المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

"سجن أبو غريب وأسلحة الدمار الشامل في العراق".. مسؤولون سعوديون يردون على بايدن بشأن خاشقجي

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير
وزير الدولة للشؤون الخارجية السعودي عادل الجبير   -   حقوق النشر  RAAD ADAYLEH/AP   -  

ردّ مسؤولون سعوديون السبت على تعليقات الرئيس الأميركي جو بايدن حول قتل الصحافي جمال خاشقجي، مشككين بتقرير الاستخبارات الأميركية الذي حمّل المسؤولية لولي العهد السعودي محمد بن سلمان، ومتوقفين عند تجاوزات أخرى ضد صحافيين في العالم.

وكان بايدن قال الجمعة إنه أثار قضية خاشقجي الذي قتل على أيدي سعوديين في قنصلية بلاده في إسطنبول في العام 2018، مع الأمير محمد بن سلمان الذي التقاه في جدة. 

وقال بايدن خلال مؤتمر صحافي في تهديد مبطّن: ما حدث لخاشقجي كان فظيعاً (...) قلتُ بوضوح إنّه إذا حدث أمر مماثل مجدّداً، سيكون هناك ردّ وأكثر من ذلك.

وكانت إدارة الرئيس الديمقراطي نشرت بعد وصوله الى الحكم تقريراً استخباراتياً خلص إلى أن ولي العهد أعطى الضوء الأخضر للعملية التي أدت إلى قتل الصحافي المعارض الذي كان مقيماً في الولايات المتحدة.

ردود سعودية رسمية

في الرياض شكّك وزير الدولة للشؤون الخارجية، عادل الجبير، في الخلاصة التي توصّلت إليها الاستخبارات الأميركية، قائلا ًفي مقابلة مع شبكة "سي إن إن" الأميركية "نتذكر خلاصة مجموعة الاستخبارات في ما يتعلق بامتلاك صدام حسين أسلحة دمار شامل"، في إشارة إلى التقرير المغالط الذي لعب دوراً أساسياً في الاجتياح الأميركي للعراق.

وأضاف الجبير أن المملكة "تعتقد أنه تم التعامل مع القضية بشكل كاف، على الرغم من عدم العثور على رفات خاشقجي بعد".

وتابع الجبير "حقّقت السعودية في هذه الجريمة، وحاسبت المسؤولين عنها، وهم يدفعون ثمن الجريمة التي ارتكبوها"، مضيفاً "حققنا وعاقبنا واتخذنا إجراءات لضمان عدم تكرار ذلك. هذا ما تفعله الدول في مثل هذه المواقف".

وكانت محكمة سعودية قضت في 2020 بسجن ثمانية أشخاص لمدة تتراوح بين سبعة و20 عاماً على خلفية الجريمة. ولكن المحكمة تعرضت لانتقادات غربية آنذاك بسبب عدم فتحها أمام الإعلام، وإبقاء وقائعها سرية.

"ازدواجية المعايير الأميركية"

كانت قناة "العربية" نقلت عن مصدر سعودي مسؤول قوله إنّ "بايدن تطرّق لموضوع جمال خاشقجي بشكل سريع"، فأكد وليّ العهد أنّ "ما حدث أمر مؤسف واتّخذنا جميع الإجراءات القانونية لمنع" حدوثه مجدّداً.

وأضاف أنّ وليّ العهد "ذكر أنّ مثل هذه الحادثة تحدث في أيّ مكان من العالم"، مذكّراً بأنّ "واشنطن قامت بعدد من الأخطاء كحادثة سجن أبو غريب" في العراق، في إشارة الى إقدام جنود أميركيين على تعذيب سجناء في سجن عراقي.

وقال المحلل السعودي علي الشهابي لوكالة فرانس برس إن اللقاء بين الأمير محمد بن سلمان وبايدن "سار بشكل جيد مع تبادل صريح للآراء".

وتابع أن ولي العهد "ردّ على بايدن، مشيراً إلى ازدواجية المعايير الأميركية في إحداث ضجة كبيرة بشأن خاشقجي بينما تبذل قصارى جهدها للتقليل من شأن اغتيال (الصحافية الفلسطينية) شيرين أبو عاقلة، رغم أنها مواطنة أميركية".

وقتلت شيرين أبو عاقلة بالرصاص في أيار/مايو أثناء تغطيته عملية للجيش الإسرائيلي في الضفة الغربية. 

ويتهم الفلسطينيين الجيش الإسرائيلي بقتلها، بينما قالت إسرائيل إنها لم تتمكن من تحديد الجهة التي أطلقت النار. وخلص تحقيق أميركي الى أن الرصاصة التي قتلتها مصدرها على الأرجح موقع إسرائيلي، لكنه نفى وجود أن يكون القتل حصل عمداً.

المصادر الإضافية • أ ف ب