عاجل

عاجل

اليوم العالمي للمرأة: 8 إحصاءات تحدد دور المرأة في أوروبا

تقرأ الآن:

اليوم العالمي للمرأة: 8 إحصاءات تحدد دور المرأة في أوروبا

حجم النص Aa Aa

الحياة المنفصلة والعيش مع الأطفال فقط

في العام 2016، حوالي 7.7 بالمئة من أمهات الاتحاد الأوروبي اللواتي تتراوح أعمارهن بين 25 و49 عامًا تعشن مع أطفالهن فقط مقارنة بـ 1.1 بالمئة فقط من الآباء.

وكانت المملكة المتحدة من بين البلدان التي سجلت أكبر الاختلافات في النسب 12.3 بالمئة من النساء مقابل 1.5 بالمئة من الرجال، نسبة النساء اللواتي يعشن منفصلات ومع أطفالهن فقط أعلى بكثير من متوسط الاتحاد الأوروبي، ولكنها تقترب مع النسب المسجلة في كل من ليتوانيا والدنمارك.

رعاية الأطفال والقيام بالأعمال المنزلية

في العام 2016 كانت نسبة النساء اللواتي قمن برعاية الأطفال على أساس منتظم الأعلى. ففي فئة النساء البالغات ما بين 25 و49 عاما، بلغت هذه النسبة 92 في المئة مقابل 68 في المئة لدى الرجال.

فوارق كبيرة لوحظت فيما يتعلق بالقيام بالأعمال المنزلية. وتقول أربع نساء تقريبا من كل خمس نساء إنهن يطبخن أو يرعن البيت يوميا، مقابل 34 بالمئة من الرجال.

وشهدت دول حوض البحر الأبيض المتوسط أكبر تفاوت، ففي اليونان 85 بالمئة من النساء يقمن برعاية المنزل مقارنة بـ 16 بالمئة فقط من الرجال وبلغت ذات النسبة في إيطاليا 81 بالمئة لدى النساء و20 بالمئة عند الرجال.

أما في السويد فالفجوة بين الجنسين لم تكن كبيرة جدا وبلغت 47 بالمئة لدى النساء و56 بالمئة من الرجال.

المرأة كمديرة ومسيرة

في عالم الشغل، فقط 33 بالمئة من النساء في الاتحاد الأوروبي يمكنهن شغل في منصب إداري.

هذا المعدل لم يتجاوز 50 بالمئة في أي دولة عضو في الاتحاد الأوروبي. وهنا بالتحديد برزت بلدان أوروبا الشرقية، حيث سجلت أكبر نسبة من النساء اللواتي يرأسن فرقا في أوروبا في لاتفيا بنسبة 47، تليها بولندا وسلوفينيا بـ 41 بالمئة.

المرأة في السياسة

تمثيل المرأة في جميع الأدوار السياسية في أوروبا كان قليل جدا. وشكلت هذه النسبة أكثر من 35 بالمائة من الممثلين في البرلمان الأوروبي، وانخفضت إلى 29 بالمائة في البرلمانات الوطنية بحسب البيانات التي جمعت في نهاية العام 2017.

فقط 10 رؤساء دول أو حكومات من أصل 58 من النساء في الاتحاد الأوروبي والنرويج، وهناك ثمانية نساء فقط من بين 27 مفوضاً أوروبياً.

الأجور

فجوة كبيرة تسجلها جميع دول أوروبا في اختلاف الأجور بين الجنسين وبحسب بيانات العام 2015، كانت النساء في الاتحاد الأوروبي تتقاضي أقل من الرجال بنسبة 16.3 بالمائة.

وشهدت المناصب التشريفية أكبر التفاوتات في الأجور حيث تحصل النساء المديرات على 23 في المئة أقل من الرجال

فيما أظهرت نفس البيانات ان موظفات المكاتب وقطاع التجارة أو الخدمات أكثر إنصافًا مع وجود تباين بنسبة 8 بالمئة فقط.

منع الحمل وتنظيم الأسرة

يختلف انتشار وسائل منع الحمل من دولة إلى دولة في الاتحاد الأوروبي بنسبة 70 بالمئة وفقًا لتقديرات الأمم المتحدة لعام 2017

ووجدت أعلى نسبة في جمهورية تشيكيا حيث بلغت 76.5 بالمئة وفرنسا بـ 68.7 بالمئة، كما احتلت بلجيكا المراتب الأولى أيضا بنسبة 61.8 بالمئة.

ومع ذلك، لا تزال هناك صعوبات في الوصول إلى وسائل منع الحمل. ووفقا لمنظمة الأمم المتحدة حوالي 9 بالمئة من احتياجات الاتحاد الأوروبي من حيث تنظيم الأسرة غير المستوفاة.

اغتصاب

تم اغتصاب ما يقارب 18 امرأة من بين كل 100 ألف في العام 2015، وفقا للحالات المسجلة وبلغت نسبة حالات اغتصاب الذكور 1.8

هذه الأرقام لا تأخذ بعين الاعتبار العديد من الحالات التي لم يتم التبليغ عنها وعرضها على المحاكم.

ضريبة المنتجات الصحية النسائية

الدولة "الأكثر نزاهة" من حيث الضرائب المفروضة على الصحة النسائية هي جزر الكناري التي اختارت إلغاء ضريبة القيمة المضافة على هذه المنتجات بالكامل، في حين تقدمت إسبانيا بطلب تخفيضها.

تطبق كل من اليونان وألمانيا والنمسا والمجر وسويسرا وإيطاليا معدل ضريبة القيمة المضافة الكامل على هذه المنتجات، ويطلق عليها تسمية "ضريبة عازلة".

كما خفضت فرنسا قيمة هذه الضريبة إلى 5.5 بالمئة وهي نفس قيمة الضريبة المفروضة على مواد الاحتياجات الأساسية الأخرى.

إقرأ المزيد:

وزيرة تدعو الاتحاد الأوروبي لإلغاء الضريبة على "المنتجات الصحية النسائية"

شاهد: مطاعم ماكدونالدز تحتفل بيوم المرأة بطريقة ذكية

شاهد: عام حافل بالأحداث الهامة للنساء حول العالم