عاجل

عاجل

باريس تهتز على وقع الطبول اليابانية

تقرأ الآن:

باريس تهتز على وقع الطبول اليابانية

حجم النص Aa Aa

تحتفل فرنسا واليابان هذا العام بـالذكرى ال 160 لعلاقتهما الدبلوماسية. بهذه المناسبة، تستضيف باريس فعاليات “يابانيات 2018 “، برنامج استثنائي مخصص للثقافة اليابانية يمتد من تموز/ يوليو 2018 لغاية شباط / فبراير 2019.

هذه السلسلة من الأحداث هي تتويج للاهتمام الفرنسي بالفنون اليابانية الذي بدأ منذ القرن الـ19.

لتذوق العروض التي ستحتضنها باريس خلال “ يابانيات -Japonismes 2018” ، نتوجه إلى مدينة كوشي في الطرف الجنوبي من جزيرة شيكوكو التي تواجه المحيط الهادي … كانت كوشي دائما مدينة صيد، في السابق صيد الحيتان. اليوم، لا تزال محط اعجاب الذواقة لتخصصها بسمك ال “بونيتو” وطحالبها العطرية …

لكن منذ خمسينيات القرن الماضي، تميزت كوشي بمهرجان يوساكوي للرقص الشعبي حيث تتفوق الأعراف التقليدية على ثقافة المانغا … في بداية شهر آذار / مارس ، حضرنا أول العروض الربيعية .
للتوغل في قلب ثقافة يوساكوي، رافقنا راقصي فرقة جونينتوارو، التي احتلت المرتبة الأولى في آخر مسابقة كبيرة للمدينة.

“كبار السن والأطفال يرقصون يوساكوي. هذه الرقصة متوغلة في نمط الحياة. يحب الناس هذه الرقصة ويمارسونها منذ صغرهم“، تقول زميلة له في الفرقة.

أكيرا تاكاهاشي يدير الفرقة. “في اليابان هناك الكثير من المهرجانات، لكن معظمها هادئة جداً في حين أن يوساكوي هو مهرجان يشارك فيه الشباب والمسنون والنساء والرجال بحرية. أسست هذه الفرقة بعد ان سألت نفسي عما يمكننا القيام به معاً عن طريق التوحيد. نريد أن نصبح الأفضل في كوشي واليابان، شعارنا، منذ إنشائها قبل 20 عاما، هو: “مائة يوم من التدريب، النتيجة لحظة”.

خلال فعاليات“يابانيات 2018“، سيقيم يوساكوي مهرجانه في حديقة “Acclimatation “ بباريس في تشرين أول / أكتوبر.

“الطبول اليابانية توقظ المشاعر”

نتعرف على جانب آخر من الثقافة اليابانية في قرية تاو في محافظة أويتا في جنوب اليابان، لدينا موعد مع فرقة الطبول اليابانية الكبيرة. كل صباح يبدأ التدريب في الساعة السادسة، قبل شروق الشمس. “

“المرة الأولى التي سمعت فيها صوت وداكو، كان قوياً، لكنه كان لطيفاً ومطمئناً. شعرت بان تفاعلاً ما قد حدث بين دمي وخلاياي مع هذا الصوت.

أعتقد أن خلايا جسمي بدأت بالارتجاف، شعرت أن هذه الآلة لديها القوة لإيقاظ المشاعر“، تقول اريسا نيشي، رئيسة الفرقة.

في نهاية التسعينات، عندما أنشأ مع “Drum Tao“، وهو أداء رائع يستحق عروض فيغاس، في البداية، تعرض إيكيو فوكيتاكا للانتقاد.
كانت فضيحة بالنسبة لحراس التقليد. لكن على الرغم من هذه الانتكاسات الأولى، استمر وقام بعروض دولية … بعد القيام بجولات عدة في العالم، اسلوب طبل تاو فرض نفسه في اليابان.
 ولأنه اعتاد على احداث ثورة في الممارسات، اختار إيكو فوكيتاكا أن يضع امرأة على رأس فريقه …”

المرأة تحتل الصدارة

“في أساطيرنا، يقال أن اليابان خُلقت من قبل الإله ياوروزو بناء على أوامر الإلهة أماتيراسو . في مفهوم عروضي، نجد دائماً هذه الإلهة التي تعطي الأوامر للرجال . هذا هو تحيزي. أريد أن أضع المرأة في المقام الأول، كان من الضروري أن تصبح المرأة قائدة المجموعة “، يقول
إيكو فوجيتاكا المدير والمؤسس شركة تاو الترفيهية المحدودة

“الساموراي موجودون في عروضنا لأن روح الساموري شيء مهم جدا في اليابان. نحاول التعبير عن ذلك من خلال صوت الطبلة اليابانية.

نريد القيام بعرض توقظ روح “الساموراي” في حين أن الشباب نساهم بعض الشيء اليوم “، تقول اريسا نيشي، رئيسة الفرقة.

في اطار “ يابانيات 2018” ، هذا العام، ستقوم فرقة Drum Tao بعرض لأول مرة في فرنسا في” Seine musicale”
في باريس في تموز / يوليو.

هند المؤدب بمشارركة رجاء التميمي.

المزيد من العالم