كندية تتلقى فاتورة إيجار سيارة لثلاثة أيام بـ8000 دولار

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
سيارة مستأجرة من شركة أفيس الأمريكية
سيارة مستأجرة من شركة أفيس الأمريكية   -   حقوق النشر  Kenzo TRIBOUILLARD / AFP

اكتسبت شركات تأجير السيارات حول العالم عبر عقود من الزمان صيتاً سيئاً، حيث تحاول أحياناً الاحتيال على الزبائن، عبر تغريمهم مبالغ إضافية بسبب خدوش قد تكون قديمة، أو البحث عن مشاكل تقنية أخرى في السيارات، أو المبالغة في المسافات التي اجتازتها خلال فترة الإيجار.

غير أن امرأة كندية قالت بداية الشهر الحالي إنها تلقت فاتورة بآلاف الدولارات بسبب "مسافات إضافية" اجتازتها بسيارة استأجرتها من شركة "Avis" الأميركية في مطار تورونتو. 

والمسافات المجتازة غالباً ما تكون مقرونة بقمية الفاتورة في معظم الدول الغربية. 

وقالت جيوفانا بونيفاس إنها سافرت من فانكوفر إلى تورونتو حيث استأجرأت سيارة في المطار، لمساعدة ابنتها في الانتقال إلى المدينة حيث ستتابع تحصيلها العلمي. 

وأضافت بونيفاس أنها تجولت قليلاً في السيارة بداخل وسط المدينة، وزارت أيضاً حماتها التي تسكن على بعد نحو 100 كيلومتر من تورنتو، وأنها في المحصلة لم تقد السيارة أكثر من 300 كيلومتر خلال ثلاثة أيام. 

غير أن المرأة بعدما أعادت السيارة إلى المطار تلقت فاتورة بقيمة 8000 يورو من "أفيس"، حيث ذكرت شركة التأجير أنها قادت السيارة 36.000 كيلومتر خلال ثلاثة أيام. ولم يكن ممكناً للسيدة أن تعود إلى مكتب الاستعلامات في المطار كي لا تفوتها الطائرة. 

ولا يمكن لأحد قيادة السيارة 36.000 كيلومتر خلال 3 أيام، فالمسافة التي يمكن اجتيازها بالسيارة خلال 72 ساعة قد لا تتخطى بأفضل الأحوال 30 ألف كيلومتر.

وقالت شركة فيزا المسؤولة عن بطاقة الائتمان التي تملكها بونيفاس إنها لم تتمكن من توقيف الحوالة المصرفية.   

وفقط بعد تسعة أيام من الحادثة، وبعدما انتشر الخبر في الإعلام المحلي بسبب تغريدة، اتصلت شركة "أفيس" بالسيدة واعترفت بالخطأ ولكنها لم تشرح ما حصل بالضبط، مضيفة أنها ستردّ الأموال الإضافية المدفوعة.