عاجل

عاجل

تشييع جثمان الطفلة "مودّة" بعد مقتلها على يد شرطي بلجيكي بطلق ناري

تقرأ الآن:

تشييع جثمان الطفلة "مودّة" بعد مقتلها على يد شرطي بلجيكي بطلق ناري

Mawada's parents
© Copyright :
Aissa Boukanoun
حجم النص Aa Aa

في جوّ مهيب تم تشييع جثمان الطفلة "مودّة شاوري" وهي من أصول عراقية والتي لم يكن يتجاوز عمرها العامين حين فارقت الحياة بعد أن أطلق عليها شرطي بليجكي النار بمدينة "مونس" في الثامن عشر من الشهر الجاري .

كما شاهدنا فإن العائلة والأصدقاء كما الناس جميعا هم من يرافقون والدين فقدا فلذة كبدهما. العائلة هي مهاجرة وهي لوحدها هنا،فالجالية الكردية في بلجيكا،و المواطنون البلجيكيون أبوا إلا أن يثبتوا للوالدين انهما ليسا لوحدهما في مصابهم الجلل وأنهم جاؤوا لمرافقتهما في دفن فقيدتهما".

سلمى بن خليفة محامية الدفاع -جمعية شبكة المحامين-بروكسل

وكانت الطفلة القتيلة داخل سيارة تقلّ مهاجرين غير شرعيين وتحمل لوحة بلجيكية مزيفة وأصيبت مودّة برصاصة بينما كانت تجلس في حضن أمها في المقعد الأمامي للسيّارة.

Photo-Aissa Boukanoun/Mawada's parents

وري جثمان مودة في مقبرة سكاربيك متعددة الأديان بضاحية العاصمة البلجيكية بروكسل وشهدت جنازة الطفلة "مودّة" حضور والديها إضافة إلى العديد من الشخصيات البلجيكية و جمعيات من منظمات المجتمع المدني وأقيمت على القتيلة صلاة الجنازة حسب التقاليد الإسلامية.

وبالنسبة للمحامية سلمى بن خليفة المعروفة بدفاعها عن قضايا المهاجرين في أوروبا بشكل عام وهي التي تتولى الدفاع عن والدي الطفلة القتيلة، يعتبر هذا الموكب الجنائزي الضخم رسالة واضحة تظهر مدى تضامن مختلف فئات الشعب ببلجيكا و بغيرها مع قضية "مودة شاوري".

Photo -Aissa BOUKANOUN/Selma Ben Khelifa-Progress Lawyers Network.

وقالت بن خليفة ليورونيوز: "كما شاهدنا فإن العائلة والأصدقاء كما الناس جميعا هم من يرافقون والدين فقدا فلذة كبدهما. العائلة هي مهاجرة وهي لوحدها هنا،فالجالية الكردية في بلجيكا،و المواطنون البلجيكيون أبوا إلا أن يثبتوا للوالدين انهما ليسا لوحدهما في مصابهم الجلل وأنهم جاؤوا لمرافقتهما في دفن فقيدتهما".

وبعد أن أطلق الشرطي النار صوبها، فارقت مودّة الحياة حين كانت داخل سيارة الإسعاف التي كانت تقلّها نحو المستشفى وولدت مودّة في ألمانيا لأبويين كرديين من العراق كانا يبغيان اللجوء نحو أوروبا.

هذا وقد وصف وزير داخلية بلجيكا، يان يامبون الحدث بالمأساوي مشيرا غلى أن التحريات لا تزال مستمرة لتحديد جوانب المسؤولية.

إرين كوك - ممثلة للجمعية الكردية في بروكسل

وتقول إرين كوك وهي ممثلة للجمعية الكردية في بروكسل ليورونيوز: "لقد فر هؤلاء الناس من ويلات حرب، ففارق بعضهم الحياة هنا في أوروبا.. التي تعني الأمان".

وفي الثالث والعشرين من الشهر الجاري خرج متظاهرون متضامنون مع عائلة شاروي، منتقدين في الوقت نفسه سياسة الهجرة التي تتبعها الحكومة البلجيكية. وقام بعضهم بنشر ثياب أطفال على حبال في إشارة من المحتجين إلى تضامنهم مع أطفال العالم.

مهدي كاسو-جمعية الدفاع عن المهاجرين-بروكسل

ويقول مهدي كاسو-جمعية الدفاع عن المهاجرين-بروكسل: "أتوجه مباشرة إلى رئيس وزراء بلجيكا،إنني لاأفهم فعلا كيف أنه حين استقل والدي الطفلة مودّة لم يتخذ قرارا بتسوية وضع العائلة على جناح السرعة؟ علما ان الطفلة ستدفن هنا في بلجيكا،وأن العائلة إن لم تسو وضعيتها فغنها لن تكون قادرة على القدوم هنا لزيارة قبرها".

هذا وقد وصف وزير داخلية بلجيكا، يان يامبون الحدث بالمأساوي مشيرا إلى أن التحريات لا تزال مستمرة لتحديد جوانب المسؤولية، مضيفا أن هذا الحادث يظهر للعيان الظروف المأساوية التي تصاحب الاتجار ببني البشر.

وفي الثالث والعشرين من الشهر الجاري خرج متظاهرون متضامنون مع عائلة مودّة منتقدين في الوقت نفسه سياسة الهجرة التي تتبعها الحكومة البلجيكية. وقام بعضهم بنشر ثياب أطفال على حبال في إشارة من المحتجين إلى تضامنهم مع أطفال العالم.

مظاهرات في بروكسل تضامنا مع قضية الطفلة مودة

من جهتها طالبت الخارجية العراقية السلطات البلجيكية بالتحقيق العاجل في الحادث وتوضيح ملابساته والتعامل مع "المتسبب بوفاة طفلتنا العراقية ال​​حبيبة وفقا للقوانين البلجيكية السارية وبصرامة".

Photo-Aissa BOUKANOUN/Mawada's parents

هذا وقال وزير الدولة لشؤون اللجوء والهجرة تيو فرانكين أن والدي الطفلة مودة تقدما بطلب إقامة دائمة في بلجيكا لأسباب انسانية وسوف ينظر في طلبهما باهتمام.

للمزيد شاهد أيضا:

الطفلة "مودّة" التي قتلها شرطي بلجيكي..محامية الدفاع تشرح حيثيات القضية

كوردستان تتابع قضية طفلة قتلتها الشرطة في بلجيكا

وزير الخارجية العراقي يوجه بمتابعة حادثة مقتل طفلة عراقية في بلجيكا