المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إسرائيل تطالب منظمة العفو الدولية بعدم نشر تقرير يتهمها "بالفصل العنصري"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع AP
صدامات بين جنود إسرائيليين ومتظاهرين فلسطينيين خلال احتجاج على توسيع المستوطنات الإسرائيلية اليهودية قرب بلدة سلفيت في الضفة الغربية. 2020/12/03
صدامات بين جنود إسرائيليين ومتظاهرين فلسطينيين خلال احتجاج على توسيع المستوطنات الإسرائيلية اليهودية قرب بلدة سلفيت في الضفة الغربية. 2020/12/03   -   حقوق النشر  مجدي محمد/أ ب   -  

دعت إسرائيل يوم الاثنين منظمة العفو الدولية إلى عدم نشر تقرير يتهمها بالفصل العنصري، قائلة إن استنتاجات منظمة حقوق الإنسان الدولية ومقرها لندن "خاطئة ومتحيزة ومعادية للسامية".

ومن المتوقع أن تنضم منظمة العفو الدولية إلى منظمة هيومن رايتس ووتش التي تتخذ من نيويورك مقراً لها ومنظمة "بتسيلم" الحقوقية الإسرائيلية، من أجل توجيه اتهام لإسرائيل بارتكاب جريمة الفصل العنصري الدولية، على أساس احتلالها العسكري لما يقرب من 55 عامًا للأراضي التي يريدها الفلسطينيون لدولتهم المستقبلية، وبسبب معاملتها لأقليتها العربية.

ورفضت إسرائيل مجموعة من التقارير ووصفتها بأنها متحيزة، لكنها تتبنى الآن موقفًا أكثر عدائية هذه المرة. وقال وزير الخارجية يائير لابيد إن "إسرائيل تتوقع بذل جهود مكثفة هذا العام من أجل تجنيب تصنيفها كدولة فصل عنصري في الهيئات الدولية، وتأمل في منع ذلك".

وقال ليبيد في بيان صدر يوم الاثنين، إن منظمة العفو "مجرد منظمة راديكالية أخرى تردد الدعاية، دون التحقق بجدية من المعلومات" ، وإنها "تردد نفس الأكاذيب التي تشاركها المنظمات الإرهابية".

وقال لبيد: "إسرائيل ليست كاملة، لكننا دولة ديمقراطية ملتزمة بالقانون الدولي ومنفتحة على النقد وصحافة حرة ونظام قضائي قوي ومستقل". ولم ترد منظمة العفو على الفور على طلب للتعليق.

وقالت وزارة الخارجية في بيان إن تقرير منظمة العفو، "ينفي حق دولة إسرائيل في الوجود كدولة قومية للشعب اليهودي".

لم تقارن هيومن رايتس ووتش ولا "بتسيلم" إسرائيل بجنوب إفريقيا، حيث كان هناك نظام فصل عنصري قائم على سيادة البيض والفصل العنصري منذ عام 1948 حتى أوائل التسعينيات.

بدلاً من ذلك، تقوم المنظمتان بتقييم سياسات إسرائيل بناءً على الاتفاقيات الدولية مثل نظام روما الأساسي، الذي يعرف الفصل العنصري بأنه "نظام مؤسسي للقمع المنهجي والسيطرة من قبل مجموعة عرقية واحدة على أي مجموعة عرقية أخرى".

وبحسب المنظمتين فسياسات إسرائيل المختلفة في المناطق الواقعة تحت سيطرتها تهدف إلى الحفاظ على الأغلبية اليهودية، في أكبر مساحة ممكنة من الأرض من خلال إنكار الحقوق الأساسية للفلسطينيين بشكل منهجي.

viber

بعد حرب غزة العام الماضي، شكل مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لجنة تحقيق دائمة، للتحقيق في الانتهاكات في إسرائيل والضفة الغربية وغزة، بما في ذلك "التمييز والقمع المنهجي على أساس الهوية القومية أو العرقية أو الدينية".