المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الاتحاد الأوروبي: زيارة ماكرون لروسيا شكلت "عنصر انفراج" لكنها لم تحقق أي "معجزة"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل
وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل   -   حقوق النشر  أ ب

اعتبر وزير خارجية الاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل الثلاثاء، أن زيارة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون إلى روسيا حملت معها "عنصر انفراج" في الأزمة بين الغرب وموسكو بشأن أوكرانيا، لكنها لم تحقق أي "معجزة".

وقال بوريل في حديث للصحافيين في ختام زيارته إلى واشنطن: "ما دام هناك استعداد للجلوس إلى طاولة المفاوضات والتحاور، أعتقد بأنه سيكون هناك أمل في عدم الدخول بمواجهة عسكرية".

وأضاف بوريل أن زيارة ماكرون إلى روسيا الإثنين واجتماعه مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين شكلت "إشارة إيجابية" و"مبادرة جيدة"، قائلا: "أعتقد أنها تشكل عنصر انفراج".

وحشدت روسيا أكثر من 100 ألف جندي على الحدود مع أوكرانيا، ما أثار اتهامات من الولايات المتحدة ودول أوروبية بأنها تستعد لغزوها.

ونفت روسيا أن تكون تخطط لغزو جارتها، لكن الولايات المتحدة حذّرت من أن موسكو حشدت 70 في المئة من القوات، التي قد تحتاجها لتنفيذ توغل واسع النطاق.

لكن التصعيد العسكري ترافق مع دبلوماسية مكثفة لتجنب حصول حرب، حيث وصف بوريل الوضع في وقت سابق بأنه الأكثر خطورة على أوروبا منذ نهاية الحرب الباردة.

وبعد لقاء ماكرون مع بوتين قال الرئيس الفرنسي إنه يرى حلولا "ملموسة" للأزمة، وقد تلقى تأكيدات من الرئيس الروسي بأنه لن يكون هناك مزيد من التصعيد.

لكن بوريل وعلى الرغم من تفاؤله، قال إن المشكلة "لم تحل بعد"، وأضاف أن "زيارة الرئيس ماكرون لموسكو كانت مهمة، لكنها لم تحقق معجزة"، مع عدم وجود إشارات بخفض التصعيد من قبل روسيا.

وقال بوريل أيضا إن أهم شيء بالنسبة للسلطات الروسية ليس أوكرانيا، ولكن "الهندسة الجديدة للأمن في أوروبا"، مضيفا القول إنهم "يعارضون هذه الهندسة...إنهم يمارسون ضغوطا على أوكرانيا من أجل التفاوض على شيء هام بالنسبة اليهم، وهو توسع حلف شمال الأطلسي والمخاوف الأمنية لديهم".