عاجل

عاجل

غواتيمالا: على خطى حضارة المايا

تقرأ الآن:

غواتيمالا: على خطى حضارة المايا

غواتيمالا: على خطى حضارة المايا
حجم النص Aa Aa

غواتيمالا، بوابة للدخول إلى عالم المايا بفضل اطلاله وثقافته التي لا تزال حية من خلال شعبه والقصص التي يرويها. سرنا على خطى هذه الحضارة المفقودة، في فلوريس، المعروفة باسم نوح بيتي، والتي تعني "الجزيرة الكبيرة على البحيرة".

"احتفظت البحيرة باسمها من حضارة المايا "و" بيتين إيتزا "، " بيتين "، تعني الجزيرة و" إيتزا "تعني" الساحر أو الشامان "، كل الجزر كانت مأهولة بالشامانيين"، يقول كارلوس أنطونيو مارين وهو مرشد سياحي وصياد سمك.

اليوم تنتشر المطاعم الصغيرة والمنازل المصطفة على امتداد شوارع مرصوفة بالحصى. إيفو يعيش هنا في هذه المنطقة، عالم آثار وافق على أن يكون دليلنا.

"نمط المدينة يتوافق مع زمن حضارة المايا، تقع المعابد في وسط المدينة، في أعلى نقطة، والبيوت تبتعد عن المركز الديني حسب وضع العائلات"، يقول إيفو لويس روميرو.

كنوز مخفية

في أوجها، في فلوريس كانت هناك الأهرامات والتماثيل والمعابد. يقع المركز الرئيسي تحت الكنيسة وبجوارها نجد بعض اللمسات الأصلية. هذه هي مذابح التضحية. هذا من الموقع الأثري"ايكسلاو " القريب من هنا.

"هذه الرموز هي رموز لفظية، هذا الرمز يعني" سيد تيكال العظيم. "وهذا يعني أن حاكم تيكال شارك في حفل في "اكسلاو"، يضيف عالم الآثار، إيفو لويس روميرو.

كانت تيكال، التي تقع على بعد حوالي 60 كيلومترًا شمال فلوريس، واحدة من أكبر المراكز الحضرية في حضارة المايا ما قبل الكولومبية.

كل هذه المنطقة تحتوي على كنوز مخبأة. عند العودة إلى بحيرة بيتين ، سرنا لغاية ميرادور كانيك. هذا التل هو هرم تغطيه النباتات، كالكثير من التلال الأخرى حوله.

" هذا المكان كان مرصدًا لحاكم يدعى كانيك. كان موقعًا احتفاليًا. كان المركز الإداري والسياسي على جزيرة فلوريس. إنه نقطة إستراتيجية وإشراف"، يوضح عالم الآثار، إيفو لويس روميرو.

الاسترخاء والمتعة والتقاليد

بالاضافة لعشرات المواقع الأثرية حول البحيرة في مقاطعة بيتين، التجول في البحيرة، الثانية في غواتيمالا، يعني التعرف على قرى أصيلة حيث الحياة البرية والاسترخاء والتمتع.

لا يمكننا القول باننا تعرفنا على ثقافة ما دون تذوق طعامها. أفضل طريقة لإنهاء جولة في البحيرة هي تذوق سمكها، سمك البيتينا سبلونديدا، نموذجي لهذه البحيرة كما يوحي اسمه. يقدم مع أفضل فطائر الذرة.

"الذرة من بين مَوروثٌات ثقافة المايا من خلال إله الذرة، " يم كاش" . منذ ذلك الوقت وحتى اليوم، الذرة هي أساس طعام العوائل الغواتيمالية"، يقول نجلان جاو ، مدير مطعم.

تقدم هذه الأسماك مع الصلصات الحارة والعصائر المحلية المنعشة.

غواتيمالا هي قبل كل شيء شعبها وتقاليده. كل شهر له تقاليده وكل منطقة. في فلوريس، التقينا بسيدات يقمن بزخرفة الكنيسة من خلال تثبيت الزهور على سيقان خشبية لشهر ايار/ مايو، شهر مريم العذراء. تقليد يعود إلى قرن من الزمان يسمح للعائلات وأصدقاؤها بالالتقاء.

المزيد من focus