديو: الأزمة السياسية توقظ الشارع اللبناني

تقرأ الآن:

بالفيديو: الأزمة السياسية توقظ الشارع اللبناني

بالفيديو: الأزمة السياسية توقظ الشارع اللبناني
حجم النص Aa Aa

تُوِّجَ الخلاف السياسي بين حركة أمل، التي يقودها رئيس مجلس النواب، نبيه بري، والتيار الوطني الحرّ الذي يترأسه وزير الخارجية اللبناني، جبران باسيل، في شوارع بيروت.

وكان باسيل قد وصف، خلال أحد الاجتماعات الانتخابية التي قام بها مؤخراً، رئيس المجلس النيابي "بالبلطجي" وقال إنه هدد مغتربين من الطائفة الشيعية ومنعهم من المشاركة في "مؤتمر الطاقة للمغتربين" في أفريقيا.

وما لبث أن انتشر مقطع فيديو آخر توعّد فيه باسيل "بتكسير رأس" رئيس المجلس.

اندلعت بعد ذلك على وسائل التواصل الاجتماعي سجالات عنيفة بين مؤيّدي الحزبين، تكللت بنزول العشرات من مؤيّدي حركة أمل إلى الشوارع في بيروت حيث حرقوا الإطارات في مشهد يعيد إلى الأذهان مرحلة من الاضطرابات دامت نحو عشر سنوات في البلاد.

ولم تسجّل أي حوادث إلا في مركز ميرنا الشالوحي في منطقة سن الفيل، حيث حصل تلاسن بين المتجمهرين، وتدخلّت قوى الأمن الداخلي على أثرها لفض الاشتباك.

وفي بيان صدر أمس، الإثنين، قال التيار الوطني الحر إن "مؤيّدين لحركة أمل هاجموا أحد المكاتب السياسية في مركز ميرنا الشالوحي ورموا عليه الحجارة وأطلقوا العيارات النارية، ما دفع بحراس الأمن إلى طلب تدخل الجيش". ونفت حركة أمل ما جاء في بيان التيار الوطني الحر، وقالت "إنها بالعكس من ذلك، تعمل لتهدئة مؤيّديها".

جبران باسيل أكّد في اتصال أجرته معه جريدة الأخبار اللبنانية المقربة من حزب الله، أنه "لن يعتذر عمّا قاله".

ويرى مراقبون فيما يجري نهاية لعصر التسوية التي رست عليها البلاد منذ انتخاب ميشال عون رئيساً للجمهورية. ويضيفون أيضاً أن حزب الله يبدو عاجزاً عن القيام بأي مبادرة في هذه المرحلة لجمع الحلفين السابقين. 

كذلك أثارت إحدى اللافتات التي حملها مؤيّدو أمل سخط رواد مواقع التواصل الاجتماعي ورأوا أنها تمس بكرامة المرأة.

وجبران باسيل وزير الخارجية ورئيس التيار الوطني الحر هو صهر رئيس الجمهورية، ميشال عون، الذي له تاريخ من الأزمات السياسية والعسكرية مع حركة أمل.