خبيرفي شؤون الطاقة للاتحاد الأوروبي: "توقفوا عن لوم روسيا واملأوا مخزونكم من الغاز"

Access to the comments محادثة
بقلم:  يورونيوز
خبيرفي شؤون الطاقة يطالب الاتحاد الاوروبي بشراء الغاز خلال فصل الصيف لمواجهة أزمة الإمدادات
خبيرفي شؤون الطاقة يطالب الاتحاد الاوروبي بشراء الغاز خلال فصل الصيف لمواجهة أزمة الإمدادات   -   حقوق النشر  Sergei Chuzavkov/AP   -  

قال ماركو ألفيرا الرئيس التنفيذي لمجموعة سنام الإيطالية للبنية التحتية للغاز، إن الاتحاد الأوروبي يجب أن يتوقف عن إلقاء اللوم على روسيا في أزمة الطاقة والبدء في شراء الغاز الرخيص كل صيف لتجنب التنافس مع آسيا على الغاز الطبيعي المسال والذي تزيد أسعاره عند حلول فصل الشتاء.

وفي مقابلة له مع موقع بوليتيكو، أوضح ماركو ألفيرا أنه "إذا تمكنت أوروبا من بناء 40 مليار متر مكعب من تخزين الغاز الذي يمكننا ملؤه في الصيف ، فلن نحتاج أساسًا إلى الغاز الطبيعي المسال في الشتاء" مضيفا "إن ذلك الإجراء سيكون بمثابة بوصلة نجاح في مواجهة ارتفاع الأسعار ، ويسمح لأوروبا بالقيام بعمليات شراء مشتركة للغاز "

أزمة طاقة على وقع خفض عملاق الغاز الروسي "غازبروم" إمدادات الغاز

وعصفت بأوروبا أزمة طاقة على وقع خفض عملاق الغاز الروسي "غازبروم" إمدادات الغاز إلى بلدان الاتحاد الأوروبي في أكتوبر / تشرين الأول ما أدى إلى قفزة في أسعار الطاقة، وهو الأمر الذي لا تزال أوروبا تئن تحت وطأته حتى الآن.

الاتحاد الأوروبي يستورد نحو أربعين بالمئة من احتياجاته على صعيد موارد الطاقة من روسيا

ويستورد الاتحاد الأوروبي نحو أربعين بالمئة من احتياجاته على صعيد موارد الطاقة من روسيا، وتعمل واشنطن مع حلفائها على البحث في الأسواق العالمية عن مصادر بديلة. كما وتواجه روسيا، اتهامات باستخدام الغاز للضغط على أوروبا مع تصاعد التوتر بشأن أوكرانيا، حيث يمر الكثير من الغاز الروسي إلى القارة الأوروبية.

إيجاد أماكن تخزين للغاز

وطالب الرئيس التنفيذي لمجموعة سنام الإيطالية للبنية التحتية للغاز، بضرورة اعتماد الاتحاد الأوروبي أو بعض أعضائه مبادرته، من خلال العثور على اماكن تخزين للغاز، يتم شراؤه بأثمان رخيصة في فصل الصيف. ولفت إلى أنه "يوجد قدر كبير من مساحة التخزين بالفعل،ولكن التجار لا يريدون تعبئة الغاز بأماكن التخزين فهم يقولون لماذا يجب أن نشتري الغاز الآن للتخزين بسعر 70 يورو في حين أنه من الممكن أن يظهر متحور جديد لكورونا خلال اللصيف المقبل ويصل السعر إلى 20 يورو؟".

الإمدادات غير المستقرة قد تنقطع في حالة نشوب صراع

وتعد روسيا أكبر مورد للغاز الطبيعي لأوروبا وتشعر الدول الغربية بالقلق من أن الإمدادات غير المستقرة بالفعل قد تنقطع في حالة نشوب صراع. ومع ذلك، فإن الصفقة الجديدة مع بكين لن تسمح لموسكو بتحويل مسار الغاز المتجه إلى أوروبا لأنها تشمل الغاز من جزيرة سخالين في المحيط الهادي وهي لا تتصل بشبكة خطوط الأنابيب الروسية التي تمد أوروبا.

انخفاض بنسبة 15 في المائة في إنتاج مصادر الطاقة داخل دول الاتحاد الأوروبي

وقال ألفيرا : "هناك انخفاض بنسبة 15 في المائة في إنتاج مصادر الطاقة داخل دول الاتحاد الأوروبي على مدى السنوات الثلاث الماضية مع انخفاض إنتاج بحر الشمال في المملكة المتحدة , وإغلاق حقل جرونينجن للغاز في هولندا وفي الوقت نفسه ، تحول الصين 15 مليون الفحم إلى الغاز".

روسيا، تعزز العلاقات مع الصين، أكبر مستهلك للطاقة في العالم

وفي هذا السياق، تعمل روسيا، وهي ثالث أكبر مورد للغاز لبكين بالفعل، على تعزيز العلاقات مع الصين، أكبر مستهلك للطاقة في العالم، مما يقلل من اعتماد موسكو على عملائها التقليديين في أوروبا. فقد كشف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين النقاب عن اتفاق غاز جديد مع الصين في اجتماع مع الرئيس شي جين بينغ في بكين يوم الجمعة الماضي متعهداً بزيادة صادرات أقصى الشرق الروسي وذلك في وقت يتصاعد فيه الخلاف بين بوتين والمستوردين الأوروبيين بشأن أوكرانيا.

إيطاليا ليست متأثرة بأزمة الطاقة

الرئيس التنفيذي لمجموعة سنام الإيطالية للبنية التحتية للغاز، أوضح أن إيطاليا ليست متأثرة بأزمة الطاقة بفضل "احتياطي الغاز الاستراتيجي الإلزامي البالغ 4.5 مليار متر مكعب، والذي يمكن الاعتماد عليه في حالات الطوارئ وفقًا لتقدير الحكومة" حسب قوله.

تأمين كميات إضافية من الغاز الطبيعي" لأوروبا

وأعلنت الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي سابق العمل على تأمين "كميات إضافية من الغاز الطبيعي" لأوروبا لمواجهة أي عواقب في حال هاجمت روسيا أوكرانيا. وقال الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين إن "الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي يعملان معاً على ضمان إمدادات متواصلة وكافية وموضعية من الغاز الطبيعي لأوروبا انطلاقاً من مصادر مختلفة عبر العالم لتفادي صدمات في التموين، بما في ذلك تلك التي قد تتأتى عن اجتياح روسي جديد لأوكرانيا".

ويتهم الغرب موسكو بالتحضير لشن هجوم على أوكرانيا المجاورة ويهددها بعقوبات غير مسبوقة إذا غزت هذا البلد. وقالت واشنطن بصورة خاصة إن خط أنابيب الغاز "نورد ستريم 2" بين روسيا وألمانيا الذي أنجز لكنه لم يبدأ تشغيله، لن يباشر العمل في حال شن هجوم عسكري روسي. غير أن الأميركيين والأوروبيين يخشون أن يرد الكرملين بخفض إمدادات المحروقات لأوروبا، وهي إمدادات حيوية للعديد من البلدان.