عاجل

عاجل

الفرنسية كلاريس أغبينينو تحافظ على لقبها في بطولة باريس للجودو

تقرأ الآن:

الفرنسية كلاريس أغبينينو تحافظ على لقبها في بطولة باريس للجودو

حجم النص Aa Aa

أجواء حماسية شهدها اليوم الأول من بطولة غراند سلام للجودو في باريس، مع 7 مواجهات نهائية استضافتها حلبة "أكورهوتل"، ثلاث منها كانت للرجال وأربعٌ نسائية.

التألق في هذا اليوم كان من نصيب الفرنسية كلاريس أغبينينو التي أسعدت جمهورها، محتفظة بلقبها كبطلة عن فئة أقل من 63 كيلوغراما، ومضيفةً فوزا رابعًا إلى سجلها بعد أن تغلبت على اليابانية تاشيرو ميكو في عرض مثير.

الفرنسية البالغة من العمر 25 عاما لم تكتف بالفوز، بل أهدت جمهورها لعبة ممتعة. فبعد أن كانت متقدمة بنقطة وازاري، تمكنت من اختتام المواجهة برمية إيبون قاضية، ليعلن الحكم فوزها وتتعالى أصوات التهليل في الصالة.

كلاريس أغبينينو : "أشعر بسعادة غامرة، من الجميل أن أفوز في باريس في موطني. أشكر جمهوري الذي شجعني طيلة اليوم. باريس رائعة وكذلك جمهورها إنهم يدفعون بي إلى الأمام، وأتمنى أن يفعلوا هذا دائما. وأن يتابعوني عندما ألعب، كي أشعر بأن هناك من يدعمني".

وزيرة الثقافة والرياضة الإسرائيلية ميري ريغيف كانت حاضرة، لمنح الميدالية إلى لاعب الجودو الكوسوفي عقيل جاكوفا الذي حاز على الذهب عن فئة ما دون 73 كيلوغراما.

الشاب البالغ 22 عاما انتزع أول ذهبية له على مستوى العالم بعد أن تغلب على غريمه الجورجي شَفداتواشفيلي برمية وازاري. ليكون بذلك أول كوسوفي يحصل على ميدالية ذهبية في بطولة العالم للجودو.

عقيل جاكوفا : "إنه شعور رائع الفوز بجائزة الغراند سلام. أول ميدالية أحصل عليها في غراند سلام هي الذهب. أنا في غاية السعادة، إنه يوم جد رائع. كنت بهمّة جيدة، وتغلبت على بطل أولومبي. هذا أمر جيد ويزيدني حماسا".

تفوق كونها مجرد لا عبة جودو إنها ظاهرة رياضية، الأوكرانية داريا بيلوديد، البالغة من العمر 17 عاما، أضافت رقما جديدا على قائمة تصنيفاتها العالمية بحصولها على الذهب في باريس.

بعد أن تراجعت أمام غريمتها الكورية الجنوبية كانغ يو جيونغ بنقطة وازاري، عادت الشابة الأوكرانية لتتقدم بما أصبحت علامتها الفارقة بتقنية سانغاكو غاتامه. طرحت غريمتها أرضا 20 ثانية لتُعلن بعدها بطلة في هذه الدورة. رئيس الاتحاد الدولي للجودو ماريوس فيزِر توج الشابة بلقب فئة مادون 48 كيلو غراما.

في فئة مادون 52 كيلو غراما، الفوز كان من نصيب شابة يافعة أخرى في السابعة عشر من العمر أيضا، هي اليابانية أوتا أبيه التي تغلبت على الفرنسية أماندين بوشار على أرضها. المواجهة كانت أقل دراماتيكية وانتهت بعد أن حصدت الفرنسية ثلاث عقوبات.