المعذرة، هذه المادة غير متوفرة في منطقتكم

الطائرات المسيرة.. نهضة تكنولوجية وأدوار حيوية في قطاعات شتى

Access to the comments محادثة
بقلم:  Evan Bourke  & يورونيوز
الطائرات المسيرة.. نهضة تكنولوجية وأدوار حيوية في قطاعات شتى
حقوق النشر  euronews   -   Credit: Dubai

من الإعلانات وتسليم الطعام ومكافحة الحرائق إلى الجيش والبناء والزراعة، يتم استخدام الطائرات المسيرة أكثر فأكثر في العديد من الصناعات.

حلقت الطائرات بدون طيار في السماء لأول مرة في بداية الحرب العالمية الأولى، عندما تم استخدامها لشن هجمات عسكرية على الأعداء. تطور تصميم واستخدام الطائرات بدون طيار بشكل كبير منذ التصميمات الأولية للطائرات التي كان يتم التحكم فيها عن طريق الراديو.

في عام 2013، أعلنت أمازون عن اهتمامها باستخدام هذه التكنولوجيا، وتقديمها إلى جمهور المستهلكين. منذ ذلك الحين، أصبحت الطائرات المسيرة شائعة لدى الهواة.

بعد انتشارها، توقع النقاد أن الطائرات المسيرة للمستهلكين ستختفي قريبا، وستكون مجرد قطعة ممتعة من التكنولوجيا لا قدرة لديها على الصمود طويلا.

ما هي الطائرات المسيرة المستخدمة اليوم؟

شهدت الطائرات بدون طيار نهضة من خلال توفير السلامة والكفاءة للعديد من الصناعات. تتوفر الطائرات بدون طيار الآن بجميع الأشكال والأحجام، وتساعد العديد من القطاعات مثل الزراعة والبناء والطوارئ ومكافحة الحرائق.

يقول ربيع بو راشد، مؤسس FEDs Drones، ليورونيوز إن الطائرات بدون طيار تساعد المزارعين على التنبؤ بالأمراض الزراعية وحساب العائد: "عند البدء في الطيران كل موسم، تبدأ البيانات الفعلية بالتوافد. لذلك بيانات التحكم لدينا كانت هذا الموسم، ما هو الموسم المقبل؟ لذلك، في النهاية، يمكننا البدء في توقع العائد وانتشار المرض لأن لدينا معطيات يمكن ترجمتها".

تتيح هذه التقنية للمزارعين إنتاج المحاصيل بشكل أكثر استدامة.

يهدف Barq EV (مزود حلول التنقل الذكي والمستدام) إلى تغيير عالم التوصيل والتسليم داخل المدن، من خلال تعويض الدراجات النارية التي تعمل بالاحتراق بطائرات التوصيل بدون طيار، وبالتالي تقليل انبعاثات الكربون وحركة المرور على الطرق.

يقول فادي الوادي، مدير التسويق في Barq EV: "التكنولوجيا، كهذه الطائرة بدون طيار التي لدينا "ياس 1"، تعمل على تغيير مشهد عمليات التوصيل والتسليم. والأهم من ذلك، سنبدأ بملاحظة الفرق من خلال تقليل أعداد محركات الاحتراق التي تسبب بالفعل الكثير من المشاكل البيئية والتلوث وما إلى ذلك. لذا فإن الهدف النهائي، بالطبع، لكل مركبة كهربائية يجب أن تسعى العلامة التجارية لعالم أكثر مراعاة للبيئة".

يبدو أن التقدم المستمر باتجاه طائرات الركاب أمر لا مفر منه، والسباق مستمر حيث تسعى الشركات جاهدة لتكون أول المصنعين الناجحين. لكن مع مخاوف واضحة تتعلق بسلامة الركاب والمشاة، سيتعين على هذه التكنولوجيا التغلب على كم هائل من البيروقراطية قبل أن تحلق في السماء. ومع ذلك، فإن السيارات الطائرة، التي تم التنبؤ بها في الخمسينيات من القرن الماضي، قد تتحول إلى واقع في المستقبل غير البعيد.