ارتفاع حصيلة قتلى المواجهات بين قرغيزستان وطاجيكستان وبوتين يدعو إلى تجنب التصعيد

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
جنود يحملون نعشاً لجثمان جندي من قرغيزستان
جنود يحملون نعشاً لجثمان جندي من قرغيزستان   -   حقوق النشر  أ ب

حضّ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأحد قرغيزستان وطاجيكستان على تجنّب "أي تصعيد جديد" وذلك في اتصالين هاتفيين أجراهما مع رئيسي الجمهوريتين السوفييتيتين السابقتين اللتين وقعت مواجهات حدودية بينهما هذا الأسبوع.

وجاء في بيان للكرملين أن الرئيس الروسي "دعا الطرفين إلى تجنّب أي تصعيد جديد وإلى اتّخاذ تدابير لإيجاد حل بأسرع وقت ممكن وذلك بالوسائل السلمية والسياسية-الدبلوماسية حصرا".

ارتفاع حصيلة القتلى

قتل 94 شخصا على الأقل هذا الأسبوع خلال مواجهات حدودية بين طاجيكستان وافغانستان كما أعلن الطرفان الأحد، في أسوأ موجة عنف منذ سنوات بين البلدين اللذين أعلنا هدنة هشة. وأعلنت بشكيك أن الوضع على حدود هاتين الجمهوريتين السوفياتيين السابقتين في آسيا الوسطى والمتنازع عليها، كان هادئا خلال النهار وذلك بعد توقيع اتفاق طارىء لوقف إطلاق النار الجمعة.

ونشرت الخارجية الطاجيكية الأحد على فيسبوك حصيلة أولية مفصلة من جهتها أشارت الى 35 قتيلا و25 جريحا في معارك وقعت بين الاربعاء والجمعة، مؤكدة أن معظم القتلى من المدنيين.

وأفاد المصدر نفسه أن الجيش القرغيزي قتل خصوصا 12 شخصا في ضربة لطائرة مسيرة استهدفت مسجدا، فيما قتل ستة آخرون في هجوم آخر لمسيرة على مدرسة وسبعة إضافيين في إطلاق نار على سيارة إسعاف.

من جانبها، وفي آخر حصيلة لها أعلنت وزارة الصحة القرغيزية مقتل 59 شخصا في منطقة باتكين الواقعة في جنوب غرب البلاد والمحاذية لطاجيكستان.

وافادت بشكيك أيضا أن 144 شخصا أصيبوا بجروح، فيما أكد وزير الحالات الطارئة بوبيك أجيكيب الأحد أن أربعة جنود قرغيز اعتبروا مفقودين.

وأعلن رئيس قرغيزستان صدير جاباروف يوم حداد وطني الاثنين.

وهي حصيلة بشرية عالية جدا خلال معارك حدودية، منذ استقلال هذين البلدين في 1991.

وقالت قرغيزستان أيضا إنها أجلت 137 ألفا تقريبا من منطقة الصراع.

ولم تعلن طاجيكستان أي أرقام رسمية للضحايا لكن مصادر أمنية قالت إن 30 شخصا قتلوا في الأسبوع الماضي.

واتفق الجانبان على وقف لإطلاق النار في 16 سبتمبر أيلول وصمد الاتفاق منذ ذلك الحين إلى حد بعيد على الرغم مما قيل عن وقوع عدد من عمليات القصف بعده.

المصادر الإضافية • وكالات