المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شخصيات إسرائيلية "كبيرة" تتطلع إلى الأرباح من تقنين القنب

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
عامل إسرائيلي يحمل القنب الطبي بمجمع يونيفو الصيدلاني في مدينة عسقلان
عامل إسرائيلي يحمل القنب الطبي بمجمع يونيفو الصيدلاني في مدينة عسقلان   -   حقوق النشر  AP Photo/Tsafrir Abayov   -  

قبل وقت ليس ببعيد، حاول إيهود أولمرت قيادة إسرائيل إلى اتفاق سلام تاريخي. في هذه الأيام، يوجه رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق رسالة مختلفة: إضفاء الشرعية على الماريجوانا. وأولمرت من بين مجموعة من القادة الإسرائيليين السابقين ورؤساء الأمن الذين وجدوا وظائف جديدة في صناعة القنب الطبي التي تخضع للسيطرة المشددة في البلاد ويأملون ليس فقط في جني الأموال من السوق المحلية، ولكن أيضا لتمهيد الطريق أمام منتجي الماريجوانا الرئيسيين بالبلاد للتصدير. قال أولمرت، مستشار شركة "يونيفو" الناشئة، لوكالة أسوشيتيد برس: "

إسرائيل إحدى رواد العالم في استهلاك القنب الطبي، وهي لا تجرم حيازة الماريجوانا. ومع ذلك توجد هناك لوائح صارمة تحكم عمليات البحث وزراعة القنب وتجهيزه وتوزيعه وبيعه. وهذه القيود المشددة حالت دون تحويل الإنتاج المحلي إلى محصول نقدي كبير.

أكثر من مائة ألف إسرائيلي يملكون تصاريح لاستهلاك الحشيش الطبي، وفقا لوزارة الصحة، بزيادة قدرها 16 ضعفا في العقد الماضي. ويعود الفضل في هذا الازدهار لحد كبير إلى الإصلاح الذي بدأ سريانه في عام 2019 مما سهل على الأطباء وصف الحشيش للأشخاص الذين يعانون من الآلام المزمنة والسرطان واضطراب ما بعد الصدمة والصرع وحالات أخرى.

ارتفع استهلاك القنب الطبي في إسرائيل إلى 43 طنا متريا العام الماضي، من 28.5 مليون طن في عام 2020 وفقا لوزارة الصحة. قُدرت قيمة سوق القنب الطبي الإسرائيلي بحوالي 264 مليون دولار في عام 2021، أي أقل بنحو 7 ملايين دولار من أوروبا بأكملها، وفقًا لشركة "بروهيبيشن بارتنرز" المختصة بتحليل الصناعة.

على الرغم من كثرة الشركات الإسرائيلية التي تنتج الماريجوانا الطبية، تستورد إسرائيل أكثر من نصف إمداداتها إذ أكد غولان بيتون، الرئيس التنفيذي لشركة "يونيفو" إن الكثير من الإمدادات المزروعة محليا منخفضة الجودة ولا تلبي توقعات المستهلكين الإسرائيليين، مضيفا أن "المستهلك الإسرائيلي انتقائي للغاية".

واضطرت شركة بيتون العام الماضي لحرق حوالي 600 كيلوغرام من الحشيش الذي لا يتوافق مع الدرجة المطلوبة. وبدأت "يونيفو" في استيراد الماريجوانا من القنّب الكندي تيتان تيلراي لتعويض الركود.

"يونيفو" إحدى الشركات القليلة في إسرائيل التي لديها تكامل رأسي كامل من المزرعة إلى الصيدلة، ويقع مرفق الشركة في مستودع غير موصوف بالمنطقة الصناعية لمدينة عسقلان الجنوبية حيث الغرف النظيفة التي تتم فيها معالجة البراعم ثقيلة بالصمغ النفاذ.

