المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إدارة بايدن تدعم صفقة محتملة لبيع طائرات إف16 إلى تركيا

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع رويترز
طائرات مقاتلة من طراز F-16 - أرشيف
طائرات مقاتلة من طراز F-16 - أرشيف   -   حقوق النشر  AP Photo

أعربت إدارة بايدن عن دعمها يوم الأربعاء لإمكانية بيع طائرات مقاتلة من طراز F-16 لتركيا، بعد يوم من رفع أنقرة حق النقض ضد عضوية فنلندا والسويد في حلف شمال الأطلسي.

وقالت سيليست والاندر مساعدة وزير الدفاع لشؤون الأمن الدولي في البنتاغون، في مؤتمر صحفي للصحفيين إن القدرات الدفاعية التركية القوية ستعزز دفاعات الناتو.

مضيفة أن "الولايات المتحدة تدعم تحديث تركيا لأسطولها المقاتل لأن ذلك يعد مساهمة في أمن الناتو وبالتالي الأمن الأمريكي".

وأضافت "هذه الخطط في طور الإعداد ويجب العمل عليها من خلال عمليات التعاقد لدينا".

قدمت تركيا طلبا في تشرين الأول/أكتوبر إلى الولايات المتحدة لشراء 40 مقاتلة من طراز F-16 من إنتاج شركة لوكهيد مارتن وما يقرب من 80 مجموعة تحديث لطائراتها الحربية الحالية.

ولم تبد واشنطن من قبل أي رأي صريح بشأن البيع باستثناء قولها إن جميع مبيعات الأسلحة يجب أن تمر بالإجراءات القانونية اللازمة.

في آذار/مارس، كتبت وزارة الخارجية رسالة إلى بعض أعضاء الكونغرس الأمريكي الذين عارضوا البيع ، قائلة إن العلاقات التجارية الدفاعية "المناسبة" مع تركيا ستخدم المصالح الأمريكية.

وتأتي تعليقات والاندر في أعقاب اتفاق تم إبرامه يوم الثلاثاء بين تركيا وفنلندا والسويد، لتفادي مأزق محرج في اجتماع 30 من قادة الناتو بهدف إظهار العزم في مواجهة الغزو الروسي لأوكرانيا.

وقعت الدول الثلاث على اتفاق رفعت بموجبه أنقرة حظرها على العضوية الفنلندية والسويدية، في حين تعهد المرشحون بعدم دعم حزب العمال الكردستاني ومجموعات وحدات حماية الشعب الكردية، أو شبكة رجل الدين فتح الله غولن التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، والتي تتهمها تركيا بمحاولة الانقلا الفاشلة عام 2016.

رفض المسؤولون الأمريكيون أي إشارة إلى أن واشنطن تدعم طلب الطائرات الحربية لإزالة الاعتراضات التركية على دخول السويد وفنلندا إلى الناتو.

وقال مسؤول كبير في الإدارة الأمريكية إن "الولايات المتحدة لم تقدم أي شيء لتركيا ولم تطلب تركيا أي شيء" كجزء من اتفاقها مع فنلندا والسويد.

وقال المسؤول إن المسؤولين الأمريكيين يشاركون في محادثات فنية جارية بشأن طلب تركيا شراء طائرات مقاتلة أمريكية من طراز إف -16. سيكون للكونغرس القول الفصل بشأن أي مبيعات من هذا القبيل.

ومن المقرر أن يلتقي الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بالرئيس جو بايدن في وقت لاحق يوم الأربعاء. وقبل توجهه إلى مدريد يوم الثلاثاء، انتقد أردوغان بعد مكالمة هاتفية مع بايدن، الولايات المتحدة بشأن بيع مقاتلات F-16، قائلا إنها تعطل أنقرة.

أصبح بيع الأسلحة الأمريكية إلى تركيا حليفة الناتو محل خلاف بعد أن حصلت أنقرة على أنظمة صواريخ دفاعية روسية الصنع، مما أدى إلى فرض عقوبات أمريكية وكذلك سحب تركيا من برنامج الطائرات المقاتلة F-35.