المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

اتصالات هاتفية بين قادة دول أوروبية لخفض التوتر على الحدود بين بولندا وبيلاروس

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو.
الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل والرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون والرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو.   -   حقوق النشر  أ ف ب   -  

اتفق الرئيسان الفرنسي إيمانويل ماكرون والروسي فلاديمير بوتين على "خفض التصعيد" في أزمة المهاجرين عند الحدود بين بيلاروس وبولندا، إثر اتصال بينهما دام ساعة و45 دقيقة، على ما أعلن قصر الإليزيه الإثنين.

وجاء في بيان للرئاسة الفرنسية "نأمل أن تؤدي هذه المكالمة المطوّلة في الأيام المقبلة إلى نتائج" على صعيد تدفق المهاجرين الوافدين من بيلاروس إلى الحدود البولندية، مشيرة إلى أن بوتين أعلن أنه سوف "يبحث" المسألةمع نظيره البيلاروسي ألكسندر لوكانشكو.

كما أعرب ماكرون لبوتين عن "قلق" فرنسا البالغ وعن عزمها "الدفاع عن وحدة أراضي أوكرانيا"، وفق ما أعلنت الرئاسة الفرنسية مساء الإثنين، وذلك ردا على نشر قوات روسية عند الحدود الأوكرانية، فيما اكتفى بوتين، وفق قصر الإليزيه، بتكرار موقف بلاده التي تحمل السلطات الأوكرانية مسؤولية تعثر المفاوضات، فيما حضّت المانيا الإثنين موسكو على "ضبط النفس".

لوكاشنكو وميركل يجريان اتصالا هاتفيا

من جهته، أجرى الرئيس البيلاروسي ألكسندر لوكاشنكو والمستشارة الألمانية أنغيلا ميركل الإثنين اتصالًا هاتفيًا حول أزمة المهاجرين التي يحمّل الاتحاد الأوروبي مسؤوليتها إلى ميسنك، وفق ما أفادت وكالة أنباء بيلاروس الرسمية.

viber

وأفادت وكالة "ييلتا" أن هذا الاتصال الهاتفي وهو الأول بين لوكاشنكو وزعيم أوروبي منذ القمع الذي مارسه نظامه ضد حركة الاحتجاج العام الماضي، استمرّ خمسين دقيقةً. ولم تعطِ الوكالة تفاصيل أخرى.

المصادر الإضافية • أ ف ب