مونديال قطر 2022: إنجلترا تسعى لحسم التأهل أمام ويلز ومواجهة إيرانية أمريكية حساسة

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز  مع أ ف ب
مهاجم المنتخب الإنجليزي هاري كين
مهاجم المنتخب الإنجليزي هاري كين   -   حقوق النشر  AP Photo

بعدما أهدرت فرصة حسم تأهلها في الجولة الماضية بتعادلها السلبي مع الولايات المتحدة، ستكون إنجلترا بحاجة الى نقطة من مواجهتها الثلاثاء مع جارتها ويلز لضمان عبورها إلى ثمن نهائي مونديال قطر.

على ملعب أحمد بن علي في الريان، يمني الإنجليز النفس باستعادة شيء من المستوى الذي قدموه افتتاحاً ضد إيران حين اكتسحوها 6-2، من أجل نيل بطاقتهم لثمن النهائي عن المجموعة الثانية التي تشهد أيضاً مواجهة حسّاسة سياسياً بين الأميركيين والإيرانيين الذين عادوا إلى قلب الصراع بعد فوزهم القاتل في الجولة الماضية على غاريث بيل ورفاقه 2-صفر.

ويعول منتخب "الأسود الثلاثة" على سجله ضد جاره الويلزي الذي خرج مهزوماً من المواجهات الست الأخيرة، بينها واحدة في نهائيات كأس أوروبا 2016 (1-2 في الدور الأول) وآخرها ودية صفر-3 في تشرين الأول/أكتوبر 2020.

وبعد التعادل مع الأميركيين، حث المدرب غاريث ساوثغيت لاعبيه على عدم الاستماع الى ما يقال والى عدم التفكير بما سمعوه من صافرات استهجان بعد التعادل المخيب أداء ونتيجة أمام الأميركيين.

"ما زال بإمكاننا تصدر المجموعة"

ولدى سؤاله عما بدر من الجمهور، أجاب ساوثغيت "هل وُجِّهت لنا صافرات الاستهجان؟ لست متأكداً من أنها كانت موجّهة الينا. على الصعيد الشخصي، أنا راضٍ حقاً عن الطريقة التي طبّق بها اللاعبون (خطة اللعب) ضد فريق صعب حقاً".

وتابع "بالطبع أريد من مشجعينا أن يعودوا الى منازلهم سعداء وأريد أن يسعد الناس في الوطن. لم ننجح في تحقيق ذلك اليوم (الجمعة) لكن لا يمكنني السماح لذلك بالتأثير على الفريق".

وشدّد "يجب أن نحافظ على هدوئنا في هذه اللحظات. سبق لنا أن خضنا بطولات وهذه بطولة الضجة الخارجية (من وسائل الإعلام نظراً لأهميتها). أنا متأكد بأننا سنشهد موجة أخرى لكننا على المسار (الصحيح). ما زال بإمكاننا تصدر هذه المجموعة ويجب أن يكون هذا هدفنا".

ومنذ خروجها من الدور الأول لمونديال 2014، بلغت إنكلترا أقله الدور ثمن النهائي في ثلاث بطولات كبرى توالياً، بوصولها الى ثمن نهائي كأس أوروبا 2016 ونهائي الصيف الماضي ونصف نهائي مونديال 2018.

وستبقى على هذا المسار حتى لو خسرت الثلاثاء أمام بايل ورفاقه، شرط ألا تكون الهزيمة بفارق أربعة أهداف أو أكثر.

وأقر ساوثغيت أن فريقه افتقد ضد الأميركيين إلى الجودة التي خولته تحقيق الفوز الاستعراضي ضد إيران، في انتصار أنهى به "الأسود الثلاثة" سلسلة من 6 مباريات متتالية من دون فوز.

وانتُقد ساوثغيت لقراره بالابقاء مجدداً على فيل فودن خارج تشكيلة المباراة وحتى أنه لم يشركه كبديل ضد الأميركيين مفضلاً إدخال ماركوس راشفورد وجاك غريليتش، وذلك بعدما كان نجم مانشستر سيتي بديل ربع الساعة الأخير ضد إيران.

