عاجل

عاجل

المفوض الأوربي كارلوس مويداس: الذكاء الاصطناعي لمواجهة تحديات العصر

تقرأ الآن:

المفوض الأوربي كارلوس مويداس: الذكاء الاصطناعي لمواجهة تحديات العصر

المفوض الأوربي كارلوس مويداس: الذكاء الاصطناعي لمواجهة تحديات العصر
حجم النص Aa Aa

في هذا العدد من برنامج "كلوبال كزنفرسيشن" التقت يورونيوز بالمفوض الأوروبي لشؤون الأبحاث والعلوم والإبداع. كارلوس مويداس. يقترح زيادة الميزانية الأوروبية المخصصة لهذه المجالات بشكل كبير خلال العقد المقبل. يؤمن بأن هذه الأمكانات ستتيح لأوروبا أن تجد لها مكانة جديدة في العالم، خاصة في التقنيات الجديدة والعلوم الأساسية. هذا سيؤدي، وفقاً لكارلوس مويداس، إلى تحسين الوضع الاقتصادي للاتحاد الأوروبي وتوطيد العلاقة بينه وبين مواطنيه.

جيرمي ويلكس، يورونيوز:"ضيفنا اليوم مسؤول عن برنامج الأبحاث والعلوم والابتكار في أوروبا. هذا يعني أنه يشرف على آلاف المشاريع التي تبحث في القطاعات الصحية، والغذائية، والتنمية المستدامة، والطاقة، والذكاء الاصطناعي، والروبوتات.

كارلوس مويداس، انت المفوض الأوروبي لشؤون الأبحاث والعلوم والإبداع . شكرا لحضورك في كلوبال كونفرسيشن.

تقترح هذا الأسبوع ميزانية قدرها 100 مليار يورو لإنفاقها بين عامي 2021 و 2027 على العلوم والأبحاث والابتكار. هذا أكثر بكثير من 77 مليار يورو التي تُنفق حالياً. أين ستنفق هذه الأموال الإضافية؟

في الواقع، عندما ننظر إلى القضية، أعتقد أن الدول الأعضاء ليس لديها خيار حقيقي. إذا أردنا خلق فرص عمل وثروة وضمان أجور جيدة لتحسين نوعية الحياة، فنحن بحاجة إلى استثمار المزيد في العلوم والابداع ".

كارلوس مويداس، المفوض الأوروبي لشؤون الأبحاث والعلوم والإبداع :" قبل كل شيء، أشكرك على دعوتك. إنها فريدة حقا، أعتقد أنها تظهر رؤية أوروبا، وأن أوروبا تريد أن تضع هذه الأموال في المستقبل. لذا أعتقد أنها المرة الأولى، وهي أكبر زيادة على الإطلاق من حيث القيمة المطلقة. وسنصل إلى 100 مليار يورو مخصصة للعلم والبحث والابداع."

يورونيوز:"هل هناك مجالات تحتاج إلى الذهاب إلى أبعد من ذلك، نتحدث كثيرا عن الذكاء الاصطناعي، مثلاً، هل ستنفق المزيد من الأموال عليه؟"

الذكاء الاصطناعي أداة رئيسية لمواجهة تحديات العصر

كارلوس مويداس، المفوض الأوروبي لشؤون الأبحاث والعلوم والإبداع كارلوس مويداس:بالتأكيد، أعتقد أن البرنامج يجب أن يكون متنوعًا. لذلك يجب أن نخصص جزءاً من الأموال للعلوم الأساسية. العلوم التي يحركها الفضول. هذا يعني، أن نمنح الحرية للعلماء، للاختراع، والخلق، والعمل على تداخل

التخصصات لخلق أشياء جديدة. لكننا نواجه تحديات عالمية أيضاً. ما هي؟ لاشك أن الذكاء الاصطناعي هو أحد الأدوات الرئيسية لايجاد حل لهذه التحديات العالمية."

يورونيوز:"لكن هل تعتقد أننا نفهم حقا في أوروبا تأثيراته الحقيقية في العقد المقبل، نحو العام 2030 ، هل لدينا فكرة عن تأثير هذه التقنية؟"

كارلوس مويداس:"أعتقد أن لا أحد يمتلك فكرة عن ذلك لا هنا ولا في الولايات المتحدة أو الصين. أعتقد أننا في البداية حقاً. بالنسبة لي، انه خيار سياسي أكثر منه تقني."

يورونيوز:"ماذا تقصد بذلك؟"

الذكاء الصناعي خيار سياسي

كارلوس مويداس:"النظر إلى الذكاء الاصطناعي من ناحية تقنية فقط أمر يفاجئني. علينا أن نتخذ خيارات سياسية. احد هذه الخيارات واضح بالنسبة لي: أريد أن أختار الذكاء الاصطناعي الذي يجعلني أفضل، الذي يرفع من ذكائي. لا اريد أن يحتل الذكاء الاصطناعي مكاني.

إذا كانت هناك آلات تؤدي مهامها بدلاً من البشر، فهناك أشخاص هم الذين يربطون المهام ببعضها. لأن الآلات لا تعرف كيفية القيام بذلك. ليس لديها إرادة. ما أعنيه هو أن لديها إرادة الإنسان التي فرضها عليها. الانسان الذي خلقها.

لذلك علينا التركيز على إنشاء تداولات جديدة ستكون مختلفة تمامًا عن تلك التي نعرفها اليوم، لكن يجب أن تقوم هذه الأجهزة بالمهام التي ستناط بها.

