عاجل

عاجل

بولندا:مستقبل التنقل النظيف؟

تقرأ الآن:

بولندا:مستقبل التنقل النظيف؟

حجم النص Aa Aa

في هذا العدد من “سبوت لايت” دعوة للتعرف على مستقبل التنقل في بولندا ولقاء مع مَن يخترعونه. تعمل الشركات على بطاريات وطرق نقل مدن الغد، مستندة إلى مجموعة من المواهب المحلية والدولية، وتكاليف إنتاج تنافسية، واقتصاد متنام وحوافز للاستثمار.

سيعتمد نجاح الاقتصادات في المستقبل على مدى تكيفها مع أنماط التنقل الجديدة، فضلاً عن تخزين الطاقة اللازمة لدفعها، يقول مراسلنا كريس بيرنز قبل أن يضيف انه احد مواضيع هذا العدد من برنامج “سبوت لايت” المخصص للشركات البولندية التي تطور تقنيات جديدة للثورة الصناعية الثالثة.

رحلتنا عبر بولندا تبداً في لوبلان موطن شركة حافلات سولاريس. في هذه الشركة، التي تم تأسيسها في مصنع سابق للذخائر، يعمل2500 شخص يقومون بتصنيع 1500 حافلة هذا العام – وهو رقم قياسي لهذه الشركة التي تغطي 10٪ من سوق الحافلات الكهربائية في أوروبا.

“مدى نمو سوق الحافلات الكهربائية في أوروبا؟”

“أول حافلة كهربائية انتجتها شركتنا في العام 2011. آنذاك، سخر منافسونا من هذه المبادرة. في السنوات الأربع المقبلة، نتوقع أن تمثل الحافلات الكهربائية 30٪ من إجمالي السوق.
نلاحظ أيضاً أن الطلب الأقوى في هذا المجال يأتي من الدول الأوروبية. حالياً نجهز بولندا وألمانيا وبلجيكا وإسبانيا وفرنسا و النرويج بحافلاتنا، يقول ماتياسياس فيجاسكيسكي ، مدير تنمية التنقل، سولاريس.

“تتعاملون مع أسواق أخرى؟”

“خارج أوروبا نجهز دبي في الإمارات العربية المتحدة وازمير في تركيا ونزود عملاء آخرين من بينهم إسرائيل“، يجيب ماتياسياس فيجاسكيسكي، مدير تنمية التنقل، سولاريس.

مليارات الاستثمارات في البحث والتطوير

في وارسو، سنتعرف على المزيد عن توجه بولندا نحو التنقل النظيف مع نائب رئيس الوكالة البولندية للاستثمار والتجارة ، حيث المليارات من الاستثمارات في مجال البحث والتطوير.

“نساعد الشركات في العثور على أفضل موقع في بولندا، والاستفادة من مجموعة كبيرة من المبادرات – كالحوافز الضريبية، والمنح النقدية – لبناء السوق البولندية للتنقل الكهربائي“، يقول كرزيستوف سنغر، نائب رئيس وكالة الاستثمار والتجارة البولندية

“في الموقع البولندي ايل جي أكبر مصنع بطاريات للسيارات في أوروبا. ماذا يعني ذلك بالنسبة لهذا القطاع في بولندا ومستقبله؟”

“استثمارات – أيل جي – هي علامة بارزة في صناعة بطاريات السيارات الكهربائية في بولندا. أعتقد أن شركات أخرى سوف تتبعها. حالياً، في خط صناعة السيارات لدينا، نعمل على 41 مشروعاً استثمارياً، 10 منها لها صلة بالكهرباء“، يقول كرزيستوف سنغر، نائب رئيس وكالة الاستثمار والتجارة البولندية.

“حجم الاستثمار في بولندا وكيفية التشجيع؟”

“نعمل على تنمية سوقنا المحلية من خلال مجموعة من الحوافز. ونساعد الشركات البولندية على البدء في البحث والتطوير في سوق البطاريات“، يقول كرزيستوف سنغر، نائب رئيس وكالة الاستثمار والتجارة البولندية.

منافس بولندي في قطاع الطاقة الشمسية، أرسس، هذه الشركة التي بدأت بالجرارات وسعت إنتاجها إلى الحافلات لتلبية الطلب المتزايد. كما عززت البحث والتطوير لانتاج حافلات تعمل بالكهرباء والطاقة البديلة، بما في ذلك الهيدروجين.

“نساعد هذه الشركات على خلق البيئة المناسبة للاستثمار وشمولهم بالحوافز الحكومية لتتوسع في الخارج …
مثلاً، الاعفاء من ضريبة دخل الشركات اذا كان قد تم تحديد موقع العمل في منطقة اقتصادية خاصة.
مثال آخر هو قانون جديد ضمن حزمة النقل النظيف. سيتم تحفيز الشركات التي تنتج السيارات الكهربائية والمواطنين الذين يشترونها. وستتمكن المدن من تحديد مناطق مخصصة للسيارات الكهربائية فقط والحصول على حوافز لشراء السيارات الكهربائية لأغراضها الخاصة“، يقول كرزيستوف سنغر، نائب رئيس وكالة الاستثمار والتجارة البولندية.

هدف بولندا: مليون سيارة كهربائية يتم تداولها عام 2025

تهدف الحكومة إلى الحصول على مليون سيارة كهربائية بحلول عام 2025 مع توفير 60 الف نقطة شحن مخصصة لها. وقد بدأ العمل بهذا في وارسو، إلى جانب توفير الحافلات الكهربائية.

سيارة كهربائية كنظام الطائرة

لماذا لا نتخيل سيارة كهربائية تتسلل بين السيارات الأخرى؟ تريغو هي مشروع هذا الطيار. سيارة لها قاعدة عجلات قابلة للسحب وتعمل بنظام “السلك” كالطائرة.

“كيف يعمل هذا النظام؟”

“قمنا بتركيب نظام تعليق ذي عرض متغير لا يحتل سوى حيزاً ضيقاً في الازدحامات الكبيرة أو في مواقف السيارات.
لكن، من أجل استخدام فائق السرعة، يتحول نظام التعليق إلى العرض القياسي للسيارة “، يقول رافال بودويل، الرئيس التنفيذي لمشروع تريغو

يأمل رافال أن تتم الموافقة على مشروعه هذا العام وإطلاق إنتاجه في عام 2020 باستراتيجية تسويق محددة.

“لا بيع لعملاء من الأفراد؟ لمن اذاً؟”

لاحظنا نمو خدمات مشاركة السيارات – التنقل كخدمة. هناك منصات في أوروبا، في جميع أنحاء العالم. هدفنا هو جعل تريغو الخيار الأول لمستخدمي مشاركة السيارات“، يقول رافال بودويل، الرئيس التنفيذي لمشروع تريغو .