المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

شاهد: انتهاء حملة الانتخابات البرازيلية بمناظرة حامية وشتائم متبادلة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
الرئيس البرازيلي الحالي جايير بولسونارو، الذي يترشح لولاية ثانية (إلى اليسار) والرئيس السابق  لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، خلال مناظرة رئاسية في ريو دي جانيرو، 28 أكتوبر 2022.
الرئيس البرازيلي الحالي جايير بولسونارو، الذي يترشح لولاية ثانية (إلى اليسار) والرئيس السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا، خلال مناظرة رئاسية في ريو دي جانيرو، 28 أكتوبر 2022.   -   حقوق النشر  Bruna Prado/Copyright 2022 The AP. All rights reserved   -  

وصل البرازيليون السبت إلى نهاية حملة رئاسية حامية في اليوم التالي لآخر مناظرة تلفزيونية بين لويس إيناسيو لولا دا سيلفا وبينجايير بولسونارو اللذين تبادلا الشتائم قبل الجولة الثانية الأحد.

خلال أكثر من ساعتين الجمعة على قناة تي في غلوبو TV Globo، القناة الأكثر مشاهدة في البلاد، تقاذف المرشحان الشتائم واتهامات بالكذب، بدلًا من عرض مشاريعهما الملموسة للسنوات الأربع المقبلة.

قال الرئيس اليميني المتطرف جايير بولسونارو البالغ من العمر 67 عاما، "لولا، كف عن الكذب، اذهب إلى بيتك!". لم يسكت الرئيس اليساري السابق لويس إيناسيو لولا دا سيلفا الذي احتفل ببلوغه 77 عامًا الخميس فرد قائلاً: "هذا الرجل هو أكبر كذاب في تاريخ البرازيل" إنه "مختل".

ثم سأل بولسونارو خصمه "هل تتناول الفياغرا؟" متطرقًا إلى الجدل المثار حول شراء 35000 حبة فياغرا للجيش.

وهاجم لولا خصمه بشأن سياسته الدولية وقال "في ظل حكومتك، أصبحت البرازيل منبوذة. لا أحد يريد أن يستقبلك ولا أحد يأتي إلى هنا". ورد بولسونارو ساخرًا "يظن نفسه أبا الفقراء"، قبل أن يصفه بأنه "لص".

سُجن لولا 18 شهرًا بتهمة الفساد في عامي 2018 و2019 قبل إلغاء الحكم.

توجت مناظرة الجمعة حملة قذرة تخللها نشر سيل من المعلومات الخاطئة على وسائل التواصل الاجتماعي. وقال الكاتب السياسي أوتافيو غيديس عبر قناة غلوبونيوز بعد المناظرة "كان جدالًا لم يأتِ بأي شيء يمكن أن يغير المعطيات".

زاد لولا بشكل طفيف (من أربع إلى ست نقاط) تقدمه في الاستطلاع الأخير الذي أجراه معهد داتافولها Datafolha ونُشر الخميس، إذ حصل على 53% من نوايا التصويت، مقابل 47% للرئيس اليميني المتطرف.

في الجولة الأولى، في 2 تشرين الأول/أكتوبر، حصل لولا على 48% من الأصوات مقابل 43% لجايير بولسونارو. وجاءت نتيجة الأخير أعلى بكثير مما توقعته استطلاعات الرأي، مما منحه بعض الزخم خلال الحملة الثانية.

المصادر الإضافية • أ ف ب