المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

نجاة رئيس الوزراء الفلسطيني من انفجار استهدف موكبه في غزّة

Access to the comments محادثة
بقلم:  عمرو حسن
صورى أرشيفية لرئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله
صورى أرشيفية لرئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمد الله

نجا رئيس الوزراء الفلسطيني، رامي الحمد الله، من انفجار تعرّض له موكبه شمال قطاع غزة صباح اليوم، فيما كان متوجّهاً إلى لحضور حفل افتتاح محطة لتنقية المياه في القطاع.

وأكد التلفزيون الفلسطيني سلامة الحمد لله وعدم إصابته بعدما أظهرت التغطية الحية حضوره لفاعليات افتتاح المحطة.

ووقع الانفجار بعد وقت قصير من عبور موكب رئيس الوزراء معبر ايريز الإسرائيلي في بيت حانون شمال القطاع، وذكرت وسائل إعلام محلية أنه كان برفقته مدير المخابرات الفلسطينية اللواء ماجد فرج، وأن أحداً لم يصب بأي جروح.

وأصدرت الرئاسة الفلسطينية بياناً اتهمت فيه حركة الحماس بالوقوف وراء الانفجار الذي وصفته بمحاولة استهداف موكب رئيس الوزراء ولكنها لم تذهب إلى حدّ توجيه اتهام مباشر لها بتنفيذ الهجوم ولكن أشارت إلى أنها فشلت في توفير الإجراءات الأمنية المناسبة.

من جهته، قال الحمد الله "إنهم فجروا فينا ثلاث سيارات لدى دخولنا إلى غزة" غير أنه أعرب عن التزامه بالوحدة الوطنية" مضيفا أن الانفجار الذي استهدف موكبه صباح اليوم على حاجز بيت حانون "سيزيدنا إصراراً على تحقيق المصالحة".

وأشار الحمد الله إلى أنه سيعود إلى غزة "رغم ما حدث معه اليوم" مؤكداً على أن السلطة الفلسطينية "لن تقبل أية مشاريع تمرّ عبر المال السياسي".

وشدد رئيس الوزراء الفلسطيني على أن المصالحة هي الخيار الاستراتيجي للفلسطينيين وقال "الأخطار السياسية التي تحدق بنا تحتم علينا التعامل مع الانقسام وإنهائه... المصالحة خيارنا الاستراتيجي".

للمزيد:

المصالحة الفلسطينية بين عقوبات عباس وشروط نتنياهو

السلطة الفلسطينية تتسلم السيطرة على معابر غزة من حماس

اسم الصحفي • عمرو حسن