عاجل

عاجل

مقتل 20 شخصا في تحطم طائرة في جبال الألب بسويسرا

تقرأ الآن:

مقتل 20 شخصا في تحطم طائرة في جبال الألب بسويسرا

مقتل 20 شخصا في تحطم طائرة في جبال الألب بسويسرا
حجم النص Aa Aa

ذكرت الشرطة اليوم الأحد أن كل من كانوا على متن طائرة ركاب صغيرة سقطت أمس السبت في جبال الألب بسويسرا، وعددهم 20 شخصا، لقوا حتفهم في الحادث.

وكان ثلاثة نمساويين و17 سويسريا على متن الطائرة جيه يو-52 عندما سقطت بعد قليل من الساعة الخامسة مساء بالتوقيت المحلي (1500 بتوقيت جرينتش) أمس السبت على الجانب الغربي من جبل بيز سيجناس بمنطقة جروبوندين.

ويعود إنتاج الطائرة ذات المحركات الثلاث إلى ثلاثينات القرن الماضي كطائرة عسكرية قبل أن تستخدم في نقل السياح إلى المناطق الخلابة وفي رحلات الطيران العارض.

وكانت الطائرة عائدة من لوكارنو قرب الحدود الجنوبية لسويسرا إلى دوبندورف في زوريخ.

وقال كيرت فالدماير الرئيس التنفيذي لشركة الطيران التي تشغل الطائرة "أمس كان أسوأ يوم في تاريخ جيه يو-أير الذي يعود إلى 35 عاما... تعرضنا جميعا لخسارة كبيرة".

وقالت الشرطة إنها ليست على علم بأي نداء استغاثة ولم تحدد بعد سبب الحادث الذي وقع بعد ساعات من مقتل أسرة من أربعة أفراد عندما سقطت طائرتهم الصغيرة على مسافة أبعد نحو الغرب في جبال الألب.

وسيستغرق التحقيق عدة أيام نظرا لأن الطائرة المتقادمة لا يوجد بها "صندوق أسود".

وقال شاهد من رويترز إن حطام الطائرة تناثر في منطقة تقع على ارتفاع 2450 مترا فوق سطح البحر ومحاطة بقمم جبلية من ثلاثة اتجاهات وإن فرق إنقاذ وطائرات هليكوبتر متواجدة في المكان.

إقرأ المزيد على يورونيوز:

مقتل 18 شخصا في تحطم مروحية شرقي روسيا

شاهد: لقطات حية من داخل الطائرة المكسيكية أثناء سقوطها

شاهد لحظة سقوط وتحطم مروحية في بكين

وقالت الشرطة السويسرية إن عائلة من أربعة أفراد من بينهم طفلان لقت حتفها صباح السبت بعد سقوط الطائرة الصغيرة التي كانت تقلها في غابة مما أدى إلى اشتعال الحريق بتلك الغابة وتدمير الطائرة بالكامل. وسقطت الطائرة في منطقة يصعب الوصول إليها بالغابة الواقعة في ممر رينج الجبلي بمنطقة نيدفالدن.

وقالت الشرطة في بيان "قبل أن يتمكن رجال الإنقاذ من الوصول للموقع نشب حريق في منطقة الغابات تعين أن تخمده طائرة هليكوبتر حتى يتسنى الوصول للحطام".

وخلص تحقيق في الحادث إلى أن الضحايا الأربعة الذين تم اكتشافهم في موقع الحادث أفراد عائلة واحدة مؤلفة من أبوين وطفلين من المنطقة.

ولا يزال التحقيق جاريا لمعرفة سبب الحادث.