المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

خلافات عميقة بين روسيا والولايات المتحدة قبيل محادثات تخص أوكرانيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ب
جنود أوكرانيون على خط المواجهة مع الانفصاليين المدعومين من روسيا في منطقة منطقة دونيتسك شرق أوكرانيا. 2021/12/27
جنود أوكرانيون على خط المواجهة مع الانفصاليين المدعومين من روسيا في منطقة منطقة دونيتسك شرق أوكرانيا. 2021/12/27   -   حقوق النشر  أندريه أندرينكو/أ ب   -  

بعد محادثات عسيرة بين الرئيس الأمريكي جو بايدن ونظيره الروسي فلاديمير بوتين، بشأن حشد قوات روسية (حوالي 100 ألف جندي روسي) على الحدود الأوكرانية، يصر الجانبان على تفاؤلهما بشأن التوصل إلى طريق يؤدي إلى تخفيف من حدة التوتر، خلال المحادثات الدبلوماسية المرتقبة قبل أسبوعين في جنيف (يومي 9 و10 كانون الثاني/يناير).

وكان بايدن صرح يوم الجمعة بأنه نصح بوتين عبر مكالمة هاتفية، بأن المحادثات المرتقبة لا يمكن أن تؤتي ثمارها إلا إذا خفض الرئيس الروسي التصعيد، بخصوص الوضع على الحدود مع أوكرانيا خلال الأيام المقبلة.

وقال بايدن أيضا إنه أوضح لبوتين أن الولايات المتحدة وحلفاءها سيسلطون عقوبات قاسية على روسيا، إذا قام الروس باجتياح أوكرانيا، قائلا: "سنزيد من حضورنا في أوروبا مع حلفائنا في منظمة حلف شمال الأطلسي".

في المقابل حذر مسؤولون روس بايدن من مغبة ارتكاب خطأفادح، يمكن أن تكون له تداعيات كبيرة على العلاقات المشحونة أصلا بين موسكو وواشنطن.

وتسعى روسيا إلى الحفاظ على توازن استراتيجي، وأن تزيل أي تهديد لأمنها وفق وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، فهي تريد ضمانات أمنية مكتوبة، بان أن أي توسع مستقبلي لمنظمة حلف شمال الأطلسي ينبغي أن يستثني أوكرانيا وبلدان الاتحاد السوفياتي السابقة، وأن يزيل الناتو الأسلحة الهجومية من البلدان المجاورة لروسيا.