عاجل

عاجل

قائمة العبادي تتصدر المؤشرات الأولية في نتائج الانتخابات العراقية تليها قائمة الصدر

تقرأ الآن:

قائمة العبادي تتصدر المؤشرات الأولية في نتائج الانتخابات العراقية تليها قائمة الصدر

قائمة العبادي تتصدر المؤشرات الأولية في نتائج الانتخابات العراقية  تليها قائمة الصدر
حجم النص Aa Aa

قال مصدر في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات ومسؤول أمني لرويترز إن قائمة رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي متقدمة فيما يبدو في الانتخابات البرلمانية تليها قائمة رجل الدين الشيعي البارز مقتدى الصدر.

واستند المصدران إلى نتائج أولية غير رسمية.

وصوت العراقيون السبت في أول انتخابات في البلاد منذ هزيمة تنظيم ما يسمى الدولة الإسلامية. ومن المتوقع إعلان النتائج النهائية الاثنين.

وقالت المفوضية إن نسبة الإقبال على التصويت كانت منخفضة وبلغت 44.52 بالمئة.

ويسعى العبادي، وهو حليف لكل من الولايات المتحدة وإيران، لهزيمة جماعات سياسية شيعية قوية، غير تحالف الصدر، ستجعل العراق في حالة فوزها أكثر قربا من إيران.

وتشير نتائج أولية غير رسمية جمعها مراسلو رويترز في المحافظات الجنوبية كذلك إلى أن الصدر، الذي قاد مواجهات عنيفة ضد القوات الأمريكية في الفترة من 2003 إلى 2011، يحقق أداء قويا فيما يبدو.

وإذا جاءت قائمة الصدر في المرتبة الثانية ستكون هذه نتيجة مفاجئة له. وهو يحظى بشعبية كبيرة بين الفقراء لكن الشخصيات الشيعية المؤثرة الأخرى المدعومة من إيران عملت على تهميشه على الساحة السياسية.

وغرد الصدر على حسابه في موقع تويتر قائلا: "نبارك للشعب العراقي نجاح ملحمته الديمقراطية ونشكر الله ان منّ عليه بالأمان خلال العملية الإنتخابية.. ونأمل من الجميع ضبط النفس والتصرف بروح رياضية وأريحية لكي نبني الوطن بيد أمينة ونزيهة وأبوية بعيداً عن الفساد والإرهاب والإحتلال"

كركوك

وأعلن محافظ كركوك العراقية حظر التجول يوم السبت وأمر بإعادة فرز الأصوات يدويا هناك في الانتخابات العامة قائلا إن النظام الإلكتروني لفرز الأصوات أصدر نتائج "غير منطقية".

وأعلن راكان الجبوري محافظ تلك المنطقة الشمالية الغنية بالنفط حظر التجول اعتبارا من منتصف الليل وحتى السادسة صباحا لمنع أي توترات عرقية أو طائفية بين الأكراد والعرب والتركمان.

ولم يدل الجبوري في بيانه بتفاصيل المشكلة المتعلقة بنظام فرز الأصوات.

وفي أكتوبر تشرين الأول طردت قوات عراقية تدعمها فصائل شيعية مقاتلي البشمركة الكردية الذين سيطروا على مدينة كركوك في العام 2014 للحيلولة دون سقوطها في يد تنظيم داعش الذي اجتاح مواقع للجيش العراقي في شمال وغرب البلاد.

واستقبل العرب والتركمان هناك عودة الجيش العراقي إلى كركوك بارتياح كبير.

إقرأ المزيد على يورونيوز:

اغتيال مرشح للبرلمان العراقي بالرصاص داخل منزله في الموصل

السيستاني يدعو العراقيين إلى منع عودة القادة الفاسدين إلى السلطة

بعد 15 عاما على سقوط بغداد.. أي حال للعراق اليوم؟