عاجل

عاجل

إيران تهرول نحو أوروبا لإنقاذ الاتفاق النووي

تقرأ الآن:

إيران تهرول نحو أوروبا لإنقاذ الاتفاق النووي

إيران تهرول نحو أوروبا لإنقاذ الاتفاق النووي
حجم النص Aa Aa

أثناء زيارته إلى بروكسل، ناقش نائب وزير الخارجية الايراني عباس أراغشي مع شركائه الأوروبيين مستقبل الاتفاق النووي الإيراني. وبحسب المسؤول الإيراني فإن وثيقة الاتفاق تجد نفسها في وضع حرج في الوقت الراهن مضيفا أن الاتفاق النووي فقد توازنه بعد انسحاب الولايات المتحدة منه. وهو يعتقد أنه يقع على عاتق من وقعوا على الاتفاق ان يجدوا حلا ناجعا لسد الفراغ الذي يحدثه غياب الولايات المتحدة.

وثيقة الاتفاق تجد نفسها في وضع حرج في الوقت الراهن ..والاتفاق النووي فقد توازنه بعد انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق

عباس أراغشي نائب وزير الخارجية الايراني

وسحب الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مايو/ أيار المنصرم بلاده من اتفاق نووي دولي مع إيران وقال إن الولايات المتحدة ستعيد فرض عقوبات قاسية على طهران مما أغضب حلفاء بلاده الأوروبيين الذين سارعوا لإنقاذ العلاقات.

شاهد أيضا:

الاتحاد الأوروبي يؤكد التزامه باتفاق إيران النووي

إيران: الاتحاد الأوروبي يعد بإنقاذ الاتفاق النووي رغم قرار ترامب

إيران تقول إن مقترحات أوروبا لإنقاذ الاتفاق النووي غير كافية

هذا وتقول طهران إن المقترحات الأوروبية الرامية إلى إنقاذ الاتفاق النووي بعد انسحاب الولايات المتحدة لا ترضي طهران محذرة من أن كل الأطراف ستخسر إذا أقدم الغرب على تهميش دور بلاده.

وبالنسبة لطهران، فإن الأولوية هي الحفاظ على العلاقات الاقتصادية التي كانت سنحت بها ظروف الاتفاق النووي بغض النظر عن الترتيبات المالية التي قررها الأوروبيون لحماية شركاتهم من العقوبات الأمريكية. لكن الوقت يداهم وتهدد إيران بدورها الانسحاب من الاتفاق .وأضاف نائب وزير الخارجية الايراني عباس أراغشي إن أملا كبيرا يحذوه للتوصل لى حل وسط قريبا.

وقالت الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي المبرم في 2015 وهي ألمانيا وفرنسا وبريطانيا إنها تريد الإبقاء على الاتفاق لكن الكثير من الشركات عبرت عن قلقها من مخاطر القيام بأعمال مع إيران في ظل العقوبات الأمريكية.

الرئيس الإيراني سيزور سويسرا والنمسا وسط خلاف بشأن الاتفاق النووي

قالت حكومتا سويسرا والنمسا إن الرئيس الإيراني حسن روحاني سيزور الدولتين الأوروبيتين المحايدتين الشهر المقبل في زيارة يخيم عليها اقتراب إعادة فرض الولايات المتحدة لعقوبات اقتصادية على طهران. وتمثل سويسرا، وهي ليست عضوا في الاتحاد الأوروبي، مصالح الولايات المتحدة والسعودية في إيران ومصالح إيران في السعودية. وهناك نزاع على الهيمنة في الشرق الأوسط بين السعودية وإيران. وتبنت سويسرا وإيران خريطة طريق في 2016 لتعزيز العلاقات الثنائية عندما زار يوهان شنايدر-امان الذي كان يشغل منصب الرئيس السويسري وقتها طهران. وقالت الحكومة إن المحادثات التي ستجرى في سويسرا ستتفقد سبل تعميق العلاقات في ضوء العقوبات الأمريكية.

للمزيد على يورونيوز:

الاتحاد الأوربي متمسّك بالاتفاق النووي مع إيران

الاتحاد الأوروبي يخفق في الاتفاق على عقوبات جديدة ضد إيران

ترامب يعلن انسحاب أمريكا من اتفاق إيران النووي ونتانياهو يصف القرار بالشجاع

لا علم لماكرون بما سيقرره ترامب بشأن الاتفاق النووي مع إيران