ويبقى معرفة إذا كان ساوثغيت سيرضخ للانتقادات في مواجهة ويلز التي شدد مدربها روب بايج على ضرورة أن ينهض لاعبوه سريعاً من كبوة الخسارة أمام إيران بهدفين قاتلين في الدقيقتين 8+90 و11+90.

وقال بايج "لا يمكننا الجلوس والبكاء بسبب ما حصل. لدينا فرصة لتصحيح الأمور. لحسن الحظ أن المباراة التالية قريبة جداً، وبالتالي باستطاعتنا أن نمنح مشجعينا شيء للابتهاج به".

ويبدو المنتخب الويلزي، العائد الى النهائيات للمرة الأولى منذ مشاركته الوحيدة عام 1958 حين وصل الى ربع النهائي قبل الخسارة أمام البرازيل بهدف بيليه، الأقل حظاً بين المنتخبات الأربعة في المجموعة كونه يملك نقطة واحدة من تعادله الافتتاحي مع الأميركيين (1-1).

وبعد الفوز الهيتشكوكي على الويلزيين في الجولة الثانية، يبحث الإيرانيون بقيادة المدرب البرتغالي كارلوس كيروش لبلوغ ثمن النهائي لأول مرة في سادس مشاركة، معولين على المعنويات المرتفعة للاعبين.

وعلق المدافع مرتضى بور علي غانجي على الانتصار القاتل الذي كان الأول لبلاده على منتخب أوروبي، قائلاً "المباراة الأولى دائماً ما تكون صعبة ونجحنا في التحرّر بشكل جيد من جوانب عديدة. في نهاية المباراة ضد إنكلترا، قال لنا (المدرب) كارلوس كيروش ألا نقلق وأن نحاول تحقيق نتيجة جيدة ضد ويلز... من أجل إسعاد الناس".

"حب مشترك لكرة القدم"

ومن المتوقع أن يؤدي لاعبو "تيم ملّي" النشيد الوطني ضد "الخصم" الأميركي، على غرار ما حصل ضد ويلز، وذلك بعد امتناعهم في المباراة الافتتاحية ضد الإنكليز تضامناً مع الاحتجاجات الحاصلة في البلاد.

وفي ظل التوتر السياسي القائم منذ عقود من الزمن بين طهران وواشنطن، ترتدي مواجهة الثلاثاء على ملعب الثمامة طابعاً سياسياً خاصاً بين الأميركين و"تيم ملّي" الذي سبق أن تواجه مع خصمه في الدور الأول لمونديال 1998 وخرج فائزاً 2-1.

وشدّد مدرب المنتخب الأميركي غريغ بيرهالتر أن لا دخل للسياسة بالمباراة التي يحتاج فريقه الى نقاطها الثلاث للتأهل، على غرار المنتخب الإيراني.

وقال المدرب الأميركي "لعبت في ثلاث دول مختلفة ودربت في السويد. الشيء الجميل في كرة القدم أنك تلتقي أشخاصاً كثر مختلفين عنك من جميع أنحاء العالم ويوحدكم حب مشترك لكرة القدم".

وتوقع أن "تكون المباراة حامية لأن الفريقين يريدان التأهل الى الدور المقبل، وليس بسبب السياسة أو بسبب العلاقة بين بلدينا".

وشدد "نحن لاعبو كرة قدم وسننافس وهو سينافسون ولا شيء أكثر من ذلك".

أزمة العلم

وعلى هامش المباراة، احتج الاتحاد الإيراني الأحد على إزالة نظيره الأميركي كلمة "الله" من علم الجمهورية الإسلامية على مواقع التواصل الاجتماعي.

قال مسؤول إعلامي من الاتحاد الأميركي "لقد كانت صورة لمرّة واحدة لإظهار التضامن مع النساء في إيران"، مضيفًا أنه لم يتم تغيير العلم على الموقع الإلكتروني للاتحاد.

وصرّح متحدث باسم الاتحاد في وقت لاحق بأن المنشور أزيل واستبدل بآخر يعرض العلم الصحيح، لكنه أضاف "ما زلنا ندعم نساء إيران".

وشهدت إيران أكثر من شهرين من التظاهرات التي اندلعت بعد وفاة الشابة مهسا أميني (22 عاما) اثر توقيفها بسبب انتهاكها المزعوم لقواعد لباس المرأة الصارمة في البلاد.