عاجل

عاجل

الاتحاد الأوروبي يأمل في أن تظل تركيا شريكا ملتزما

تقرأ الآن:

الاتحاد الأوروبي يأمل في أن تظل تركيا شريكا ملتزما

الاتحاد الأوروبي يأمل  في أن تظل تركيا شريكا ملتزما
حجم النص Aa Aa

قالت المفوضية الأوروبية إنها تأمل أن تظل تركيا شريكا ملتزما بعد انتخابات منحت الرئيس رجب طيب إردوغان سلطات تنفيذية واسعة.

مارجاريتيس شيناس كبير المتحدثين باسم المفوضية

وقال متحدث باسم المفوضية في إفادة صحفية

"نأمل أن تظل تركيا تحت قيادة الرئيس إردوغان شريكا ملتزما للاتحاد الأوروبي في قضايا رئيسية ذات اهتمام مشترك مثل الهجرة والأمن والاستقرار الإقليمي ومحاربة الإرهاب".

تؤكد هذه الانتخابات انزياحا نحو حكم استبدادي ويدفع بأنقرة للابتعاد عن الاتحاد الأوروبي. لقد كانت الحملات الانتخابية غبر متوازنة حين يتعلق الأمر بالحملة الإعلامية على التلفزيون،فقد استفاد الرئيس من 120 ساعة،بينما خصصت للمعارضة جميعها 20 ساعة فقط.

مارك بيريني الباحث في معهد كارنيجي أوروبا ببروكسل

هذا وتتميز هذه الفترة الرئاسية الجديدة بحصول رجب طيب أردوغان على سلطات تنفيذية واسعة بعد فوزه في انتخابات مهمة منحت حزبه العدالة والتنمية وحلفاءه القوميين كذلك أغلبية برلمانية. لكن منتقديه، وبينهم جماعات حقوقية، يتهمونه بهدم استقلال القضاء وحرية الإعلام. وشهدت حملة شنها بعد محاولة انقلاب فاشلة عام 2016 احتجاز نحو 160 ألف شخص منهم مدرسون وصحفيون وقضاة.

وبموجب النظام الجديد، يتم إلغاء منصب رئيس الوزراء ويصبح بوسع الرئيس إصدار مراسيم لتشكيل وزارات وإقالة موظفين حكوميين دون الحاجة لموافقة البرلمان.

يورونيوز
مارك بيريني الباحث في معهد كارنيجي أوروبا ببروكسليورونيوز

بالنسبة مارك بيريني الباحث في معهد كارنيجي أوروبا ببروكسل

تؤكد هذه الانتخابات انزياحا نحو حكم استبدادي ويدفع بأنقرة للابتعاد عن الاتحاد الأوروبي. لقد كانت الحملات الانتخابية غبر متوازنة حين يتعلق الأمر بالحملة الإعلامية على التلفزيون،فقد استفاد الرئيس من 120 ساعة، بينما خصصت للمعارضة جميعها 20 ساعة فقط. ويضيف سفير الاتحاد الأوروبي لدى أنقرة سابقا إن تركيا موجودة في مدار آخر بعيدا عن أوروبا. ويجعل هذا الأمر تركيا في وضع تستعصي فيه سبل إحياء المفاوضات الخاصة بانضمام تركيا إلى الاتحاد الأوروبي. لكن من المهم جدا التنبيه إلى أنه من غير المفيد قطع سبل العلاقات مع أنقرة، فالدول 28 تربطها بتركيا مصالح اقتصادية وأمنية مشتركة.

وتعثرت المساعي الذي تبذلها تركيا منذ سنوات للانضمام للاتحاد الأوروبي وسط خلافات على مجموعة من القضايا منها سجل حقوق الانسان خاصة من الحملة الأمنية التي أعقبت محاولة الانقلاب. وقالت ألمانيا أكبر اقتصاد في الاتحاد الأوروبي والتي تضم جالية تركية كبيرة إنها تتوقع علاقات بناءة.

للمزيد على يورونيوز

المعارضة التركية تقر بالهزيمة وتتخوف من حكم الفرد الواحد

أردوغان إلى الرئاسة مجددا بأكثر من نصف الأصوات

إردوغان يعلن فوزه في الانتخابات ويقول إن الأتراك منحوه التفويض