قال بيتون إن المنشأة قادرة على اختبار ومعالجة وتعبئة ما يصل إلى 80 طنًا سنويًا. ولكن بسبب البيروقراطية في العام الماضي، تم تداول حوالي ستة أطنان فقط، بعضها مستورد. مثل الشركات الأخرى في صناعة القنب في إسرائيل، و"يونيفو" مهيأة للحظة التي تتغير فيها اللوائح.

وهنا يأتي دور أولمرت ونظرائه. قضى أولمرت عقودا كرئيس لبلدية القدس وعضوا في البرلمان ورئيسا لمجلس الوزراء رئيسا للوزراء من 2006-2009 قبل إدانته بالفساد وحبسه لمدة 16 شهرا. وتأمل الشركة في أن يؤدي الملف الشخصي العام لأولمرت ومعرفته الوثيقة بالبيروقراطية الإسرائيلية لتحسين مناخ الأعمال. وقال أولمرت: "أعتقد حقا أنه لا يوجد سبب، باستثناء بعض المخاوف والهواجس والأحكام المسبقة، لمنع التقنين الكامل للقنب".

كما أن رئيس الوزراء الأسبق إيهود باراك ووزيرة الخارجية السابقة تسيبي ليفني ومفوض الشرطة السابق يوحانان دانينو ومدير جهاز الأمن العام المتقاعد الشاباك يعقوب بيري، جميعهم مستشارون ومستثمرون في شركات القنب الإسرائيلية.

قال باراك، الذي أصبح رئيسا لمصنع القنب "إنتركيور" في عام 2018: "إنها سوق بمئات الملايين من الدولارات، للأغراض الطبية فقط، وهي تنمو بسرعة كبيرة في إسرائيل. أتوقع أنه بمجرد إضفاء الشرعية عليها، سنرى ازدهار سوق المنتجات عالية الجودة ".

هناك أكثر من 110 شركة مرتبطة بالقنب في إسرائيل جمعت 348 مليون دولار من الاستثمارات منذ عام 2015، وفقًا للأرقام الصادرة عن منظمة غير ربحية تروج لقطاع التكنولوجيا المحلي.

لكن إسرائيل تفرض قيودا صارمة على الصادرات، لا سيما إلى الأسواق الرئيسية في أوروبا وأمريكا الشمالية. صدّرت إسرائيل 663 كيلوغراما من الحشيش في العام الماضي، وفقا لوزارة الصحة. مع قيام المزيد من الدول بتحرير سياسات القنب، تتلاشى امتيازات إسرائيل تدريجيا، فبالرغم من أن إسرائيل رائدة في مجال البحث، فإن مناخ الأعمال "ليس مثاليا" للمنتجات والخدمات.

يعمل المشرعون الآن على تمرير تشريعات يمكن أن تخفف اللوائح التي يقولون إنها ستفيد كل من الشركات والمستهلكين. وقد دافعت شارين هاسكل، المشرعة الائتلافية مع حزب الأمل الجديد، عن تجريم الحشيش. وترأس لجنة برلمانية تعمل على تبسيط اللوائح التي تقول إنها "ستعيد إسرائيل للواجهة" في الصناعة.

ومن المتوقع أن تزيل الإصلاحات العقبات البيروقراطية للعلماء الذين يدرسون القنب وتخفيف القيود المفروضة على الصادرات والسماح بتسويق اتفاقية التنوع البيولوجي، مركب مشتق من القنب قانوني في معظم أنحاء الولايات المتحدة. وقالت إن الروتين خنق السوق بأكملها ودفع الشركات إلى الخارج. مضيفة: "يكاد يكون من المستحيل إجراء بحث سريري هنا في إسرائيل".

لم يتضح بعد ما إذا كانت إصلاحات هاسكل سيتم اعتمادها أم لا، لكن شاول كاي، رجل الأعمال الإسرائيلي في مجال الحشيش والذي يدير سلسلة من الوحدات الاستشفائية أعرب عن أمله في تطور الوضع وقال "أعتقد أن إسرائيل لديها الكثير من السحر في صناعة القنب، إننا فقط نتخبط في الوقت الراهن".

المصادر الإضافية • أ ب