عاجل

عاجل

بن سلمان يبحث الشراكة مع إحدى أكبر شركات الترفيه في العالم

تقرأ الآن:

بن سلمان يبحث الشراكة مع إحدى أكبر شركات الترفيه في العالم

ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان
© Copyright :
رويترز
حجم النص Aa Aa

التقى محمد بن سلمان، ولي العهد السعودي، في الولايات المتحدة، كيفن تسوجيهارا، الرئيس التنفيذي لشركة "وارنر برذرز" للترفيه، وكبار المسؤولين لعدد من الشركات التابعة للمجموعة، الثلاثاء، بحسب وكالة الأنباء السعودية (واس).

وقالت الوكالة إن ولي العهد التقى تسوجيهارا في مقر إقامته بمدينة لوس أنجليس الأمريكية، حيث "جرى خلال اللقاء تبادل الأحاديث حول فرص الشراكة الواعدة في المجالات الإعلامية والترفيهية والثقافية، إلى جانب بحث فرص التدريب للشباب السعودي".

ترخيص بعد حظر

و"وارنر برذرز" للترفيه، هي شركة أمريكية للإنتاج والتوزيع السينمائي والتلفزيوني والموسيقي، وتعد واحدة من أكبر شركات الأفلام في أمريكا والعالم.

وفي الحادي عشر من كانون الأول / ديسمبر، عام 2017، رفعت السعودية حظرا ساريا منذ أكثر من 35 عاما على دور السينما، وفي اليوم التالي، قال صندوق الثروة السيادي الرئيسي في المملكة، إنه يخطط للدخول في مشروع سينمائي مع شركة "إيه.إم.سي إنترتينمنت" القابضة المشغلة لدور السينما، ومقرها الولايات المتحدة.

ومطلع مارس/ آذار الماضي، أعلنت السعودية إقرار أول لائحة لترخيص دورالعرض السينمائي في البلاد، الأمر الذي يمهد للانطلاق الفعلي في إنشاء دور سينما.

وكانت المملكة حظرت دور السينما في أوائل الثمانينيات، تحت ضغط من التيار الديني المحافظ، الذي نادى بتقييد وسائل الترفيه العام والاختلاط بين الجنسين.

للمزيد:

- السعودية تسمح بفتح دور سينما اعتبارا من مطلع 2018

- افتتاح 30 صالة سينما في السعودية في السنوات الثلاث المقبلة

- المرأة السعودية تفوز بأحقية حضانة أولادها

إصلاحات

مؤخرا، أعلن الأمير بن سلمان عن خطط واسعة النطاق لإجراء إصلاحات اقتصادية واجتماعية وسياسية في المملكة، كما يسعى إلى تطوير قطاعات جديدة لانتشال البلاد من اعتمادها على صادرات النفط.

وبذلك، اتخذ خطوات من أجل تخفيف القيود الاجتماعية الصارمة، وقلص دور هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وأعلن خططا للسماح للمرأة السعودية بقيادة السيارات.

وفي السياق أيضا، تستهدف "رؤية السعودية 2030"، رفع مساهمة قطاع الترفيه من إجمالي الناتج المحلي من 3 إلى 6 بالمائة.

وقال ولي العهد السعودي، في تصريحات سابقة، إن بلاده تستهدف توطين 50 بالمائة من قطاع الترفيه، إذ ينفق المواطنون 22 مليار دولار على الترفيه في الخارج سنويا.

وشهدت المملكة، في الآونة الأخيرة، سلسلة قرارات بالتخلي عن عدد من القوانين والأعراف الرسمية، التي اعتمدتها البلاد على مدار عقود، أبرزها السماح للنساء بقيادة السيارة اعتبارًا من يونيو/ حزيران المقبل، ودخولهن ملاعب كرة القدم.

ويجري ولي العهد السعودي زيارة إلى الولايات المتحدة الأمريكية منذ 20 مارس/ آذار الماضي، من المقرر أن تستمر أسبوعين.