عاجل

عاجل

صحيفة إسرائيلية: حركة حماس أرادت تهديد رئيس الوزراء الفلسطيني عبر الانفجار

تقرأ الآن:

صحيفة إسرائيلية: حركة حماس أرادت تهديد رئيس الوزراء الفلسطيني عبر الانفجار

حجم النص Aa Aa

بينما تصعب الإجابة عن كثير من الأسئلة فيما يتعلق باستهداف رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدالله، لم تتوانَ صحيفة هآارتس الإسرائيلية في التوسع بتحليلاتها في محاولات لإيجاد الدوافع الحقيقية وراء ما سمّته "محاولة اغتيال".

اقرأ المزيد: نجاة رئيس الوزراء الفلسطيني من انفجار استهدف موكبه في غزّة.

وبينما كانت الرئاسة الفلسطينية قد استنكرت هذا الهجوم ورأت فيه "استهدافاً"، وجهت أصابع الاتهام لحركة حماس وحملتها المسؤولية الكاملة واعتبرت أن تلك المحاولة "تستهدف الجهود والخطوات التي يقوم بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس لإنهاء الانقسام بين الأطراف الفلسطينية".

محاولة فاشلة أم ناجحة؟

وكان لتحليل هآرتس رأي آخر فيما يتعلق بطريقة الهجوم والتفجير، تعدت كونه محاولة بل وصفته بأنه محاولة ناجحة لمنع أي تعاون مشترك بين الأطراف الفلسطينية.

"لو كان التفجير مصمماً بطريقة عالية من الاحترافية والدقة لما أصاب السيارة الأخيرة فقط في موكب الحمدالله, بل أنه كان ليتسبب في اغتيال رئيس الوزراء نفسه" كما جاء في تحليل بقلم "عاموس هاريل" نُشر اليوم الأربعاء في جريدة هآارتس ، ثم تابع "هذا يضعنا بين احتمالين: إما أن الهجوم قد تم بأيد منظمة تعمل ضد حماس لتوريطها، أو أن منظمة حماس سمحت بالهجوم كونها على علم مسبق بأن الانفجار هو مجرد تهديد لرئيس الوزراء الفلسطيني وليس محاولة لقتله."

"وانطلق هاريل بتحليله من كون حماس غير مسيطرة على كل أراضي قطاع غزة ومن اتهام حماس الفوري لإسرائيل بعد التفجير مباشرة من جهة ومن عودة الحمدالله السريعة إلى الضفة الغربية بعد تصريحه بأنه سيقوم بإكمال زيارته لقطاع غزة على الرغم من محاولة اغتياله.

ثم تابع هاريل "القنبلة التي استهدفت موكب رئيس الوزراء الفلسطيني تم تفجيرها قبل ساعات قليلة من مؤتمر معني بالوضع الانساني في قطاع غزة بواشنطن، حيث قام كل من حماس ورئيس الوزراء الفلسطيني بمقاطعة هذا المؤتمر لوجود ممثلين لحكومات أمريكا وإسرائيل فيه"، وبرأيه فإن هذا الهجوم سيقوم بتقويض كل "جهود البيت الأبيض التي تصب في مصلحة إنقاذ الوضع الإنساني الذي يشهده القطاع" على حد تعبيره.