الفيفا يحسم الجدل .. رونالدو لم يلمس الكرة والهدف الذي هز شباك الأوروغواي يحتسب لصالح فرنانديز

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي كريستيانو رونالدو
لاعب مانشستر يونايتد الإنجليزي كريستيانو رونالدو   -   حقوق النشر  أ ب

لا يزال هدف برونو فيرنانديز الذي خطف النجومية من زميله "السابق" في مانشستر يونايتد الإنجليزي كريستيانو رونالدو، خلال الساعات الماضية، هو الشغل الشاغل لعشاق كرة القدم العالمية ومحبي النجم البرتغالي.

ولحسم الجدل، تدخل الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، الثلاثاء، وقرر أن يحتسب الهدف الأول الذي سجله منتخب البرتغال أمام الأوروغواي ضمن منافسات المجموعة الثامنة ببطولة كأس العالم 2022، باسم برونو فيرنانديز وليس كريستيانو رونالدو، بعد أن تبين أن الأخير لم يلمس الكرة برأسه كما يشاع. 

وبحسب شبكة "Bein Sports "، تم في البداية احتساب الهدف لصالح رونالدو قبل أن يقرر الفيفا احتساب الكرة العرضية التي دخلت شباك حارس الأوروغواي سيرجيو روشيت عند الدقيقة الـ 54، لنجم منتخب البرتغال فيرنانديز، بعد اللجوء إلى تقنية الـ "فار" (VAR).

وظهر رونالدو في اللقطات وهو يطالب باحتساب الهدف لصالحه ويؤكد أنه لمس الكرة إلا أن تدخل الفيفا أبقى فيرنانديز، المسجل الرسمي للهدف.

وبحسب تغريدة نشرت على صفحة "ياللا كورة" الرسمية عبر تويتر، أصدرت شركة أديداس العالمية، الشركة المصنعة لكرة المونديال، بيانا قالت فيه إن "المستشعرات الدقيقة الموجودة داخل الكرات المستخدمة بكأس العالم أثبتت أن رونالدو لم يسجل الهدف الأول في مرمى الأوروغواي على الرغم من إدعاءاته بأنه لمسها". 

"انتهت القصة"

وكتب المحلل الرياضي حسين وهبي عبر تويتر: "أديداس تحسم قصة هدف رونالدو ... كرة كأس العالم فيها جهاز استشعار IMU (500 هيرتز) ... هذا الجهاز يستشعر لمس الكرة، ويُمكنكم رؤية بالصور لدى مرورها من أمام كريستيانو لم يظهر أي نتيجة، لكن حين لمسها برونو ولمست الأرض كان ذلك واضحًا. انتهت القصة".

وذكر موقع "EPL World" الرياضي المختص بالكرة الانجليزية و الأوروبية و العالمية، في تغريدة: نقلا عن الصحفي الإسباني إيدو أغيري، أن "الاتحاد البرتغالي سيقدم دليلا للفيفا على أن الهدف الأول للمنتخب ضد اوروغواي سجله كريستيانو رونالدو وليس برونو فيرنانديز".

بدوره، علق عمر الشبرم قائلا : "لو كان لاعب آخر مكان رونالدو بعد كل اللي حصل معه مع مانشستر يونايتد سينهار بدون شك ، لكنه في اقوى بطولة بالعالم اثبت للجميع انه قابل لجميع الضغوطات بالعالم بل هو من يستطيع العيش معها ويستثمرها بافضل طريقه ممكنه.  لذلك هو اعجازي ومختلف عن الجميع".

وسجّل فرنانديز هدفي المباراة (54 و90+3 من ركلة جزاء) ليرفع رصيد "سيليساو أوروبا" إلى ست نقاط في صدارة المجموعة. وتلعب الأوروغواي (نقطة واحدة) مباراة مصيرية في الجولة الثالثة والأخيرة أمام غانا (3 نقاط) التي فازت في وقت سابق على كوريا الجنوبية 3-2.

وفرض البرتغاليون إيقاعاً هجومياً منتظماً على المباراة منذ بدايتها، لكن بلا نجاعة تهديفية.