المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

النواب الإسرائيليون يقرون حل الكنيست وإجراء انتخابات في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ب
euronews_icons_loading
رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت ووزير الخارجية يائير لابيد يتحدثان قبل التصويت على مشروع قانون لحل البرلمان.
رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت ووزير الخارجية يائير لابيد يتحدثان قبل التصويت على مشروع قانون لحل البرلمان.   -   حقوق النشر  Ariel Schalit/Copyright 2022 The Associated Press. All rights reserved.

صوت الكنيست الإسرائيلي يوم الخميس على حل نفسه والذهاب إلى انتخابات جديدة في تشرين الثاني/نوفمبر، للمرة الخامسة في أقل من أربع سنوات.

وبعد تأخير دام ساعات، صوت 92 نائبا من أصل 120 الخميس لصالح حل البرلمان

وسيصبح يائير لابيد، وزير خارجية إسرائيل ومهندس الحكومة الائتلافية المنتهية ولايتها، رئيس الوزراء المؤقت في البلاد بعد منتصف ليل الجمعة. وسيكون الرجل الرابع عشر الذي يتولى هذا المنصب، خلفا لنفتالي بينيت، أقصر رئيس وزراء خدمة في إسرائيل.

وانهارت الحكومة بعد أكثر من عام بقليل من تشكيلها في خطوة تاريخية شهدت الإطاحة بالزعيم القديم بنيامين نتنياهو بعد 12 عاما في السلطة من قبل ائتلاف من الأحزاب المتنوعة أيديولوجيا، وهو أول ائتلاف حاكم يضم فصيلًا عربيًا.

تمت الموافقة على اقتراح الحل بموافقة 92 نائبا ولم يعارضه أحد بعد أيام من الخلافات بين نواب الائتلاف والمعارضة بشأن موعد الانتخابات الجديدة وتشريع آخر في اللحظة الأخيرة. ستجرى انتخابات جديدة في 1 من تشرين الثاني/نوفمبر.

وتضع هذه الخطوة نهاية رسمية لتجربة سياسية حاولت فيها ثمانية أحزاب من مختلف الأطياف الإسرائيلية إيجاد أرضية مشتركة بعد فترة من الجمود المطول أجرت خلالها الدولة أربعة انتخابات في غضون عامين.