عاجل

عاجل

إفطار جماعي في كنيسة ببروكسل..حضره يهود ومسيحيون

تقرأ الآن:

إفطار جماعي في كنيسة ببروكسل..حضره يهود ومسيحيون

© Copyright :
يورونيوز
حجم النص Aa Aa

نظمت الكنيسة الكاثوليكية بويغيناج، بالعاصمة البلجيكية بروكسل إفطارا رمضانيا دعت إليه المسلمين وجاليات يهودية ومسيحية و بوذية. المبادرة أشرفت على تنظيمها جمعية "المواطن" التي تعمل على تشجيع روح التعايش ما بين مختلف الثقافات والمكوّنات في بلجيكا و العالم.

شاهد أيضا إفطار بلدية باريس بين التعايش الديني والمساس بالعلمانية

بالنسبة لرئيس الجمعية، الحسن هموش، ينبغي أن يظهر المسلمون للآخرين أنهم داعون للسلم لأن التعايش معا يحفّز بنظره بناء مستقبل زاهر..معا

Point of view

ما أنجزناه اليوم يعتبر بنظرنا رمزا استثنائيا يعكس قوة ما تمثلّه هذه المبادرات التي تحفز التعايش والتلاقي معا،هذه المبادرات تقف في أوجه الانكفاء على الذات،و الخوف والشرّ،وتحارب العنف وكذا الكراهية والتمييز

الأب جاك هانون من ،الكنيسة الكاثوليكية بيغيناج

الحسن هموش رئيس جمعية "المواطن" و منسّق المبادرة

ويقول الحسن هموش رئيس جمعية "المواطن" و منسّق المبادرة

لقد اخترنا هذه اللحظة الحاسمة، مناسبة شهر رمضان الكريم،وهو شهر المغفرة والتسامح من أجل أن نشارك الجميع لحظات لقاء وديّة،مع مختلف المكوّنات

الثقافات من أجل أن نظهر للعالم برمّته أن المسلمين ليسوا إرهابيين وأن الجميع مستعد لبذل ما بوسعه من جهد، بغرض التعايش ما بين المسلمين والمسيحيين

واليهود واللاأدرية أو من توجهات فلسفية أخرى.

بالنسبة للأب جاك هانون،الكنيسة الكاثوليكية بيغيناج، تسعى إلى محاربة الأحكام المسبقة عن الأشخاص والديانات والعقائد عبر تحفيز روح التعايش مع بعض.

الأب جاك هانون-الكنيسة المسيحية بيغيناج

ويقول الأب جاك هانون من ،الكنيسة الكاثوليكية بيغيناج

ما أنجزناه اليوم يعتبر بنظرنا رمزا استثنائيا يعكس قوة ما تمثلّه هذه المبادرات التي تحفز التعايش والتلاقي معا،هذه المبادرات تقف في أوجه الانكفاء على الذات، والخوف والشرّ، وتحارب العنف وكذا الكراهية والتمييز.

الجالية اليهودية كانت حاضرة بقوة، في هذه المناسبة،حيث تعتبر إيفلين هابرفيلد، أن العلاقات ما بين الديانة اليهودية والإسلامية او غيرها متشعّبة و ثمة كثير من نقاط التلاقي التي تجمع ما بين الجاليات برمّتها

إيفلين هابرفيلد من الجالية اليهودية

إيفلين هابرفيلد من الجالية اليهودية

إنها مناسبة نتقاسم فيها مع الجميع كثيرا من الأشياء،ولا توجد فرصة سانحة لتحقيق ذلك،أحسن من الجلوس حول مائدة الطعام،مع أشخاص آخرين،قادمين من آفاق مختلفة، وأن نشترك جميعا لتناول إفطار..تلك هي المتعة بعينها.

للمزيد على يورونيوز:

شاهد كيف تستعدّ الجالية المسلمة لقضاء شهر رمضان في مولنبيك؟

المسلمون بالمناطق المنكوبة يستقبلون رمضان بمزيج من المعاناة والخوف

إصابة مئات من نازحي الموصل بالتسمم الغذائي خلال إفطار رمضان

البابا فرنسيس في الفاتيكان للتأكيد على التعايش النموذجي للأديان

وشهدت المناسبة أناشيد صوفية أبدعت في شذوها، جمعية الجمال التابعة للطريقة القادرية البودشيشية

جمعية الجمال التابعة للطريقة القادرية البودشيشية

المزيد من مكتب بروكسل