عاجل

عاجل

الاتحاد الأوروبي يدعو السلطات الإسرائيلية إلى إعادة بناء الصفوف المدرسية في مكانها

تقرأ الآن:

الاتحاد الأوروبي يدعو السلطات الإسرائيلية إلى إعادة بناء الصفوف المدرسية في مكانها

الاتحاد الأوروبي  يدعو السلطات الإسرائيلية إلى إعادة بناء الصفوف المدرسية في مكانها
حجم النص Aa Aa

أصدر ممثل الاتحاد الأوروبي ورؤساء بعثات الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله  بيانا  وصلت يورونيوز نسخة منه أعرب فيه عن قلقه البالغ حيال قيام السلطات الإسرائيلية في الرابع من شباط الجاري بهدم الصفين الثالث والرابع الابتدائي، والذين تم تمويل بناؤهما من خلال جهات مانحة وكانا يخدمان 26 طالب فلسطيني من أطفال أبو نوار وهو تجمع بدوي وتجمع للاجئين يقع في المنطقة (ج) في ضواحي مدينة القدس. لقد تم تمويل بناء الصفين من قبل الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي.لكل طفل الحق في الحصول على التعليم وعلى الدول واجب حماية واحترام وتلبية هذا الحق من خلال العمل على أن تكون المدارس مكاناً آمناً للأطفال.

استناداً إلى موقف الاتحاد الأوروبي المعروف بهذا الشأن، فإن الاتحاد الأوروبي يدعو السلطات الإسرائيلية إلى وقف هدم ومصادرة البيوت والممتلكات الفلسطينية، بموجب التزاماتها كقوة احتلال وفق القانون الدولي الإنساني. كما يدعو الاتحاد الأوروبي السلطات الإسرائيلية إلى وقف سياسة بناء وتوسيع المستوطنات وتخصيص أراضي للاستخدام الإسرائيلي الحصري، وحرمان الفلسطينيين حقهم في النمو والتطور.ودعت بِعثات دول الاتحاد الأوربي في القدس ورام الله السلطات الإسرائيلية إلى إعادة بناء الصفوف المدرسية في مكانها.

الاتحاد الأوروبي يدعو السلطات الإسرائيلية إلى وقف هدم ومصادرة البيوت والممتلكات الفلسطينية، بموجب التزاماتها كقوة احتلال وفق القانون الدولي الإنساني

ممثل الاتحاد الأوروبي ورؤساء بعثات الاتحاد الأوروبي في القدس ورام الله

الاتحاد الأوروبي يقدم ما يقارب 317 ألف يورو دعماً للمزارعين في الضفة الغربية

قَدَّمَ الاتحاد الأوروبي مساهمته إلى السلطة الفلسطينية لدعم المزارعين الفلسطينيين والمنشآت الزراعية في الضفة الغربية، حيث تَمَّ توجيه هذه المساهمة التي تقارب 317 ألف يورو من خلال برنامج السلطة الفلسطينية "المساعدات الزراعية في الضفة الغربية"

الجهات المستفيدة المستحقة هي المزارعين والمنشآت الزراعية في الضفة الغربية المتضررة بشكل مباشر من الاحتلال الإسرائيلي خاصةً المزارعين في المناطق (ب) و (ج). سَيُساعد هذا الدعم المزارعين في البدء من جديد أو تصليح أو استبدال منشآتهم المتضررة من خلال عدة أنشطة مثل شراء معدات زراعية أو إعادة تأهيل الأراضي وأعمال البنية التحتية الصغيرة الأخرى.

يُساعد الاتحاد الأوروبي من خلال هذا البرنامج 42 مزارعاً في محافظات نابلس وسلفيت، ويصل مجموع المزارعين المستفيدين من البرنامج إلى 61 مزارعاً في الضفة الغربية.

يصل مجموع الدعم المالي عبر برنامج المساعدات الزراعية في الضفة الغربية إلى 7 مليون يورو، ومن المتوقع أن يصل عدد المستفيدين من هذا البرنامج إلى 450 مزارعاً في الضفة الغربية مع التركيز على المنطقة (ج). تقوم وزارة الزراعة بإدارة البرنامج، وتُدفع الأموال بواسطة وزارة المالية والتخطيط من خلال شبكة من البنوك المحلية في الضفة الغربية.

الاتحاد الأوروبي يُقَدِم حوالي 11 مليون يورو لدعم الأسر المُحتاجة في فلسطين

قَدَّمَ الاتحاد الأوروبي 11.28 مليون يورو إلى السلطة الفلسطينية وهي المساهمة الرُبع سنوية للاتحاد الأوروبي في المُخَصَصات الاجتماعية التي تُدفع للأسر الفلسطينية الفقيرة في الضفة الغربية وقطاع غزة.هذه المُساهمة مُمَوَّلة من قِبَل الاتحاد الأوروبي الذي قَدَّمَ 10 مليون يورو والحكومة الإسبانية التي ساهمت بمليون يورو وايرلندة التي ساهمت بمبلغ 0.28 مليون يورو. سَيُساهم هذا المبلغ في الدفعات المقدمة إلى حوالي 67,500 عائلة منها حوالي 80% في قطاع غزة.يعمل الاتحاد الأوروبي على دعم الأسر الفلسطينية الفقيرة من مُنطلق التزامه بنظام الرفاه الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث يعمل الاتحاد الأوروبي على دعم وزارة التنمية الاجتماعية في الخدمات التي تقدمها إلى ما مجموعه 115 ألف أسرة فقير من خلال نظام حماية اجتماعي شامل وعادل.

وقد قال نائب ممثل الاتحاد الأوروبي تومَس نِكلاسُن في تعليق على هذه المساهمة:  "تبقى معدلات الفقر في فلسطين، خاصةً في قطاع غزة، مرتفعة جداً. يبقى القضاء على الفقر بمثابة تحدي كبير بالنسبة للسلطة الفلسطينية، مما يتطلب توفير نُظُم حماية اجتماعية قوية وفعالة، مما دفع الاتحاد الأوروبي للعمل عن قُرب مع وزارة التنمية الاجتماعية لمواجهة هذا التحدي وضمان تلبية الاحتياجات الإنسانية الأساسية للفئات الأكثر فقراً. و يتم ذلك من خلال توفير الدعم الفني لتحسين قدرات وزارة التنمية الاجتماعية والمساهمة في دفع المخصصات الاجتماعية للمحتاجين. التحديات في هذا المجال كبيرة جداً إلا أن التصميم على النجاح استثنائي".

خلفية

يتم تسيير معظم مساعدات الاتحاد الأوروبي الى السلطة الفلسطينية عبر آلية بيغاس، وهي الآلية المالية التي أطلقت في عام 2008 لدعم خطة الإصلاح والتنمية الفلسطينية للفترة (2008-2010) وخطط التنمية الوطنية الفلسطينية اللاحقة. بالإضافة إلى مساعدة السلطة الفلسطينية في تغطية جزء هام من المصاريف الجارية، تدعم الأموال الأوروبية برامج إصلاحات وتنمية رئيسية في وزارات رئيسية ومساعدة السلطة الفلسطينية في الإعداد لإقامة الدولة. منذ شهر شباط 2008، قدم ما يزيد عن 2.3 مليار يورو عبر آلية بيغاس لصالح برامج الدعم المالي المباشر. بالإضافة الى ذلك، وفر الاتحاد الأوروبي مساعدات إلى الشعب الفلسطيني عبر الأونروا ومجال واسع من مشاريع التعاون.

اقرأ أيضا ..الاتحاد الأوروبي يدعو إسرائيل لإعادة بناء غرفتين مدرسيتين هدمتهما