المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الكرملين يقول إن المحادثات مع باريس وبرلين لم تفضِ إلى "نتيجة"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيسان الروسي فلاديمير بوتين والفرنسي إيمانويل ماكرون   -   حقوق النشر  أ ب   -  

قال الكرملين الجمعة إن المناقشات التي جمعت روسيا وأوكرانيا وألمانيا وفرنسا في برلين الخميس سعيا لإيجاد حل للأزمة الأوكرانية، لم تفض إلى "أي نتيجة".

وأوضح الناطق باسم الكرملين دميتري بيسكوف للصحفيين "شهدنا جميعنا على أن اجتماع المستشارين السياسيين بصيغة النورماندي لم يؤد إلى أي نتائج الخميس". وأشار بيسكوف خصوصا إلى "عدم قدرة" الدبلوماسيين على قراءة "النص نفسه بالطريقة نفسها"، أي اتفاق مينسك للسلام الموقع عام 2015 والهادف إلى إنهاء الصراع في أوكرانيا الذي أودى بحياة أكثر من 13 ألف شخص منذ اندلاعه قبل ثماني سنوات، بحسب الأمم المتحدة. وأضاف "للأسف، فإن الجانب الأوكراني يفعل كل ما في وسعه لعدم الوفاء بالتزاماته المحددة" في هذا الاتفاق.

وعقد ممثلو الدول الأربع الذين يجتمعون منذ العام 2014 في ما يسمى بصيغة محادثات النورماندي المكرّسة لعملية السلام في شرق أوكرانيا، محادثات في برلين استمرت تسع ساعات ونصف ساعة الخميس.

وجاءت هذه المباحثات فيما تُتَّهم روسيا التي حشدت قواتها على حدود أوكرانيا، بالتحضير لغزو جارتها، وهي اتهامات تنفيها موسكو التي تقول إنها تريد ضمان أمنها في مواجهة عداء كييف وحلف شمال الأطلسي.

من جانبه، قال المفاوض الأوكراني أندريه ييرماك رئيس الإدارة الرئاسية الأوكرانية خلال مؤتمر صحفي عقد ليل الخميس إلى الجمعة "لم نتمكن من الاتفاق على وثيقة مشتركة". لكنه أضاف "سنواصل العمل" مؤكدا أن "الجميع مصمم على الحصول على نتيجة"، مشيرا إلى أن "الجميع اليوم عبروا عن التزامهم التام وقف إطلاق النار بغض النظر عن الظروف".

وبعد توقفها أشهرا، أعيد إطلاق هذه المناقشات باجتماع في باريس نهاية كانون الثاني/يناير كجزء من الجهود الدبلوماسية الرامية إلى وقف التصعيد في أوكرانيا.

viber

وبحسب ألمانيا، من المفترض عقد اجتماع جديد في آذار/مارس المقبل.

المصادر الإضافية • أ ف ب