مثلاً، في مدينة حيث ستكون هناك سيارات مستقلة، سيتم الاستغناء عن سائقي السيارات، لكن سيكون هناك من يتحكم بحركة المرور، لأننا سنحتاج إلى مراقبة حركة المرور. لذا ستكون لدينا وظائف جديدة ".

يورونيوز:"تحدثت عن الخيارات. الخيارات السياسية. الميزانية التي تقدمها هذا الأسبوع هي بعد البريكست. 100 مليار يورو لـ 27 دولة عضو. أي عضو سيربح من البريكست في قطاع العلوم والبحوث؟"

البريكست خسارة للجميع

كارلوس مويداس:"من الصعب الاجابة على هذا السؤال، أعتقد أن لا أحد سيربح من البريكست. لا نحن ولا المملكة المتحدة، أعتقد أنها خسارة للجميع. علينا أن نضع العواطف جانباً ونحاول أن نقوم بأفضل ما نستطيع."

يورونيوز:"أتعتقد أن الباحثين الأوروبيين سيكونون قادرين على العمل مع نظرائهم في المملكة المتحدة؟

كارلوس مويداس:"هذا ما عليهم القيام به" .

يورونيوز:"أتضمن هذا ؟"

البشر أقوى من السياسة

كارلوس مويداس:"كلا، ليس لدي هذا الضمان. لكني أضمن بأن البشر أقوى من السياسة. حين تذهب إلى جامعات المملكة المتحدة، أو إلى جامعات أخرى في القارة الأوربية، ترى أن الحدود قد تلاشت بين الباحثين اليوم.

في الفرق يعمل أشخاص من المملكة المتحدة، وفرنسا ، وإيطاليا، وإسبانيا، ولاتفيا. وهذا شيء لا تستطيع السياسة تحطيمه. السؤال هو : من الذي سيدفع لكل هذا؟

أحب أن أساهم في ايجاد طريقة تجمع المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي في برنامج علمي. اليوم ، للأسف، لا أستطيع أن أضمن هذا. لكن يجب أن يعمل الجميع معاً لتحقيق ذلك."

يورونيوز:" لنتحدث عن أين هي أوروبا اليوم، لدينا الكثير من الشركات الصغيرة والمتوسطة، وكثير منها تشارك في المشاريع البحثية التي تشرفون عليها. مع ذلك، نحن لا نمتلك شركة أمازون اوروبية أو غوغل أو فيسبوك، وليس لدينا رواد أعمال مثل إيلون ماسك. لماذا؟"

امام أوروبا فرصة جديدة

كارلوس مويداس:"أولاً، أعتقد أننا سلبيون جداً احياناً حين ننظر إلى الوضع في أوروبا، لقد كنا قادة الموجة الأولى من الإنترنت. تيم بيرنرز لي في سويسرا. نوكيا، وسيمنز، هي شركات أوربية. ثم الموجة الثانية أوبير، و فيسبوك، وإيلون ماسك، لكننا لم نحقق نفس النجاح، لهذا فأننا نتحدث عن ذلك، لأنه الحاضر. لكن أعتقد أن المستقبل، موجة الابتكار المقبلة ستكون أكثر في التكنولوجيا، في العلوم الأساسية. أعتقد أن امام أوروبا فرصة جديدة، فرصة للمضي قدما مرة أخرى.

إذاً ما يتعين علينا القيام به، ومن هنا تأتي أهمية ال 100 مليار يورو، هو التركيز على الأساسيات. الذكاء الاصطناعي. البلوك تشين (سلسلة الثقة)، التعلم الآلي، هذه هي الأشياء التي نتقنها. إذا نظرنا إلى عدد المقالات التي نُشرت سنجد أن العلم الحقيقي الذي تم إنجازه هو في أوروبا. لذا، لا ينبغي أن نقلق جداً لأننا لا نملك ما يوازي أوبير فيسبوك . علينا أن نفكر، من سيكون أوبير الجديد مستقبلاً؟"

يورونيوز:" من الأشياء التي تقترحها بعض الاختراعات الكبيرة، مثلاً، تطرقت إلى موضوع الانصهار النووي، والتقدم في علاج السرطان ومرض الزهايمر. ما هو طموحك في باختصار؟ وما هو ممكن حقاً؟ هل سيتمكن الباحثون الأوروبيون من ايجاد حلول لبعض من هذه المشاكل الكبيرة؟"

العِلْـمُ هو الطريق الصحيح لإعادة ربط أوروبا بمواطنيها

كارلوس مويداس:"أعتقد أنه من المهم خلق الصلة بين المواطنين وأوروبا. إنه ليس العلم من أجل العلم، فالعلم يمضي قدمًا في مهمة، وهذا ما يمكن أن يفهمه المواطنون.

اليوم الأمر في غاية الصعوبة، لان المواطنيين لا يفهمون ما يقوم به العلماء من أجلهم كل يوم. العلم معقد لدرجة أنهم لا يرون ما يتغير في حياتهم اليومية.

لذا، ما نريده هو التواصل في هذه المهمات من خلال قول أشياء مفهومة حقًا.

ساعطيك بعض الأمثلة: نستطيع أن نقول: "يجب أن تكون أوروبا أول من يجد علاجاً لمرض الزهايمر، أن تجعل السرطان من الأمراض المزمنة، أو أن تصنع أول طائرة خالية من الكربون (الانبعاثات)هذا هو ما يفهمه المواطنون، وذلك سنتمكن من جذبهم للالتزام بهذه الطموحات. من خلال القيام بذلك، نخلق الصلة.

أعتقد أن أوروبا قد كسرت هذا الارتباط مع المواطنين ويمكن أن يكون العلم هو الطريق الصحيح لإعادة ربط أوروبا بمواطنيها ".