عاجل

عاجل

البرلمان الباكستاني يتبنى قانوناً لحماية المتحولين جنسياً

تقرأ الآن:

البرلمان الباكستاني يتبنى قانوناً لحماية المتحولين جنسياً

علم المتحولين جنسياً في باكستان
© Copyright :
CC BY-SA 4.0
حجم النص Aa Aa

خلال الأسبوع المنصرم، صوت البرلمان الباكستاني على أكثر القوانين تطوراً، قانون حماية المتحولين جنسياً كما يقول الناشطون الذين وصفوه بالتاريخي على موقعهم الالكتروني كوميتيد.

ففي جلسة عقدت يوم الاثنين الماضي، صوت النواب الباكستانيون على حماية حقوق هؤلاء المواطنين ومنع أي شكل من أشكال التمييز بحقهم.

مواد هذا القانون تسمح للمتحولين جنسياً باختيار جنسهم وتحديده. كما يسمح لهم بسجيل الجنس رسمياً وإضافته على أوراقهم الثبوتية المختلفة كالهوية ورخصة السياقة وجواز السفر.

وقد فرقت هذه المواد الجنس بين الذكر والانثى في هذا النوع الثالث الذي لا يشعر بأنه انثى ولا ذكر. ويطال من يعرفون بالـ"خواجة سيراس" أي المتحولين الذين يشعرون بانهم الاثنين معاً او لا يشعرون بذلك كأولئك الموجودين في جنوب آسيا والذين اضطهدوا مع الاستعمار البريطاني.

هذه الفئة من المواطنين الباكستانيين مشابهة مع تلك الموجودة في الهند والتي تعرف باسم "هيجراس". لقد كانت تحظى بالاحترام للاعتقاد بأن أعضاءها يملكون قدرات روحية. وكان العديد منهم يكسبون رزقهم من خلال أداء بعض الطقوس كمباركة الأطفال حديثي الولادة أو الرقص في الحفلات.

بانتظار توقيع الرئيس حسين

هذا القانون كان قد حاز على موافقة مجلس الشيوخ في آذار/مارس الماضي. إنه يمنع أي شكل من أشكال التمييز ضدهم في المدرسة أو في العمل إن كان في الإدارات العامة أم الخاصة أو في الأماكن العامة. كما يحق لهم بالاقتراع والترشح للانتخابات.

لم يتوقف القانون التاريخي عند هذا الحد، وانما تعداه لإجبار الحكومة على إقامة مراكز لحمايتهم ومنازل آمنة لهم، وذلك بهدف السماح لهم باللجوء اليها في حال احتاجوا لرعاية صحية او نفسية.

لكن ما يبقى على هذا القانون هو توقيع ومصادقة رئيس الجمهورية ممنون حسين. أمر يجعل تاريخ البدء بتطبيقه مجهولاً.

معلومات عن المتحولين جنسياً في باكستان

- حوالى 500 ألف متحول جنسياً.

- في العام 2009، كان باكستان أول البلدان التي اعترفت بوجود جنس ثالث غير الذكر والانثى. لكن ذلك لم يمنع المتحولين من العيش بسلام.

- المثلية الجنسية يعاقب عليها القانون الباكستاني بالجلد والسجن مدة عشر سنوات.

- منذ عام 2015، قتل في باكستان قرابة 57 شخصاً وفق منظمة هيومن رايتس ووتش.

- ومنذ مطلع العام الحالي 2018، قتل 4 أشخاص من هؤلاء المتحولين جنسياً.

- صيف 2017، سلمت السلطات الباكستانية أول جواز سفر وضعت عليه علامة X كإشارة الى ان حاملته هي متحولة جنسياً. وصاحبة هذا الجواز هي فرزانة رياز وهي ناشطة في هذا المجال في بيشاور.

إقرأ أيضا على يورونيوز:

مجتمع "المثليين والمتحولين جنسيا" في لبنان يسعى للخروج الى الضوء

مثليون ومتحولون عرب يروون قصصهم ضمن حملة لهيومان رايتس ووتش

جامعة ماليزية تقود حملة لمكافحة المثلية الجنسية