المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

إيران تسمح لأمريكي بمغادرة أراضيها وتفرج عن ابنه لمدة أسبوع

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع وكالات
طهران - أرشيف
طهران - أرشيف   -   حقوق النشر  Susan Walsh/Copyright 2019 The Associated Press. All rights reserved.   -  

قال محامي رجل الأعمال الأمريكي من أصل إيراني سيامك نمازي لرويترز يوم السبت إن موكله، المسجون في طهران منذ ما يقرب من سبع سنوات، سُمح له بالخروج من سجن إيفين لمدة أسبوع واحد قابلة للتجديد.

من ناحية أخرى، قال المتحدث باسم الأمم المتحدة ستيفان دوجاريك إن والد سيامك، باقر نمازي، سيسمح له بمغادرة إيران لتلقي العلاج.

وقال محامي الرجلين جاريد غينسر في بيان "إنها مراحل أولية اساسية، لكننا لن نتوقف ما دام نمازي وابنه غير قادرين على العودة معا إلى الولايات المتحدة ولم ينته كابوسهما الطويل".

من جهته، أعرب الامين العام للامم المتحدة انطونيو غوتيريش عن "امتنانه إثر السماح لزميلنا السابق باكر نمازي بمغادرة إيران لتلقي علاج طبي في الخارج، وذلك بعد اتصالات (اجراها الامين العام) برئيس الجمهورية الاسلامية في إيران (ابراهيم رئيسي)".

واعتقل باكر نمازي المسؤول السابق في اليونيسف في شباط/فبراير 2016 حين توجه إلى إيران سعيا للافراج عن ابنه سياماك نمازي، رجل الاعمال الإيراني الأميركي الذي أوقف في تشرين الأول/اكتوبر 2015.

وحكم على الأب وابنه بالسجن عشرة اعوام في تشرين الاول/اكتوبر 2016 بتهمة التجسس. وأعفي الاب البالغ 85 عاما من إتمام تنفيذ عقوبته العام 2020، لكنه لم يتمكن من مغادرة إيران رغم مشاكله الصحية.

وأضاف محامي الرجلين "للمرة الاولى منذ سبعة أعوام، سياماك نمازي هو في المنزل مع ذويه في طهران".