عاجل

عاجل

إطلاق عملية مطاردة جزيئات البلاستيك في البيئة

تقرأ الآن:

إطلاق عملية مطاردة جزيئات البلاستيك في البيئة

حجم النص Aa Aa

كل بضعة أشهر، يذهب مواطنو سامبوكا ومجتمعات ايطالية أخرى إلى عشرات المواقع لاخذ عينات على امتداد ضفاف الانهار لمعرفة مدى نظافتها أو تلوثها. مبادرة توفر بيانات مهمة وترفع الوعي العام حول الحفاظ على البيئة.

"نجري ثلاثة أنواع من الملاحظات: اثنتان منها باستخدام الكواشف الكيميائية التي تقيس محتوى النترات والفوسفات. والثالثة هي تحليل بصري يقيس تعكر المياه"، يقول الباحث المواطن ماركو غيونتي.

جمع القمامة البلاستيكية

يقوم المتطوعون بجمع القمامة البلاستيكية وتسجيلها، انها مصدر شائع للتلوث الذي تحدثه جزيئنات البلاستيك في الأنهار والبحار والمحيطات. ويمكن الإشارة إلى مصادر أخرى، مثل مياه الصرف الصحي أو الصناعة الحضرية، بمجموعات متنوعة من الملوثات الكيميائية.

"نسجل نوع النفايات البلاستيكية التي وجدناها في موقع معين. نسجل كل شيء على هذا النموذج الورقي وعلى الإنترنت باستخدام تطبيق جوال خاص"، يقول أندريا فاني، مشارك في هذه المبادرة.

مشروع أوربي لتطوير الحد من وجودها

تُدرس البيانات التي يتم جمعها في إطار مشروع بحث أوروبي يدمج العمل المخبري. لتسليط الضوء على اللدائن الدقيقة، يتم تمرير عينات المياه من خلال مرشح للورق يتم تسخينه بعد ذلك في أداة خاصة.

من خلال تمريرها بدرجات حرارة مختلفة تصل إلى 900 درجة، يطلق المرشح تدريجياً في الهواء، سلسلة من المركبات. يعطي التغير التدريجي لوزنه مؤشرات على نوع وكمية اللدائن الدقيقة الموجودة.

"نريد التعرف عليها من أجل إيجاد وتطوير طرق للحد من وجودها، حيث أنها تشكل تهديداً خطيراً على كل الكائنات الحية المائية والنباتية، في كل الأنظمة البيئية"، تقول جيما ليون، أستاذة في الكيمياء العامة، قسم التكنولوجيا الحيوية، الكيمياء والصيدلة، جامعة سيينا، ايطاليا.

يستخدم الباحثون "عوالم مصغرة" : أوعية زجاجية تطورت فيها الحياة الميكروبية لبعض الوقت تحت أشعة الشمس الاصطناعية.

"داخل هذه الأوعية الزجاجية، نضع جسيمات دقيقة من البوليسترين لمراقبة آثار تفاعل هذه الجزيئات الدقيقة مع المادة العضوية. نتحقق مما يحدث، عندما نعرضها للضوء بطريقة تطابق الواقع قدر الإمكان، الظروف على طبقة سطح المحيط التي تتعرض للإشعاع الشمسي"، تقول لويزا جالجاني، باحثة في التحليل الطيفي البيئي، جامعة سيينا، مشروع " POSEIDOMM "

قياس التغيرات الجزيئية داخل الكريات المصغرة باستخدام الرنين المغناطيسي النووي

معرفة كيفية تعديل العمليات الكيميائية والبيولوجية بواسطة اللدائن الدقيقة على سطح المحيطات أمر ضروري في الوقت الذي لم يتم فيه بعد اكتشاف مصدر التلوث هذا على كوكب الأرض.

ما مدى عدم معرفتنا لاهمية البلاستيك ودوره في انظمتنا البيئية؟

" لا يزال أمامنا الكثير لتعلمه، اننا في البداية: نقيم ما يحدث بسبب وجودها. لا نفهم المنطق العام، كالآثار على الحياة البرية مثلاً. نفهم بعض الجوانب، لكن ليس العواقب على النظام الكيميائي والبيولوجي على البيئة البحرية "، يقول ستيفن لواسيل، منسق مشروع POSEIDOMM.

المزيد من عالم الغد