عاجل

عاجل

إيطاليا تنقذ مهاجرين وحكومتها تبحث عمّن يستضيفهم

تقرأ الآن:

إيطاليا تنقذ مهاجرين وحكومتها تبحث عمّن يستضيفهم

إيطاليا تنقذ مهاجرين وحكومتها تبحث عمّن يستضيفهم
حجم النص Aa Aa

أعلن مصدر في مكتب رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي سعيه إلى العثور على دول لديها استعداد لاستقبال نحو 450 مهاجرا جرى إنقاذهم من سفينة مكتظة في البحر المتوسط اليوم السبت.

وانتشلت سفينة تابعة لوكالة الحدود الأوروبية (فرونتكس) وسفينة تملكها شرطة الجمارك الإيطالية المهاجرين قرب جزيرة لينوزا وعلى بعد أكثر من مئة ميل بحري عن مالطا التي رفضت الانصياع لضغوط من روما أمس الجمعة لإنقاذهم.

للمزيد في "يورونيوز":

ـ أطباء بلا حدود: غرق المهاجرين في البحر المتوسط قرار أوروبي متعمّد

ويقود وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيني المنتمي لحزب يميني متطرف حملة قوية لمنع سفن الإنقاذ من دخول الموانئ الإيطالية وقال إن المهاجرين لن يسمح لهم بالنزول إلى أراضي بلاده.

وقال المصدر إن ثمانية من المهاجرين احتاجوا لمساعدة طبية ونقلوا لمستشفى في جزيرة لامبيدوزا الإيطالية.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم ذكر اسمه أن سالفيني تحدث مع كونتي هاتفيا بشأن كيفية حل الموقف.

وقال "يمكن توزيع المهاجرين على الفور على دول أوروبية أو يمكن لإيطاليا أن تتواصل مع ليبيا لإعادتهم من حيث أتوا".

وأضاف المصدر أن الخيار الثالث المتاح هو ترك المهاجرين على متن السفينة مؤقتا لحين البت في أمر طلبات لجوئهم.

وقال إن كونتي سيبعث برسائل إلى رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر ورئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك وقادة آخرين في أوروبا لحثهم على تطبيق المبادئ الأوروبية فيما يتعلق بالمهاجرين والتي أعادت قمة عقدت في يونيو حزيران التأكيد عليها.

وأضاف المصدر "لم تعد إيطاليا مستعدة كي تتحمل وحدها مشكلة تؤثر على كل الدول الأوروبية".

اقرأ أيضاً:

ـ الاتحاد الأوروبي في مواجهة التهديد الإيطالي بشأن إغلاق الموانىء أمام اللاجئين

وقالت مالطا في وقت متأخر من مساء أمس الجمعة إن المهاجرين الموجودين على السفينة المكتظة مسؤولية إيطاليا.

وفي أزمتين مماثلتين سابقتين بين روما وفاليتا منذ تولي حكومة شعبوية جديدة السلطة في إيطاليا انتهى المطاف بالمهاجرين في إسبانيا ومالطا.

للمزيد أيضاً:

ـ سفينة الإنقاذ "لايفلاين" ترسو في مالطا واللاجئون سيتوزّعون على 8 دول أوروبية

وبموجب القانون الدولي لا يمكن إعادة مهاجرين لمكان يعرض حياتهم للخطر. وأقرت الأمم المتحدة والاتحاد الأوروبي بأن ليبيا ليست مكانا آمنا.

وطلب سالفيني يوم الخميس من وزراء داخلية الاتحاد الأوروبي إعلان ليبيا مكانا آمنا لإعادة المهاجرين إليه بعد انتشالهم من البحر وقال إنه حظي بتأييد من وزراء ألمانيا والنمسا وفرنسا.